أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - مواضيع فيسبوكية .. في الشأن الكوردي (1)














المزيد.....

مواضيع فيسبوكية .. في الشأن الكوردي (1)


بير رستم
الحوار المتمدن-العدد: 5383 - 2016 / 12 / 26 - 09:35
المحور: القضية الكردية
    


بير رستم (أحمد مصطفى)
(1)
إنني كشخص علماني لا تهمني الصراعات العقائدية الدينية المذهبية، إلا بقدر إرتدادتها الكارثية على شعبنا وقضايانا الوطنية، لكن ورغم ذلك فإنني أود أن أطرح السؤال التالي على الجميع وذلك بخصوص أي الفريقين و(الفكرين) فرز الجماعات الأكثر تطرفاً؛ هل السنة أم الشيعة وإننا ومن خلال الإجابة على السؤال السابق يمكن أن ندرك من هم أولئك الذين يفرزون تلك الجماعات الإرهابية و"ذئابها المنفردة" في العالم وبالتالي خطورتهم على القيم الحضارية الإنسانية؟!

(2)
للأسف؛ بعض القيادات الكوردية لا تصلح أن تقود قطيعاً من الأغنام
وليس فقط إنها لا تصلح قيادة شعب وحركة وطنية بحجم تضحيات وآمال شعبنا!!

(3)
عزيزي
ليس هناك من أحزاب وحركات خائنة
.. بل ربما قراءات ومواقف خاطئة.

(4)
عزيزي؛ وهل تعتقد أن الحركات الكوردية هي التي تشن الحروب وتعشقها -وفِي أجزاء كوردستان المختلفة- أم الأنظمة وواقع الاستبداد والإغتصاب تدفع بشعبنا وحركاتنا إلى النضال والكفاح المسلح ..للأسف؛ هناك من يضع اللوم على حزب العمال الكوردستاني في هجرة الكثير من أبناء شعبنا من مناطقهم إلى مدن تركية وبالتالي المساهمة في تتريكهم وبالتالي ينسون أو يتناسون واقع الاستبداد للدولة التركية العنصرية الكمالية وسياساتها في تتريك كل شعوب ما يعرف بالدولة التركية!!

(5)
بخصوص منجزات منظومة العمال الكوردستاني وما حققوه في الإقليم الشمالي من كوردستان (تركيا) فبقناعتي أي منصف سوف يرى بأن هناك الكثير منها، بل بقناعتي فقد حقق الإخوة إنجازاً تاريخياً في واقع كوردي كان الكثير على وشك الإنصهار التام في البوتقة التركية ونتائج الإنتخابات ورغم كل الأخطاء يؤكد ما ذهبت إليه حيث دخل حزب الشعوب الديمقراطية إلى تحت سقف البرلمان بعدد شكل الكتلة الثالثة وهذا يعتبر إنجاز تاريخي لشعبنا في حين الطرف الكوردي الآخر المحسوب على البارتي ورغم الدعم المادي والمعنوي والأجواء الطيبة بين الإقليم وتركيا كانت أرقامه هزيلة ولَم يحقق شيء يذكر، هذه ليست شماتة بل واقعاً وكم كنت أتمنى وما زلت أن يحققوا نتائج تليق بواقع شعبنا في تركيا وحتى منظومة العمال الكوردستاني والتي نأمل أن يرتقي أكثر في خطابه وعمله السياسي داخل المدن والبلدات الكوردستانية ليكون طرفاً سياسياً قادراً على إنتزاع الحقوق من الدولة التركية.

(6)
بخصوص مسألة الحماقة.. بقناعتي هي أكثر صفة تلائم الواقع الكوردي _السياسي والثقافي_ وإلا لم كانت حالة الأمة الكوردية هكذا لولا حماقاتنا العديدة، ربما يكون الأمر قاسياً لكن تلك هي الحقيقة والحقائق عادةً تكون مرة، بل وأحياناً علقماً.

(7)
السياسيين يملكون قفازات بيضاء؛ كون أياديهم ليست بيضاء!!

(8)
عزيزي؛ لست موافقاً على شرط السيد ألدار خليل أيضاً -أي الإشتراط على المجلس بالخروج من جسد الإئتلاف للقبول بالحوار والمفاوضات معهم- حيث من يريد التفاوض لا يضع شروطاً مسبقة ونأمل من الطرفين البدء بالحوار للتواصل للتفاهمات، رغم أن هناك مطالب واستحقاقات ضرورية يجب على الطرفين تنفيذهما، لكن رغم ذلك يجب أن لا تشكل تلك القضايا عوائق للحوار والمفاوضات؛ كون يمكن حلها مع بدء اللقاءات إن توفرت النية والأرضية الواقعية.

