أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - -اِلَّا- التى حطمت مجتمعاتنا.














المزيد.....

-اِلَّا- التى حطمت مجتمعاتنا.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 02:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الموضوع هو حلقة اسلام بحيرى مع سعد الدين الهلالى على برنامج "كل يوم" لعمرو أديب.
.
أغلبنا سمع حكاية الأخ اللى ماشى على سرعة 60 فى شارع سرعته 40. وقفته عربية البوليس وبسؤاله عن سبب تعدى حد السرعه اشار لمراته اللى على وشك الولاده وأنه فى طريقه للمستشفى. الظابط قال له "ورايا" ونط ف عربيته وأنوار وشغل السيرينه ووسع لأخينا ومراته الطريق لحد المستشفى.
هنا القانون بيقول (السرعه القصوى 40). مافيهوش "اِلَّا" اللى مراته بتولد أو اللى عنده مغص أو اللى لامؤاخذه حيعمل على نفسه.
.
اسلام بحيرى أبتدا بالأحتكام باللى "لاريب فيه". أزاى الكلام ده والعيب كله فى "اللى لا ريب فيه" نفسه. نبحث ونشوف.
كل مجتمعات الأنسان (دساتيرها - قوانينها - معتقداتها - أعرافها) هى "لا تقتل", دى هى القاعده. وأذا حدث قتل (الأستثناء اللى يتمنوا ألا يحدث وبيبذلوا كل الجهد لمنعه أو تقليله) بيجيبوا القاتل ويبحثوا الأمر (مذنب أم لا) كل حاله على حده. بطبيعة الحال فيه ألف ظرف وظرف. مره يعلقوه من عرقوبه ومره يطلع فيها أنه خطأ غير متعمد. وممكن جدا يقرروا أن عمله عظيم لدرجة انه يدّوله نيشان ويقيموا له تمثال. فى جميع الأحوال الحكم "للمجتمع" مش لمرتكب المخالفه.
الباشا بتاعنا "اللى لا ريب" قال لنا "لا تقتل اِلَّا..". آهى "اِلَّا" دى ( واللى مر عليها الجميع مر الكرام وخدوها قضيه مسلمه لأنها طبعا مقدسه) هيه تحديدا اللى ودّتنا ورا الشمس. قدام عنينا الناس افرادا وجماعات على مر ال 1400 سنه كل واحد فيهم ظبّط ال "اِلَّا" بتاعته وعينك ماتشوف الا النور. و "اللى لاريب فيه" مليان بكل ماتشتهيه الأنفس. عمليه من أول يوم فيها وهى بوابه من غير بواب.
.
طالما فيه "اِلَّا" فى أدمغتنا أيد حضراتكو والأرض من أصلاح أى حال من أحوالنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,489,885
- بالعقل وقبل فوات الأوان.
- الأنسان والقاعده الذهبيه.... المبدأ الذى لابديل عنه.
- بدون لف أو دوران
- م الآخر خالص..... المجتمع المعاصر الذى لا يتصرف أفراده على ه ...
- الأديان....حقائق هامه لا يجب أن تغيب عن وعينا.
- الحقيقه التى يلزمنا أدراكها قبل فوات الأوان.
- ياايها المصريون, حضراتكو مثلا منتظرين الأوتوبيس والا أيه بال ...
- نظره جديده للتاريخ بعد أعادة صياغته
- تفكير بصوت عالى.
- صمود المصريين وصعود ترامب
- الفلوس لما بتكون مسمومه
- -الأيدز- المجتمعى.
- الخروج من الحظيره
- مشروع أخراج الملايين من الحظيره وتمكينهم من استرداد عقولهم
- (تصحيح لفكر مغلوط وشائع) الأستعمار....بعكس مايتردد عنه أو ما ...
- فقط لمن يريد المعرفه
- عندما انهارت العقيده فى نظرى
- قصة (حادثة) زيادة سعر النفط أربعة أضعاف بين يوم وليله سنة 73 ...
- الحقيقه التى ولّى زمنها.
- الثقب الذى تسللوا منه ليزوروا تاريخنا كله ويعموا أبصارنا.


المزيد.....




- المعلمي يذكر بضرورة الالتزام بمبادئ الإسلام في حالة الحروب
- فضيحة تطيح بـ14 كاهنا في الكنيسة التشيلية
- في الغارديان: أشباح تنظيم الدولة تسكن العاصمة الإسلامية للفل ...
- البابا فرانسيس يخبر مثلياً أن "الله يحب المثليين" ...
- البابا فرانسيس يخبر مثلياً أن "الله يحب المثليين" ...
- ما دور المساجد في حرب الإرهاب؟
- رائد فهمي: نبذ المحاصصة الطائفية ومكافحة الفساد ركيزتا تحالف ...
- أردوغان يتصل بعباس للاطمئنان على صحته وإطلاعه على نتائج القم ...
- حد الردة: عشرة مسلمين يعتنقون المسيحية في السودان
- هل يمكن أن تعيد الدول الإسلامية النظر في علاقتها مع واشنطن؟ ...


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - -اِلَّا- التى حطمت مجتمعاتنا.