أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - حالةٌ من ملايينِ الحالات















المزيد.....

حالةٌ من ملايينِ الحالات


حسين علوان حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5386 - 2016 / 12 / 29 - 17:34
المحور: الادب والفن
    


إنه هو الذي دمَّر حياتي للأبد : هذا الحقير رامي . يجب عليَّ أن أذبحه الآن كي لا يُسبِّبَ لي أبرح الآلام مرة أخرى ، و لا يبعث في قلبي الرُعب كل ليلة ، قط . نعم ! هذا ما يجب عليَّ فعله . يجب عليَّ ذَبْحه الآن . أين السكّين ؟ لا بد أنها في المطبخ . لأركض بسرعة إلى المطبخ .. هيا .. البركة في الحركة .. ها هو باب المطبخ .. و لكنه مُقفل بإحكام . تلك هي مؤامرة أخرى من مؤامرات أمي و أخوالي و إخواني ضدّي . هؤلاء الخبثاء يقفلون عليَّ الأبواب ، محوِّلين الدار إلى قفص مغلق بغية حبسي فيه و أنا الشاهين الحُر العابر للزمن و للقارات . تباً للمستحيل : يجب أن أكسر باب المطبخ حتماً . أنا داحية الأبواب . دفرة واحدة مني تكفي .. طاخ .. ها قد انخلع الباب . لا يوجد من هو أقوى مني . لا بد ان السكِّين محفوظة في أحد أدراج دولاب المطبخ ، نعم بالتأكيد . لا أريد إضاعة الوقت بالبحث الطويل عنها . الوقت قصير و عليَّ إنجاز كل شيء قبل أن يأتي المساء . يجب أن أكسر الدولاب لأستخرج السكِّين ، مثلما كسرت بقية ابواب و شبابيك الدار و دواليب الملابس و شاشتي التلفزة و الثلاجة و أجهزة الاستقبال و التكييف و المدافئ و الكراسي و الكنبات . أنا قويّة مثل النبي سليمان ، و لا شيء يقف بوجهي . سأدمِّر كل من يقف ضدّي ، حتى و إن تألَّب الجميع علي ، و حاكوا أبشع المؤامرات ضدّي . نعم ، كلهم متآمرون : أمي و أخوالي و أخَوَي الحقيرين : رامي و أمير . خصوصاً ذاك الحقير رامي . أووه ، اووء ، وووء ، أوووء . ليس هذا وقت البكاء . الأقوياء لا يبكون ، و أنا أقوى امرأة . أووه اووه . خخخم . إرفع يا سمسم ! طاخ ! ها قد تهشَّم الدولاب ، و أندلقت من أدراجه كل العُدَد المنزلية المحفوظة فيها لمنعي عنها . رائع : هذا المنشار الجديد الطويل يفي بالغرض تماماً .
- ما الذي تفعلينه بالمنشار ، أيتها المجنونة ؟
- أريد به تخليص البنات الشريفات من شرِّك المستطير .
- أوهووه ! لقد عُدتِ للهلوسة مرة أخرى . إصحي ، أرجوك ؛ أنا هو أخوك الذي يحبّك ، و لستُ عدوّاً لك .
- أنا صاحية كالشمس و إن لم أنَم منذ ستة شهور . و أنت هو عدوّي الأكبر .أنبطح حالاً على الأرض أيها الحقير كي أجلس على صدرك ، و إلا بَقَرْت لك بَطنكَ بهذا المنشار . لماذا تكذب و تدَّعي أُّنك تحبني و أنت لا تحب أحداً غير نفسك ؟ هيا ، انبطح و لا تؤخِّرني فلديَّ واجبات سامية كبرى أخرى . أنا المخلِّص المنتظر للبشر المعذبين !
- ها قد قد انبطحتُ على الأرضية إرضاء لك ؛ و لكي أثبتَ لكَ كم أنا أحبكِ و احترمكِ ، يا أختي العزيزة .
- و ها قد جلستُ أنا الآن على أمِّ صَدركَ . قل لي أولاً : من هو المجنون الحقيقي : أنا أم أنت ؟ أجب فوراً .
- أنا المجنون ، طبعاً . نعم . أنا هو المجنون بلا ريب ، و أنت ربَّة العقل التي أحبُّها و تحبُّني و ترفض إلحاق أيَّ أذى بي .
- بل يجب عليَّ أن أؤذيك أبلغ الأذى أيها المجرم الحقير كي أرتاح أخيراً من كوابيسك . نعم ، يجب عليَّ أن أذبحكَ ذبح الدجاج ، أيُّها المجرم .
