أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- أمّي الرّاهبة














المزيد.....

بدون مؤاخذة- أمّي الرّاهبة


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 5382 - 2016 / 12 / 25 - 11:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جميل السلحوت:
بدون مؤاخذة- أمّي الرّاهبة
لنا صديق كان من المواظبين على حضور ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة المقدسيّة، انتقل إلى رحمة الله تعالى قبل بضعة شهور، ولصديقنا هذا قصّة حقيقيّة مؤثّرة، فهو من مواليد العام 1958، سقط وهو في الخامسة من عمره عن ظهر حمار، فتهشّم ساعد يده اليمنى، وأصيب بجراح وخدوش، في حين انتفخ ساعد يده اليسرى وصاحبته آلام حادّة. أحضر له ذووه "معالجا شعبيّا" كان يقوم بتجبير الأغنام التي تكسر إحدى قوائمها، فقام بفحص الطّفل، وقرّر أنّ يده اليمنى مكسورة وبحاجة إلى تجبير شعبيّ، وقام بتجبيره والطّفل يصرخ ألما، بعد ذلك ازدادت آلامه وكان "القيح يخرج من تحت الجبيرة، وهم يردّدون "الشّرّ بطلع" إلى أن أصبح ساعده تحت الجبيرة أسودا، فاصطحبوه إلى المستشفى الفرنسيّ عند باب الزّقاق في بيت لحم، وبعد الفحص والأشعّة تبيّن أنّ اليد اليمنى لم تكن مكسورة، لكن الجراح تعفّنت تحت الجبيرة وأصيبت اليد "بالغرغرينا" فقطعها الأطبّاء حتى الكوع لحماية البقيّة، في حين كانت اليد اليسرى مكسورة وشفيت وحدها دون علاج.
ونظرا للفقر والحاجة والجهل، تركه ذووه في المستشفى، ولم يعودوا يسألون عنه، فتبنّته راهبة تلحميّة متطوّعة للعمل في المستشفى، وأخذته معها إلى بيتها، وعلّمته في جامعة بيت لحم حتى حصل على شهادة الماجستير، وقامت بتشغيله مديرا لإحدى المدارس الخاصّة التي تشرف عليها مؤسّسة مسيحيّة.
وقبل بضعة سنوات تغيّب صديقنا عن إحدى جلسات النّدوة، وأخبرنا بأنّ والدته قد توفيّت، فعزّيناه بوفاتها وطلبنا لها الرّحمة. وبعد حوالي سنة من ذلك التّاريخ، تغيّب صاحبنا عن الندوة لأسبوعين، وجاء بعدها حزينا مطلقا ذقنه حدادا، فسألته عن حاله وسبب غيابه، فأجاب حزينا باكيا:
لقد ماتت أمّي!
فاستغربت ما قال وسألته: عفوا كم أمّا لك؟ فقد ماتت أمّك قبل حوالي عام؟
فسرد لي بلهجة حزينة وعينان باكيتان عن وفاة أمّه الرّاهبة، التي ربّته واعتنت به وعلّمته، وشغّلته، وزوّجته، وكيف كانت تأتيه بمعلم مسلم ليعلّمه الدّين الاسلامي، ويصطحبه معه إلى صلاة الجمعة، وأنّها كانت تدفع له أجرة مقابل ذلك. فنشأ صديقنا متديّنا يصلي ويصوم. وممّا قاله: لقد شعرت باليتم الحقيقيّ عندما توفيّت أمّي الرّاهبة.
وهذه القصّة الحقيقيّة اثبات ساطع على الأخوّة المسيحيّة الاسلاميّة، وأنّنا شعب واحد متكافل، فالرّحمة لروح تلك الرّاهبة الانسانة، ولروح ابنها بالتّبني صديقنا المسلم.
وكل عام وأنتم بخير"وعلى الأرض السّلام وفي النّاس المسرّة."
25-12-2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,941,589
- بدون مؤاخذة-نائب القدس المسيحي
- بدون مؤاخذة- أخي المسيحيّ
- بدون مؤاخذة- أعياد الميلاد المجيدة
- بدون مؤاخذة-جريمة الكرك ليست عفوية
- محمود شقير وصديقه والحمار
- مقطع من رواية-عذارى في وجه العاصفة-
- بدون مؤخذة- الاعلام الرّخيص والسّبايا
- بدون مؤاخذة- اختطاف الدّين
- بدون مؤاخذة-على الأرض الخراب
- من عادات الشّعوب- عيد ويوم للتّسوّق
- تشارلز الثّالث في مسرح شكسبير
- حديقة جار فيلد Gar field Park
- بدون مؤاخذة- انعكاسات فوز ترامب
- من غرائب أمريكا Amish
- رواية أطفال الليل والمأساة المتوارثة
- صرحة المرأة التي لم تكتمل
- المكتبات العامّة مكان للمطالعة
- المطالعة ضمن المنهاج الدّراسيّ
- محترفون في صناعة كتب الأطفال
- تربية المطالعة


المزيد.....




- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...
- إندونيسيا تعيد النظر في إطلاق سراح زعيم -الجماعة الإسلامية- ...
- أزمة شباب الإخوان.. هل عجزت الجماعة عن تقديم أجوبة مقنعة؟
- البابا فرانسيس يطلق تطبيقا رقميا للصلاة معه
- الشؤون الدينية في تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج
- الإمارات تستعد للزيارة التاريخية المشتركة لبابا الفاتيكان وش ...
- نشطاء: وفاة رجل دين سعودي بعد 5 أشهر من احتجازه
- الإمارات تستقبل شيخ الأزهر والبابا فرانسيس يوم 3 فبراير المق ...
- من هو -الأب الروحي للجماعة الإسلامية المتهمة بتدبير هجمات با ...
- عراق بايكرز .. -لا للسياسة- لمداواة جراح الطائفية


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- أمّي الرّاهبة