أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب مال الله ابراهيم - أدب المعارك














المزيد.....

أدب المعارك


حبيب مال الله ابراهيم
(حèيè اèٌçهيم )


الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 12:09
المحور: الادب والفن
    


أدب المعارك
د. حبيب مال الله ابراهيم
هنالك فرق شاسع بين أن نكتب لرغبة فينا أو أن نكتب لنكسب رضا السياسيين. أن نكتب لرغبة فينا يعني أن ننطلق في فضاءات الاِبداع، أما أن نكتب كي نرضي هذا وذاك فهو ما نُسميه بيع الإبداع والإنجرار وراء الهدايا والهِبات والمكافآت. هذا سبب فشل بعض اُدبائنا لأنهم سعوا لاِرضاء الآخرين للحِصول على المكاسب المادية، لذا بقيت تجاربهم مرتبطة بكورسي الحُكم وظلت رواياتهم ساري المفعول لزمن معين ومُرتبط بأوضاع معينة. مورست ضد العراقيين خلال العقود المنصرمة أبشع عملية محو ثقافية للقضاء على ثقافته ومثقفيه وعسكرة أدب وأُدباءه وتحويل اتجاهاتهم من الثقافة الأدبية الى الثقافة الحزبية وبرز لدينا نوع جديد من الأدب هو أدب المعركة اذ انغمس عدد من الادباء في هذا النوع من الأدب حتى أصبحوا من الذين يكتبون ويصفون المعارك بقابلية وقدرة كبيرتين.
كتب العديد من الروائيين روايات كانت ثيمتها الأدبية المعارك واستطاعوا أن يُبدعوا فيها وأن يصفوا المعارك حتى يحس القاريء ان قنبلة عمياء ستسقط في أية لحظة والعشرات من الجثث ملقاة على الأرض. كان هذا حال الروائي الأمريكي أرنست همنغواي صاحب الروايات العالمية الممتعة فهو يصور في اِحدى رواياته كيف يتحول أحد الضباط من دكتاتور قبيل المعركة الى اِنسان ودود أثناء المعركة كي يضمن حماية الجنود له ويتحدث مع جنوده بهذه اللهجة الميئوس.
يعبر الأديب عن ذاته في الكِتابة ويكتب تجربته بموضوعية، الا ان الموضوعية مطلوبة ونعني بها موضوعية الأديب في التحليل ووصف واقع حال المعارك والقفز فوق الذاتية الى الحد الذي يتحول فيه العمل الأدبي بحث علمي أي مراعاة القوانين والنظريات الأدبية وفي خضم المعارك هنالك الضحايا الأبرياء ممن لم يكونوا يرغبون في الحرب لكنهم سيقوا اليها سوقاً وما كان بامكانهم الإختيار بين الـ نعم و الـ لا.
اذا كان البعض يعتقد بأن المعارك لا تعترف بالمواقف الإنسانية فان حقيقة الحروب أظهرت الكثير من المواقف الإنسانية المؤطرة بالشجاعة ومن تلك المواقف ان بعض الجنود العراقيين والإيرانيين اتفقوا على انهاء القتال بينهم في احدى معارك حرب الثماني سنوات وجلسوا سوية يتباحثون في امور الحرب ويعرضون سلبياتها وفي نفوسهم سخرية من كلا القيادتين اللتين تريدان تحقيق غايتيهما الشريرة بعرض أرواح الأبرياء من الشعبين للخطر وعلما منذاك ان التحكم الى العقل خير لهم.
هنا يستطيع الأديب أن يُحيل هذا الموقف الإنساني الى رواية معبرة عن واقع حال مختلف ولكن أيستطيع ألا يميل الى أحد الطرفين؟ فيدعي ان الجنود اتفقوا على اقامة الصلح قبل أن تعقده الأطراف السياسية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,225,327
- غزو الفضاء
- الاعلام العراقي ... اِعلام غير وطني باِمتياز!
- التعليم الجامعي في اقليم كوردستان
- منتهى السعادة
- الدول الحقيرة!
- التعليم في اِقليم كوردستان
- حذاري من تكرار التجربة الافغانستانية
- المتسول الصغير
- مفاتيح الحب
- نشأة المجلس الوطني الكوردستاني وتطوره
- الحركة السياسية في كوردستان العراق
- ضفتان
- شيزوفرينيا قصصية
- الخطاب السياسي في التلفزيون
- الرحيل
- ماذا بعد مظاهرات كوردستان؟
- انتظار
- حكاية قصة
- حلم أدبي
- كونراد… كان هناك


المزيد.....




- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب مال الله ابراهيم - أدب المعارك