- النجدة ، هاه آه هاه . ادركيني يا أمّاه . أنها أقوى من الحديييد ! هاه ، ها . أسمعيني - حبيبتي راميه ؛ هاه ، ها ، هاع . أنا دخيل عندك . اتوسَّل إليك أن لا تقتليني فأنا أخاك الأكبر الذي يُحبُّكِ . هاه ، هاه .النجدااااااا . أرجوك أن لا تذبحيني فأنا أحبُّك كثيراً ، أرجوكِ . أنت عزيزتي ، و أنا أخوك الأكبر المستعد للثم قدميك كي ترضين عنَي . إهدأي قليلاً ، أرجوك !
- لا هدوء بعد أن صحوتُ اليوم صحوةً ما بعدها صحوة . إنني أكرهكَ ، أيُّها الجبان . يجب أن تموت جرّاء اغتصابك لي ! لقد تقصَّدتَ تحطيمي ، و شطرت يومها جسدي شطرين ، و لكن هيهات ، فالله يمهل و لا يهمل ! تَذَكّر جيداً ليلة يوم الثلاثاء ذاك الذي قام فيه أبي بضرب أمي صباحاً لأنها امتنعت عن إعطائه مصوغاتها الذهبية و تحويشة العمر ، ثم حَمَلَ أمتعته ظهراً و خرجَ ليهاجر وحده إلى بلد أعمامه الأمريكان ، و تخلّى عنّا إلى الأبد . و لكن الله أعطاني القوة الآن كي أنتقم منك ؛ و ها أنت ترفسُ تحتي مثل الدجاجة الحقيرة ! يجب أن أذبَحَكَ قُرْبة إلى الله تعالى كي أخلِّص أجمل الجميلات العبقريات مثلي من شرِّ أفعالك الحقيرة ، أيها النَّذل . تشاهَد على روحِكَ . يللا ، بالعجل !
- آخ ، هاه ، آه . النجدأأأ . أقسم لك أنني لم أفعل بك شيء . أين هي مخافَتَكِ من غضب الله الجبار ؟ ستدخلين النار إن قتلتني و أنا البريء . أرجوك ! ععع ، النجدة ! خالي ! أمّي ! أين أنتم ؟
- يا لك من كذّاب ، و ستين كذّاب ! إن الله بريء من الظالمين أمثالك . ألم تسحلني ليلتها من شعري بيديك الاثنتين سحلاً إلى الفراش و أنت تنهش رقبتي بأنيابك ، فانقلبتُ أنا أُوَلوِلُ و أرفسُ على بطني كي لا أمكَّنَكَ منّي و أنت هائج مثل الثور ؟ ها ؟ هل تستطيع أن تنكر كل هذه الحقائق الناصعة ؟ أيُّها الحقير ، لقد مزَّقتَ ليلتها بدلتي الثمينة و ملابسي الداخلية تمزيقاً مثل الأخطبوط ؛ و اغتصبتني بوحشية دون أن ترحم توسّلاتي إليك و دموعي المدرارة ؛ ثم لكمتني بعد فعلتك الشنعاء ، فأدميت أنفي . أووء ، وووو ، ووع . خخأأ . تشاهَدْ الآن على روحك النتنة ! أنت من سبَّبَ ليَ يومها أشدَّ الآم ، و التي تلاها الشلل النصفي . أووء . نخء . و لكن الله منحني الآن كل القوّة لأنتقم منك شرَّ الانتقام . لقد حلَّت الآن ساعة أجلك الأخير . اتلوا الشهادة فوراً !
- النجدأأأأ ! النجدأأأأ ! عزيزتي ، أتوسل إليكِ ؛ تذكَّري جيداً ، أرجوك . لم أكن أنا ، و الله العظيم . آخ صدري ، سينفجر ! أتوسل إليك ، آخ ؛ اسمعيني ، أرجوك : لا بد أن شخصاً آخر هو الذي فعل بك ذلك الفعل الشنيع ، يا أختي العزيزة ، فأنا أحبّك ، و الله العظيم . آخ ، صدقيني ، أرجوك . طيِّب : فقط قولي لي من هو هذا المجرم الحقير الذي اغتصبك ، و سترينني كيف أنّني سأقتله بلا ذرة من رحمة ثاراً لك حتى و لو طارَ منّي إلى الصين . هل رَضيتِ الآن عنّي ؟ النجدة ، أمّاه ، أمّاه ، خالي !
- لا تكذّب ، أيها الكلب ! اعترف بأنك قد اغتصبتني و ضربتني لأنك تكرهني لكوني أحسن منك ؛ و رحت من بعدِها تعد الخطط الخبيثة لقتلي غسلاً للعار كي تفلت من العقاب العاد جرّاء جريمتك الشنعاء . أما أخوك أمير ، فلم يفعل بي للمرّة الأولى إلا بعد اقترافك لجريمتك تلك بشهر كامل . ليلتها ، كنت نائمة في غرفتي على ظهري و ليس على بطني ؛ و هو لم يضربني و يشد شعري و يعضّني مثلك ؛ بل توسَّل طويلاً جداً بي ، و قبًّل حذائي ، و لثم كل مكان من جسمي قبل أن يستغل الحقير شفقتي عليه أبشع الاستغلال . يجب عليَّ عضّكَ الآن .
