أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر حسين سويري - أشوفك زين، تلعب روحي!














المزيد.....

أشوفك زين، تلعب روحي!


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 23:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أشوفك زين، تلعب روحي!
حيدر حسين سويري

الفاشلون، لا يتعلموا كي يصبحوا ناجحين، وإنما يأخذهم حسدهم للناجحين، فيحملوا عليهم ويتحاملوا، بلا جريرةٍ أو ذنب، سوى أنهم هم الفاشلون! ولذا قيل في المثل الشعبي: "أشوفك زين، تلعب روحي"!
عندما يكون ثمة شخصٍ، ناجحٍ في عملهِ، فيحبهُ مسؤول عمله ومن يتصل به، ترى بعض أقرانه يتبعه فيتعلم منه، وينافسه بشرف للحصول على حظه من الدنيا وحصته، لكنَّ الفاشلين تراهم يجدون أعذاراً لفشلهم، وأن هذا الشخص إنما حالفه الحظ، أو أنه ساحر، أو يحمل بعض الاحجار والأوردة والأدعية، التي تؤثر على الناس، فتجعلهم من مريديه، وغيرها من الترهات، ثم ما يلبث الحال حتى يتحولوا إلى أعداءً له، ينابزوه العدواة والبغضاء، ويبثون حوله وحول عمله الشائعات، فتكون وبالاً عليهم، وتكون بمثابة إعلانٍ مجانيٍ له...
الفاشلون، هم أكثر الناس بحثاً عن الأثارة، بدلاً عن النجاح، وإنما نجح الناجحون لأنهم عرفوا أنفسهم من هم، عرفوا وزنهم، حجمهم، حقيقتهم، محلهم من الإعرابِ ومن الوجود، لأنهم فقهوا طبيعة دورهم ومهمتهم في الحياة، فإن كُلّ ما نراهُ عظيماً في الحياة بدأ بفكرة، ومن بداية صغيرة...
ثمة مقارنة جميلة ونافعة بين الناجح والفاشل، نستطيع من خلالها التمييز بينهما، فلا يبقى لنا ادنى شكٍ بعدُ في نتائج عمل الأثنين:
• الناجح يفكر في الحل، بينما يفكر الفاشل في المشكلة
• الناجح لا تنضب أفكاره، بينما الفاشل لا تنضب أعذاره
• الناجح يساعد الآخرين، بينما ينتظر الفاشل مساعدتهم
• الناجح يرى حلاً لكل مشكلة، بينما يجعل الفاشل مشكلة في كل حل
• يقول الناجح: الحل صعب، لكنه ممكن، بينما يقول الفاشل: الحل ممكن، لكنه صعب
• الناجح يعتبر الإنجازات إلتزاما يلبيه، بينما يعتبر الفاشل الإنجازات وعداً يعطيه
• الناجح لديه أحلاماً يحققها، بينما الفاشل لديه أوهاما يبددها
• الناجح لا يرى فيمن سبقوه عائقاً بل يتعلم منهم، بينما يرى الفاشل أنهم عائقٌ أمامهُ وأنهم لا يمنحونه الفرصة
• الناجح يؤمن بقدرات الآخرين والتعاون معهم، بينما الفاشل يعمل على تسقيطهم والعمل فرداً
بقي شئ...
هل أصبحتم قادرين الآن، على أن تميزوا بين السياسي الناجح والفاشل؟
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين
عضو رابطة شعراء المتنبي
عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين
البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,579,803
- بعد إسقاط الطائرة، يأتي مقتل السفير العلاقات الروسية التركية ...
- دبابيس من حبر19
- هُجرةٌ وهُجره
- إحتضان
- فوبيا السلطة وصناعتها
- نحنُ مختارون، أم محتارون؟!
- قصيدة -لملم نجومي-
- دبابيس من حبر18
- رزية
- الحملة الوطنية لإنصاف المعلم
- صحيفة الشرق السعودي الأوسخ، وداعشية الموقف
- في حب الوطن: تذوب الخلافات وتنتهي الصراعات
- فليعلموا أيَّ أُناسٍ يحاربون
- دبابيس من حبر17
- فوز ترامب: نهاية عصر الليبرالية وبداية عصر القومية الشعبوية
- رَغْبَةٌ
- ضحايا صراع العروش والكروش
- حكومة النساء وصراع الرئاسة الأمريكية
- نشأة الكون بين التسليم والإلحاد2
- موظفوا الخدمات وحرب الإدارات


المزيد.....




- بريكست: مصير -معلق- لمشروع قرار رئيس الوزراء البريطاني للخرو ...
- أيها أفضل.. الأطعمة المشوية أم المخبوزة أم المحمصة؟
- يشمل مليون شخص.. منح الجنسية لأبناء الإيرانيات المتزوجات من ...
- الخارجية الأمريكية لم تقرر بعد فرض عقوبات ضد تركيا بسبب شرائ ...
- أمطار القاهرة.. حل غير تقليدي
- وزارة الدفاع التركية تقول لا حاجة لشن عملية أخرى في هذه المر ...
- إسبر: لن نحارب تركيا بسبب حملتها ضد الأكراد
- سيناتور أمريكي: يجب بدء مفاوضات مع بشار الأسد
- المفوضية الأوروبية: كرواتيا استوفت الشروط اللازمة للانضمام إ ...
- الدفاع التركية: لا حاجة حاليا لتنفيذ عملية عسكرية جديدة في س ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر حسين سويري - أشوفك زين، تلعب روحي!