أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد مسافير - واقع المال... دون جدال!














المزيد.....

واقع المال... دون جدال!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 17:51
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المال... شيء جوهري في الحياة، أو هو الركيزة الأساسية للحياة السعيدة، وما دون ذلك من كلمات، ليست إلا تفاهات تروج لها جهات معلومة، لتسكن جراح التعساء، وتنفرد وحدها بالسعادة... المال!
كل جهود بني البشر مصوبة نحو اكتساب مزيد من المال، كل مشاكلهم هي بسبب المال، ووفرته فقط، هي الكفيلة بفك عدد كبير من العقد الملازمة لحشود البشر...
فماذا يعني المال؟ ولماذا هو مهم إلى هذا الحد أو ذاك...
إن الإنسان الذي يقضي معظم وقته أو كله في العمل الروتيني من أجل تحصيل المال، كأن يشتغل أكثر من عشر ساعات، وبالتالي تلزمه عشر ساعات أخرى من النوم، لا يعيش في الحقيقة إلا أربع ساعات في اليوم، لأن الوقت الذي أنفقه في ساعات العمل، هو وقت إلزامي – جبري ليستطيع أن يستمر في خوض غمار الحياة، والحياة الحقيقية تبدأ عند الإنسان في الوقت الذي يعيش فيه حرا، في وقت الفراغ الذي يتيح له فعل الأشياء التي يحبها، كالتجوال أو سماع الموسيقى أو الرقص أو غير ذلك... أما وقت العمل، فلا يعني إلا التوتر والاستلاب الذي بهما يفقد الإنسان كيانه... لذلك... تتربع دولة الدانمرك على قمة الدول الأكثر سعادة، لأن عمالها يشتغلون أقل عدد من الساعات، وينفقون الساعات الطوال في الإبداع والاستجمام...
والمال الذي يجنيه الإنسان مقابل عمله، يتيح له شراء عمل الآخرين، فمثلا، حين يشتغل الإنسان عقودا من الزمن، وينفق ماله في بناء بيت يخلصه من كلفة الكراء الشهرية، فإنه يكون ملزما بتتبع أشغال البناء يوما عن يوما، وشراء مستلزمات البناء، والتنقل من مكان إلى مكان، وهذا يسبب له جهدا إضافيا واستنزافا كبيرا للطاقة، لكنه حين يملك المال اللازم لشراء بيت، يكون فعلا قد خلص نفسه من عناء التتبع والمراقبة، أي أنه وفر وقت مديدا يمكنه من فعل أشياء أخرى أهم بكثير...
جميع المنتجات والمعروضات التجارية يسري عليها نفس القانون، فنحن نشتري على الدوام وقت الفلاح والطباخ والحداد والإسكافي والجزار... ونكون بذلك قد ربحنا وقتا إضافيا... إذن فبالمال نشتري الوقت، وبالمال... نعيش مدة أطول...
المال يخلق السعادة، لأنه يتيح لنا وقتا لنعيشها...
حتى في علاقات الحب، فلن يجادلني أحد في أن منسوب السعادة لدى الأزواج الأغنياء أكبر بكثير من ذاك الذي يعرفه الفقراء... لأن الفقير لا يستطيع شراء الكثير من الوقت، فبالكاد ينفق حياته ليعيل أسرته، أي أن الوقت الذي يستطيع فيه أن يعيش السعادة، يتقلص كليا حتى يقترب من الصفر، إنه لا يستطيع الخروج عن روتين العمل – البيت، لن يستطيع الخروج وزوجته في نزهة أو سفر، لأنه لن يقوى على تكاليفهما، والسعادة التي تحصرها جدران البيت، ليست إلا مسخ سعادة... لكن كل هذا يهون على الميسور...
المال – الوقت يخلق الإبداع...
فذاك الذي يملك مالا أوفر، يملك وقتا أطول كي يسرح بخياله حيثما يشاء، ويبدع لوحة أو قصيدة أو أغنية، يملك حظا أوفر لصقل مواهبه، وكم من موهبة تضيع بسبب الإملاق والغوص في وحل إكراهات الحياة...
نحن خاضعون لا محالة لواقع قهر الذات...
فالبلدان المتخلفة عموما، حيث شح الموارد وضآلة الميزانية وتفشي قانون الغاب، تقوم بعصر جهود عمالها عصرا، واستنزاف طاقاتها إلى حد لا يطاق، وفرص العمل تكاد تنعدم، أي أن ما ذكر سلفا تصعب، ولا تستحيل، ممارسته في دولة تتقلص بها الاحتمالات والإمكانات، والذي يشترط ظروفا على هواه... يبقى بلا عمل... لذا فنحن مخيرون فقط بين التعاسة... والتعاسة!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,110,098
- أدب الآخرة
- حتى جيوب العاطلين تسيل لعابهم؟؟
- أمعاء فارغة...تغرغر بحب الوطن!
- استعمار المغرب... نعمة أو نقمة؟
- هرطقات منطقية
- الناسخ والمنسوخ بين يدي عدالة المنطق
- فلسفة رجم الزاني في الاسلام
- نهاية مثلي!
- الزواج والجنس - 3 -
- نقد الفكر الديني
- الزواج والجنس - 2 -
- الزواج والجنس - 1 -
- قطرة دم!
- معطل في الظل!
- اكتشافات مهلوس
- التفاحة التي جنت علينا!
- بعد وفاتي...
- مجرم بدون جرم!
- نسبية الزمكان
- أكذوبة الوحم!


المزيد.....




- -مكيدة الجنرالين-.. معارضة موريتانيا تتهم الحكومة بتدبير الأ ...
- السعودية تعلن افتتاح مطار خليج -نيوم-
- اليمن... مواجهات بين الجيش و-أنصار الله- شرق مدينة الحديدة
- واشنطن تهدد بعقوبات على السودان -إذا تكرر العنف-
- ورشة البحرين.. اختلاف موقف الكويت مع المنامة لا يفسد للود قض ...
- أميركا وإيران.. حرب كلامية أم مواجهة مرتقبة؟
- حراك شعبي متواصل في السودان للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيي ...
- الدكتور إبراهيم نوار يحلل خطة طرامب وصفقته المشبوهة
- روسيا ترفض الاتهامات بشأن ضربات عشوائية على أهداف في إدلب
- الحوار الذي اجرته صحيفة نخبة السودان


المزيد.....

- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد مسافير - واقع المال... دون جدال!