- لا حولَ و لا قوة َإلا بالله ! و لكنه لم يبلغ سنَّ الرشد بعد ! ننن ، هاه ، ها ، آخ ! هاه ، آخ ، ننننخ ، لقد عضَّت أنفي ، النجدة ! آه ، آخ . ما الذي حصل لك فجعلك تزورّين كاللبوة المجذوبة هذا الصباح ؟ أصحي ، أتوسل إليكِ ! آخ ، لقد غرزتْ أسنان المنشار بعنقي ! أرجوكِ ، أخ . هاه ، عاع . الرَّحمة ، يا أختاه ! النجدة ! أمّاه ، أمّاه ، تعالَي بسرعة ، لقد تحوَّلت هذه المجنونة إلى وحش كاسر ! خالي ، خالي ، النجدأأأأأ ! إنها تريد ذبحي بالمنشار ، آخ ، النجدة ! أماه ! خالي ! أين أنتم ؟ إلحقوني !
- أسكت أيها الكذَاب ! لقد بَلَغَ أمير السابعة عشرة من العمر ؛ و لا بد أنه قد تعلّم اغتصاب العذارى الفاتنات منك ، أيها الحقير . ألم تغتصب أنت صديقتي عذراء على فراشي عند غيابي يوم جاءت لعيادتي بمناسبة خروجي من المستشفى ، مستغلاً خلو الجو لك في الدار بعد ذهابي لمراجعة عيادة الطبيب مع أمي ؟ لقد كنتَ أنتَ البادئ ـ أيها الكذّاب . اغتصبتني ليلتها بوحشية أولاً ، ثم أوسعتني بَعدَها ضرباً عندما هدَّدتُكَ بإبلاغ أمّي و خالي بفعلتك الحقيرة تلك ، فجَعلتَني أنزف من فوق و من تحت . من يومها لم تعد الكوابيس تتركني أهْجع و لو حتى لدقيقة واحدة ، فأحاطت الأهِلّة السوداء عينيَّ الملوَّنتين الجميلتين . أوووء ، أوووعخ . و لكنني قهرتُ كل تلك الآلام بإرادتي الجبّارة ؛ و ها قد مكَّنني الله منك الآن لأفِشَّ غِلّي بِكَ ، فأستطيع بعدها النوم مرتاحةً و لو لساعة واحدة فقط . أوووء ، أوووووو . و الآن ، أين المفر ؟ إقرأ الشهادة على روحك الحقيرة حالاً . يللا ؛ بسرعة ، فلديَّ حسابات مصيريّة أخرى يجب عليًّ تصفيتها فوراً . أولاً مع أخيك أمير الحقير جرَاء أفعاله المشينة بي كل ليلة مستغلاً شفقتي عليه و رعايتي له مذ كان طفلاً رضيعاً ؛ و بسبب سرقته مني نقودي ، و ساعتي العابرة للزمن ، مع خاتم سليمان السحري بياقوتته الحمراء . كما أن الواجب يحتم عليَّ تصفية حسابي أيضاً مع أستاذة مادة الرياضيات المعاصرة التي رسَّبتني عمداً بدلاً من إعطائي درجتي المستحقة : مائة من مائة في الامتحان الفصلي . لقد فعلت كل ذلك بي لكوني جميلة جداً ؛ و لأن مُعامِل ذكائي أعلى منها بكثير ، و لأنني أفهم منها و من أساتذة أساتذتها بفضل نظرياتي الرياضية الجديدة التي اعترف بها العالم أجمع . و لقد تركتُ الكليّة إلى الأبد بسببها ؛ تلك القحبة الشمطاء التي ما تزال تحلم بأن يغتصبها حقير مثلك في ليلة غبراء ! و لكنها لن تستطيع الإفلات مني مهما حاولت التخفّي عني و التآمر عليَّ معك ؛ سأحوِّلها إلى كباب مشوي يطقطق ، فيصفِّق لي العالم أجمع ! الحمد لله أن كل البنات العبقريات الجميلات مثلي قد تَرَكنَ الدراسة في ذلك القسم الرث أيضاً و ذلك تضامناً منهن معي ، و لم تستمر على الدوام سوى الغبيّات الدميمات . نعم ، الغبيات الدميمات مثلك أنت . أنت هو المجرم الغبي الدميم . و الآن ، و بسم الله ، و على بركة الله ، فسأذبحك بهذا المنشار الحاد لأخلِّص البشريّة المعذَّبة من المجرمين أمثالك . أنا المخلِّصُ المُنتظَر . هذا ما أكدّه لي الآن النبي سليمان العظيم ، الذي يطوف عبر الأزمان حول حلقات النسوان الفاتنات مثلي بواسطة القوة الطاردة عن المركز ! سأقطّعك إرباً إربا ، ثم أرمي أشلاءك في المرحاض !

