أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان علي - أنهارنا، وألوانهم














المزيد.....

أنهارنا، وألوانهم


حسين علوان علي

الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 12:07
المحور: الادب والفن
    


بين (روزلين وجورج تاون)*
أصغيت يا نهر بوتامِك* إليك
وما سمعت الكرخ والرصافةَ
يتهامسان
على ضفتيك.

بكلّ أسماعيَ أيها النهر الرَهيف
أصغيت،
ألتفت إلى خصرك الأهيف
إذ يلتوي عند ربوة من فرجينيا الخضراء،
وما لقيت الشناشيل المُطلّة.

لكن أنفاس النساء نفسها
لفحت عند رقبتي،
ورائحة الشواء
في المطاعم المتراصة
كانت كالرائحة في شارع السعدون.

كان للماءِ ذات المرأى
وللجسرِ المعبر ذاته
حتى الشمس كانت هيَ،
لم أر لها وجها آخر
ولم ألمس لها دفئا آخر.

إيه... بوتامك.
ينبغي أن لا نبحث خارج الذات
عن هويات.

العابرون غادروا ذات العشب
والمصطبات الضائعة.

يمكننا ان نجد في كل مكان مصطبات
يغادرها ضائعون متشابهون.

قد لانلقى النساء اللواتي يعتقهن دجلة
في الغروب،
فيطرن قرمزيات
الى السماء
لكننا سنجد ذات السماء.

إيه بوتامك الهائل،
لم يعد الحديث عن الهوية يبلبلني
لأني أنا الهوية
أينما أذهب
أنا الانسان الفرد
الذي لايصير تحت خفق راية واحدة
كُلاًّ واحدا.

وإن اختلفت الألوان
فالأنهار واحدة.
هي أنهارنا
دون جوازات سفر.

أنت تعبر حدود القلب
يابوتامك
بزورق للدخول
بدلا من تاشيرة.
بلمسات الموج
بدلا بصمات الأصابع.
تهبني جمال الطبع فيك
دون (غرين كارت) أو جنسية.

أحسك متجنسا فيّ،
تمنحني الرخصة في العبور
إلى النهر الذي أضعته
عبر البحار،
بعيدا بعيدا
صوب العراق
حيث ينضج النارنج
بهوية كاملة.

إيهٍ بوتامك الضاحك،
أبهى من البهاء أنت
مثلما أن دجلة أرق من الرقة.

هي الأنهار توحدنا
إذ تفرقنا الألوان.
هي الأنهار
يابوتامك دجلة.
____________
* أحياء سكنية على ضفتي نهر بوتامك
* بوتامك: نهر يجري في العاصمة الامريكية واشنطن

واشنطن- 2004





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,198,330
- السينما والصحافة - 2 - الصحافة حين تخفي نصف الحقيقة .
- السينما والصحافة -1- فيلم كلّ رجال الرئيس
- أيّ قلب ذاك الذي عندكَ؟
- الموت الثمين والحياة المؤجلة.. قراءة في مجموعة قصائد مختارة ...
- مرثية إلى ياسين عطية*
- أبواق حزينة
- جزيرة الغرقى المحبين
- أول الموج
- فيلم عازف البيانو- تحفة لرومان بولانسكي وفيض من ثرائه
- قراءة في فلم (غراند تورينو) لكلنت ايستوود
- الفلم الالماني حياة الاخرين - الخيار الاخلاقي في مواجهة سلطة ...
- فيلم السقوط.. الساعات الاخيرة من حياة هتلر والرايخ الثالث.
- يا وجود
- أصل الشر!
- مسرحية فان كوخ - الطريق إلى الشمس
- السومري الدائن في زاهي الكتابة.
- حين تقع في غرام مدينة


المزيد.....




- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان علي - أنهارنا، وألوانهم