أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الدين مسلم - المثقّف السوريّ في هذه الثورة – جلال صادق العظم أنموذجاً














المزيد.....

المثقّف السوريّ في هذه الثورة – جلال صادق العظم أنموذجاً


صلاح الدين مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 16:26
المحور: الادب والفن
    


لقد لفتني أحد المتزمّتين المسلمين من أصدقائي في الجامعة قبل أكثر من عشرين عاماً إلى جلال صادق العظم وكتابه؛ "نقد الفكر الدينيّ" وصار ينهال بالشتائم على هذا المفكّر لأنّه يعادي الإسلام، وقال لي أحد الأصدقاء: إنّ العظم كرديّ الأصل وهو من سلالة الدولة الأيوبيّة هو ويوسف العظمة، وليس هذا أيضاً مجال بحثنا، لكن هذا ما حفّزني إلى قراءة كتابه هذا، وقد تأثرت بآرائه في فصل الدين عن الدولة، وكنتُ أظنّ دائماً أنّ الصراع منحصرٌ ما بين المتديّنين وبين العلمانيين فحسب، وكانت هذه قناعتي أيضاً حينها إلى أن ظهرت هذه الثورة السوريّة والتي حصرت الصراع ما بين هذين التيارين اللذَين توحّدا في الكثير من النقاط، على سبيل المثال اتّحد فريق برهان غليون العلمانيّ مع فريق البيانوني واتّفقا معاً تحت مظلة الائتلاف. لستُ في صدد البحث عن السياسة في هذا المجال، إنّما يجب أن نخوض نقاشاً جادّاً عن آليات الفكر والثقافة التي جمعت هذين التيارين المتضادين كلّيّاً حسب الظاهر، فما الذي وحّدهما تحت مظلّة واحدة؟ لابدّ أن أشير إلى أنّ إثارة هذا الموضوع برمّته قد طفا إلى السطح بعد سماعي خبر وفاة المفكر السوريّ جلال صادق العظم يوم الأحد 12-12-2016 رحمه الله.
لقد نقد العظم أدونيسَ؛ مُعارضَ الثورة السوريّة بقوله: "استفاقت سنّيّة أدونيس" وصار التراشق الكلاميّ ما بين معارضي الثورة السوريّة ومؤيّديها، وباتت لهجات التخوين تزداد، فانخفضت سويّة النقاشات ما بين المثقّفين إلى الدرك الأدنى، ما بين المعارضين والمؤيّدين، فمن خلال علمَين ثقافيين سوريين (أدونيس والعظم) وغيرهما، التغت كلّ الكتابات والكتب والأفكار التي ألّفها كلّ المفكّرين والمثقّفين والتنويرين ما قبل الثورة، وصار الفيصل؛ (من مع النظام السوريّ ومن هو ضدّه؟)
لقد دعا العظم إلى مصطلح جديد (الإسلام المالي) أي دمج الإسلام بالرأسماليّة، ودعم مشروع أردوغان الإسلامي في الشرق الأوسط، ووصف هذه الثورة الإسلاميّة المسلّحة بإسلام التوتر العالي، أو الإسلام المفيد للثورة، وأنّ هذا الإسلام سيعود إلى الإسلام العادي، مع أنّه كان يحارب الإسلام العادي الذي كان موجوداً ما قبل الثورة، فكيف استطاع هذا المفكّر بل هذه الحركة العلمانيّة الفكريّة عامّة أن تصل إلى هذه التركيبة الغريبة المتناقضة؟
من يتطلّع إلى سيرة حياة أي علمانيّ سوريّ فسيرى الأزمة المتفشّيّة في هذه الذهنيّة المتشظّيّة، ما بين قانون (المع أو الضدّ) في هذا الصراع المسلّح الدمويّ ما بين النظام والمعارضة، وبالمقابل لمّا يعروا انتباهاً إلى ثورة روج آفا التي تحمل أيديولوجيا وبراديغما وحركة فكريّة ثقافيّة تسترعي انتباه المفكّرين النقّاد سواء بالقبول أو الرفض، لكنّه التهميش القومويّ؛ الذي جمع ما بين الخصمين اللدودين؛ (المسلمين الأصوليين والعلمانيين).
من هنا علينا أن نستشفّ موضوعاً ثقافيّاً مهمّاً جدّاً ألا وهو؛ (دور المثقّف في الثورات – الثورة السوريّة أنموذجاً)، وكيف فشل المثقّف السوريّ في استنهاض رؤية فكرية تخدم مشروع السلام في سوريا والشرق الأوسط؟ وكيفيّة مراجعة الذات وتقديم النقد الذاتيّ الفعليّ للمجتمع السوريّ برمّته وللثقافة والتاريخ معاً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,502,580
- لتكن فلسفة القبل والبعد حاضرة أبداً في ذهنيتنا
- الأنارشيّون هم الذين أسقطوا كلينتون وجعلوا ترامب ينجح
- الدجّال وقريّة غزاويّة العفرينيّة الكرديّة
- أردوغان يعجّل في خنق نفسه بحبل الدكتاتوريّة
- الرحلة ما بين شيران ونينوى
- الحسكة تُعرّي اللامبدئيين
- انتصار منبج انتصار الإنسانيّة
- روج آفا تاريخ الشعوب المنتصرة والدولة المكلومة
- أخْوَنَة الثورة السوريّة
- حسين جاويش مثال المثقّف الثوريّ
- اغترابيّة اللاتواصل اللااجتماعيّ
- خطأ فردٍ ما لا يقابل بتشويه المؤسّسة المجتمعيّة التابعة لها
- تركيا وشبح الانقلابات
- اللاشيء الكرديّ يصبح شيئاً ويصبح ذاتاً ومضموناً
- كوباني والزيقورات
- عامٌ على فجرِ الغدْر في اليوم الأسود
- الائتلاف السوريّ والأمن القوميّ لدول الجوار
- المركزيّة عودة إلى نقطة الصفر
- النظام البعثيّ وروج آفا
- يريدون أن يرسلوا حصان طروادة إلى أعزاز


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الدين مسلم - المثقّف السوريّ في هذه الثورة – جلال صادق العظم أنموذجاً