بغداد : 29/12/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قصيدة -ليلةً الشتاءِ- للشاعر الروسي : بوريس پاستِرناك (1890 ...
- نشيد المجرة
- لا يمكن إصلاح العملية السياسية في العراق دون التخلص منها / 3 ...
- لا يمكن إصلاح العملية السياسية في العراق دون التخلص منها / 2
- لا يمكن إصلاح العملية السياسية في العراق دون التخلص منها / 1
- المهاجر / 3-3
- تطور سلطة البرجوازية الطفيلية في العراق من 1980 إلى الآن
- المهاجر / 2 - 3
- تدهور أسعار النفط الخام و العجز في موازنة العراق
- المهاجر / 1 - 3
- ترنيمة الموتى
- حقائق عن أورويل / 16
- حقائق عن جورج أورويل / 15
- حقائق عن جورج أورويل / 14
- نوط الشجاعة
- حقائق عن جورج أورويل / 13
- عفاريت لسع الخصى
- حقائق عن جورج أورويل / 12
- ذكريات شيوعي عراقي : كاظم الشيخ / 5
- حقائق عن جورج أورويل / 11


المزيد.....




- -آباء غير شرعيين- للروائي محمد باجنيد
- أردوغان يشكر بوتين باللغة الروسية
- وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يصفعون نتنياهو !
- -Motor-Roller- الكازاخستانية تغني كلمات روغوزين
- صفقة العصر وثقافة الإعتذار – عبد الحسين شعبان
- همس الرمال  فيلم مستوحى من حكايات العرب يتألق في مهرجان دبي ...
- مؤسسة الفكر للثقافة والاعلام تصدر كتابا الكترونيا لنبيل عودة
- -الثقافة الجديدة-.. عدد جديد وموضوعات متنوعة
- في مقر شيوعيي كربلاء... احتفاء بالشاعر الشعبي محمد الكعبي و ...
- جائزة باسم -نجيب محفوظ- في ذكرى ميلاده الـ 106


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - حالةٌ من ملايينِ الحالات