أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / عودة














المزيد.....

أقصوصة / عودة


بويعلاوي عبد الرحمان
الحوار المتمدن-العدد: 5385 - 2016 / 12 / 28 - 04:30
المحور: الادب والفن
    


دخل حامد حانة chez jean-pierre ،الحانة خالية إلا من ثلاثة زبائن،يتجرعون

الجعة الباردة ، ويثرثرون ويقهقهون، قعد منزويـا في ركـن قصي بعيـداعن صخبهم

طلب من النادل زجاجة خمرأحمركبيرة ، شرب الكأس الأولى والثانية والثالثة و....

انتشى ، أشعل سجارة محشوة ،دخل قاسم يمشي بخطوات مثقلة ، لقد أنهكتـه سنوات

الاعتقال الطويلة ، ابتسما قبل أن يتصافحا ويتعانقـا بحرارة ، اتكـأ بصعوبة على أول

كرسي أمامه ، طلب من النادل قهوة سوداء بدون سكر، راديـو كاسيط الحانـة تنبعـث

منه أغنية راي صاخبـة وماجنـة ، يدخـل بين الفينة والأخرى ، بائع سجائـر بالتقسيط

شحاذ سكير، ماسح أحذية ، بائع فول سوداني وبذورالقرع ، ........سأل قاسم حامدا :

- كيف أحوالك يا حامد ؟

- كما ترى ، بعد تسكعي في دروب المدينـة ، أعـرج على هذه الحانـة ، لم أجـد عملا

قارا بعد ، أنا أفكرفي الهجرة إلى إسبانيا عن طريق البحر.

- وكيف حال أم الخير ؟

- ماتت أم الخيرياحامد .

- ماتت أم الخير!!! ( دمعت عيناه )

- وفاطمة كيف حالها ؟

- فاطمة ، هجرت المدرسة بعد موت أم الخير، واشتغلت خادمة .

أرسل قاسـم زفرة عميقـة ، وأحس بعرق ينزل بـاردا من إبطيـه ، أخرج علبـة سجائـر

مهربة ، أشعل سيجارة ، ونظرإلى قرص الشمس ، ثم إلى ساعـة البلديـة المعطلة التي

يشيـرعقربـاهـا الأخضران ، إلى الواحـدة وسـت دقائق ، نظـر إلى ساعــة يـده ، كانـت

تشيرإلى الخامسة والنصف مساء ، أخذ نفسا أخيرا من سيجارتـه ، رشـف رشفتين مـن

قهوته ، دفع للنادل ثمن القهوة ، نهض ،اتجه صوب البـاب الزجاجي وهو يقـول لحامـد

وداعـا ، تابعه حامد بعينيه المتعبتين من أثـر السكـر، حتى اختفى ، كـان قرص الشمس

يتوارى خلف فندق السعادة ، وكـان النـادل يذرع الحانـة طـولا وعرضـا ، يوزع الجعـة

على الزبائن الذين وفدوا فرادى وزرافات ، في الخارج التفت قاسم يمنـة ويسـرة ، عبـر

الشارع ، وأخذ طريق الأميرعبد الكريم الخطابي .


بويعلا وي عبد الرحمان ( بُويَا رَحْمَا نْ )

وجدة - المغرب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,674,380
- قصة قصيرة جدا / زواج
- قصيدة قصيرة / مرايا الدماء
- قصيدة قصيرة / وداعا
- قصة قصيرة جدا / السرير
- قصيدة للأطفال / كي ينيروا المسار
- مقامة قصيرة جدا / المقامة النبيذية
- قصيدة قصيرة / عائد
- قصة قصيرة جدا / قط الحانة
- قصيدة / قُلْ لَهُمَا.....
- أقصوصة للأطفال / الإتحاد قوة
- أقصوصة للأطفال / حكاية القمح
- قصيدة قصيرة / دمعة العندليب
- قصيدة قصيرة / طفلة من حجر
- قصيدة قصيرة / صاحب المعتقل
- قصيدة قصيرة / رأيتها
- قصيدة / لانملك غير الدماء
- قصيدة قصيرة / تيه
- قصيدة قصيرة / سرايا الصباح
- قصيدة قصيرة / لونها اللاحمرار
- قصة قصيرة جدا / رفض


المزيد.....




- بالفيديو.. موسكو تستضيف مهرجانا دوليا للألعاب النارية
- صدور -من داخل الزنزانة- للاديب العراقي هيثم نافل والي
- الشاعر عن دعم ليرة تركيا بحجة دعم المسلمين: لماذا لم تدعم ال ...
- الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز تغيب عن بيغ براذر في اللحظات ...
- توقعات ضخمة لأكبر فيلم أنتج في هوليوود يؤديه ممثلون آسيويون ...
- تحب السينما؟ هذه أبرز أفلام العيد
- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني
- دور العرض السينمائي في السودان


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / عودة