(9)
بخصوص الحوار الكوردي الكوردي؛ كل الدلائل تشير بأن هناك ضغوط دولية على الطرفين للتوافق، فهل سيكون طرفي المعادلة الكوردية _في روج أفاي كوردستان_ البدء بذاك الحوار، أم سننتظر "مادلين أولبرايت" جديدة. للأسف الكورد ما زالوا غير قادرين على أن يكونوا أصحاب المبادرات والقرارات السياسية وننتظر دائماً أن يفرض الآخرين علينا قراراتهم حتى تلك لتي تخدمنا وتخدم قضايانا الكوردستانية .. الكوردي وبحكم البيئة والمنشأ والواقع الثقافي والسياسي، لا يقدر أن يتجاوز دور إنكيدو ليكون كلكامش ولو لمرة واحدة!!

(10)
روج آفا
ومشروع الدولة الكوردية.

بير رستم (أحمد مصطفى)
يقول ((الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت (24 ديسمبر/ كانون أول)، أن هناك أطرافًا، لم يسمها تسعى لإقامة دولة جديدة، شمال سوريا، مشدّدًا أن بلاده لن تسمح بإقامة تلك الدولة على الإطلاق، طبقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للإنباء. وشدّد على أن "كلًّا من المدن التركية غازي عنتاب وكليس وشانلي أورفا معرضة للخطر، إذا لم تتحقق تلك المنطقة، مضيفًا: "ما الذي يريدونه؟ يريدون إقامة دولة جديدة شمال سوريا. ليعلم الجميع أننا لن نسمح بذلك")) (منقول من صفحة الصديق؛ أفيندار عفرين).

كما وفي الضفة الأخرى؛ ((قال الخبير العسكري، العميد في القصر الجمهوري، علي مقصود، الامس الخميس، بعد "انتصار الحكومة السورية في حلب، ستقوم بفرض سيطرتها على جميع أحياء المدينة"، لافتاً أن "الحكومة السورية ستطالب وحدات حماية الشعب بتسليم مواقعها للجيش السوري في المدينة". وأضاف، مقصود، لشبكة رووداو الإعلامية، إننا "سنطبق قرار مجلس الأمن الدولي الذي أكد على وحدة وسلامة الأراضي السورية، لذلك أي مشاريع تحت مسمى الإدارة الذاتية أو الفيدرالية هي مشاريع مرفوضة لا يمكن أن نقبلها". العميد في القصر الجمهوري، أوضح، أنه "هناك بعض الجهات داخل قوات الأمن (الآسايش) وقوات حماية الشعب مرتبطة بمشاريع أمريكية تحاول فرض نوع من التقسيم في سوريا")). (منقول من صفحة الأخ؛ بافى حلبجة).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وبعد كل هذا وذاك ويأتي أحدهم ويقول: بأن مشروع الإدارة الذاتية لا يخدم القضية الكوردية .. فعلاً حماقات البعض لا حدود لها وللأسف!!

(11)
بكل تأكيد لست ضد تنفيذ الشروط ولنقل البنود مع تعديل صياغة البعض منها
لكنني ضد أن تصبح (تلك الشروط) شرطاً للحوار الكوردي الكوردي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,899,313
- -داعش- والكورد وتبادل الأدوار بين الهدم والإعمار!!
- بوست قوموي دفاعاً عن مشروع (لا قوموي)!!
- حرق علم أم حرق وطن!!
- هل كان الأمريكان وراء الإنقلاب (الفاشل) بتركيا؟!
- السعودية تحاول الخروج من مستنقعات المنطقة!
- الربيع الكوردي ربما يكون بعد نصف قرن!!
- بارزاني .. هل يكون ناصر العرب أم مانديلا أفريقيا؟!
- سجون البلاد أفضل من الارتزاق على السوسيال!!
- قضية واحدة.. ومواقف متباينة من المتحزبين؟!
- الشاعر المتنبي وحماقة بعض (أكرادهم)!!
- روج آفاي كوردستان .. وقضية الحماية الدولية؟!
- قيادات وطنية أم رجالات أحزاب وعشائر سياسية!!
- ثنائيات متصارعة أم متوالدة (الإسلام/ المسيحية.. العمال والدي ...
- أردوغان والغدر بالكورد.. لا تنسوا إنه وريث الكمالية والخلافة ...
- أمريكا والغرب تدعم الكورد سياسياً أيضاً!!
- الكورد يسيرون على خطى العرب!!
- إيران وتركيا .. والثورات العربية؟!
- الكورد بين تحرير الموصل والرقة؟!
- محافظ الحسكة والعقلية البعثية العنصرية!!
- أردوغان في رده على العبادي.


المزيد.....




- رايتس ووتش: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين مصريين
- ملف حقوق الإنسان في مصر
- حماس: لا يوجد تقدم في مفاوضات الأسرى
- العراق: اعتقال 5 إرهابيين وتدمير مقرين لداعش بالموصل
- هيومن رايتس ووتش: توقيف نحو 40 حقوقيا وناشطا في مصر منذ آخر ...
- آلاف المهاجرين يواصلون التجمع على الحدود المكسيكية الأمريكية ...
- دمشق تعلّق على عودة السفارات العربية واللاجئين ونفاق الغرب! ...
- وفد من القرم يشارك في اجتماع الأمم المتحدة القادم
- مصر: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين
- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...


المزيد.....

- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - مواضيع فيسبوكية .. في الشأن الكوردي (1)