أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال آيت بن يوبا - الدورعلى من بعد إسقاط الطائرة و السفير الروسيين ؟














المزيد.....

الدورعلى من بعد إسقاط الطائرة و السفير الروسيين ؟


كمال آيت بن يوبا
الحوار المتمدن-العدد: 5383 - 2016 / 12 / 26 - 09:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أرادت صوارخ غادرة جبانة أردوغانية أن تسقط طائرة روسية تحلق في الجو .
فكان لها ما ارادت .وانقطعت العلاقات بين موسكو و انقرة تبعا لذلك .
ويمر وقت طويل قبل ان يتذكر اردوغان ان العلاقات بين موسكو و تركيا حيوية ولا يمكن قطعها .
بعد هذا تعود العلاقات الدبلوماسية بين البلدين و يذهب السفير الروسي لتركيا .لكنه لم يكن يعلم ان ذهابه هذا هو الاخير.
لأنه ذات يوم بارد من ايام ديسمبر 2016 يظهر مجرم تركي حقير وجبان يحمل مسدسا و ينتظر خلف السفير الروسي الاعزل في انقرة والذي كان يتكلم للصحفيين .يبدو الحقير التركي كانه من الحرس الخاص للسفير في وضعه ذاك .و بعد دقائق يفاجئ الجميع .
وتنطلق الطلقات النارية الغادرة الجبانة نحو السفير مثل الصواريخ الاردوغانية التي اسقطت الطائرة الروسية .
يسقط السفير متتأثرا بجراحه اللعينة و يتمدد وحيدا بلا معين بينما يصيح الخبيث التركي "الله اكبر" و يزيد في الكلام امام الكاميرا ليبرر بطولته الكرتونية في سيناريو مخرجه ردئ .
ينتشر الفيديو الذي وثق للجريمة عبر العالم كالبرق.
دائما تحدث عملية غادرة أردوغانية اثناء العلاقات الدبلوماسية "العادية" بين روسيا العظيمة وتركيا ذات التاريخ بنفس التقنية و نفس الاسلوب الاردوغاني.
هذا ما لاحظه العالم و لا يحتاج لذكاء انشتاين لاستنتاجه.
ليس الداعي لهذا المقال الكلام عن روسيا و ديكتاتوريتها و لا عن تدخلها في سوريا مثل ما تدخلت دول اخرى في اماكن اخرى من العالم و انما عن تقنية الاسقاط الاردوغانية التي تتكرر دون خجل و تصل اوجها في جريمة نكراء باسقاط السفير الروسي الاعزل ارضا و غدرا دون إخبار و مع صياح "الله اكبر" الذي يحيل على رمز اسلامي و كأن الاسلام يبيح الغدر.
لا هي رجولة و لا هي شهامة ولا هي شجاعة و لا هو اسلام ما قام به ذلك المعتوه المتعطش للدماء اكثر من اللازم قبل ارتكابه لجريمته الشنعاء امام عدسات العالم .
و بعد الجريمة انتهى كل شيء . و ياله من انجاز ..... تصور المجرم نفسه قد صار بطلا مثل ابطال القذافي الذين اسقطوا طائرة الباناميريكان فوق لوكربي .
ما الفرق بين القذافي و اردوغان اذن؟
و المصيبة ان انتماء القاتل لحرس اردوغان السابقين يضيف ثوابل جديدة لطبخة الاسقاط الاردوغانية.
تركيا العلمانية و الفتاة التي اسسها كمال اتاتورك والتي كنا نعرفها قد انتهت الى الابد .
هل ستلقن روسيا درسا لاردوغان ؟
هذا مما لا شك فيه .
و قد عبر عن ذلك الرئيس المستمر بوتين بعد الجريمة مباشرة حين قال سيشعر المجرمون بالفرق في سلوك روسيا بعد قتل السفير ...
السفير مهمته تواصلية ايها الهمج .
و غير مقبول و لا يجوز باي حال من الاحوال مسه بسوء.
هذه هي الاعراف و الاخلاق الدولية البشرية فمابالك ان تقول ان هذه الاخير ارحم من تعاليم تُنسب للاسلام .. حاشا.
هذا أقل ما يمكن ان يقال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,419,842
- مؤسسة ديار المدينة المغربية مطالبة بتصحيح الخطأ
- 10 حقائق عن دولة إسرائيل لا يمكن إنكارها الآن
- عُقاب مدينة الشاون المغربية ليس نِسرا مَلَكيا
- أيها المغاربة من حقكم أن تغضبوا لكن لا تخطئوا
- بالسلاح و ليس بالانجيل إسترد مسيحيو العراق كنائسهم
- هل مِن أمثال مارتن لوثر و رفاقه للإسلام؟
- العلمانية ليست بالعافية، ردا على التحريض في المغرب
- الله مسؤول عن تنظيم الحيوانات الإجتماعية - مقال قصير-
- حزب البام هوالذي فاز في الحقيقة بالانتخابات في المغرب
- الأمل بعد انتخابات 7 اكتوبر في المغرب
- بيان إتحاد الألوهيين بخصوص الناشط السياسي ناهض حتر
- لا يمكن معارضة دولة مرغوب فيها دوليا
- حضور المستشار أندري أزولاي لجنازة بيريز شأنه الخاص
- في المغرب هناك ما هو أكبر من الإنتخابات
- سندعو لإختيار الاشتراكيين و البام في إنتخابات البرلمان المغر ...
- القمني وأخرون في نفس وضع محمد رغم 14 قرنا مسافة
- أدعو لحذف التربية الدينية من مدارس الأطفال في شمال افريقيا
- ترجمة علوم الدين اليوم ب sciences جهل كبير
- كيف تمحو 13 سنة الأمازيغية الصامدة 1400 سنة تقريبا؟
- الوزيرالمغربي عزيز اخنوش سيمحو 5 سنوات غبنا إذا..


المزيد.....




- سماء إسرائيل -تمطر ناراً- بأسلحة منخفضة التقنية من غزة
- أشرعة انجليزية ترسو على ضفاف فولغوغراد واهازيج تونسية تملئ ...
- خسارة المنتخب التونسي أمام إنكلترا
- العزوبية تخفي خطرا مميتا!
- دمشق: ندين بشدة ونرفض توغل القوات التركية والأمريكية في محيط ...
- الذكاء الاصطناعي يحسن أداء الحواسب
- ظريف: 80 رأسا نوويا في الشرق الأوسط ملك لمثيري الحروب
- جثث لمجهولين تعوم عبر الفرات من سوريا إلى العراق!
- شاهد بالفيديو.. اختراع مشجعين برازيلين في شوارع روستوف
- الهاكا تقرر ضمان التعبير التعددي لتيارات الفكر والرأي


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال آيت بن يوبا - الدورعلى من بعد إسقاط الطائرة و السفير الروسيين ؟