أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محسن عامر - الأمزغة ..العربنة ..التونسة














المزيد.....

الأمزغة ..العربنة ..التونسة


محمد محسن عامر
الحوار المتمدن-العدد: 5378 - 2016 / 12 / 21 - 13:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنا قومي عربي من أصول ثقافية أمازيغية .. انتمائي الثقافي الامازيغي ألمسه كل يوم باليدين من أوشام جدتي .. تعلمت معنى الإنتماء من جداتي لأبي و أمي الجزائريات و جدي لأمي المقاوم في الثورة الجزائرية رحمه الله , كان يقول أن الثوار لا يتكلمون إلا العربية حتى لو كانت المجموعة تحوي عربيا واحد حتى لا تزرع بذور التفرقة .. جدة أبي كما روى لي لم تكن تتقن العربية إطلاقا .. لم أشعر يوما بأني في حاجة إلى من ينبهني لانتمائي أو يشعرني بأي نوع من الإضطهاد الإثني فالهوية في بدئها الأول شعور بالإنتماء .. فقط .. أعي جيدا أن محاولة خلق صحوة للسرد الأمزيغي لا غاية لها سوى إقحامنا في معركة للهويات لن تنتج سوى منح الشرعية للأخر الهوياوي للوجود و هكذا نمنح الفاشيات حق الوجود الموضوعي و الشرعي .. أعلم جيدا أن الهويات تصنع ضمن التاريخ , أي ضمن الصيرورة التارخية الصراعية التي ترفض العودة إلى الوراء .. هذا ما تعلمته من كارل ماركس.. الموقف من العروبة يعبر في حقيقته عن تموقعين رجعين أولهما مرتبط بالموقف الإستشراقي من العروبة المشحونة بالأيدويلوجيا و مواقف غير مواطنية تريد فصل الصراع الإجتماعي عن بنته التحتية و تولجه ضمن متاهات الخطابات الفوقوية التي لا تفييد سوى الرجعية .. الأمازيغية معطى مؤسس في الثقافة العربية الإسلامية لشعوب المغرب .. فلا يمكن فصل الأمزغة عن الأسلمة و العربنة لأنها انتهت داخل صهر تاريخي طويل جدا صنع منا ما نحن الان و هو القاعدة لما سنكون في المستقبل .. القضية قضية تحرر وطني محتواة داخل الصراع الطبقي و ليست خطبا رنانة ضمن ترف هويياوي مؤدلج ..عدى ذلك ,كل ما يقال هذر لا طائل منه ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عفى المجتمع عن من اغتصب
- الموساد ضيفا في تونس
- إلى روح الزعيم فرحات حشاد
- المراهقة الرسطمية و الشيخ الستيني المشهور
- يسار مهلل -للترامبية-
- الخيار الديمقراطي في المغرب
- -جمنة غراد- و غزالة الشيبانية ..
- المرأة -المفهوم - على منصة الإعدام : إعلام شريك في الإغتصاب
- كمونة بمتاريس من ورق : جمنة و تنميط السياسة
- ثنائية السيد و العبد مقلوبة : تضامنا مع الفتاة السمراء صبرين
- إعادة صناعة التوحش
- فكرة الله الثوري و الربيع العربي
- أن نقرأ عبد الناصر لآن
- جبهة الضدّ ضدّ نظام الضدّ : أي جبهة شعبية نريد
- حكومة يوسف الشاهد : توحيد الفشل و تفتيت المعارضات
- شباب -مانيش مسامح- في مواجهة -النومونكلاتورا- التونسية
- عن سؤال ماذا بعد؟
- عندما يطبّع العرب ..تحيا الجزائر
- حكومة السيدة كرستين لاجارد
- مبادرة حكومة الوحدة الوطنية و كرنفال توزيع الفشل الحكومي


المزيد.....




- ماكرون: فبراير المقبل شهر القضاء على -داعش- نهائيا
- الأمير زيد: الهجمات على الروهينغا مدروسة ومخطط لها جيدا
- عقب عودته من تركيا.. اغتيال عمدة بلدية مصراتة
- بوتين ممتن لمعلومات أميركية جنبت بلاده عملية إرهابية
- غارات إسرائيلية على مواقع للمقاومة بغزة
- مقتل حراس معارض صومالي مقرب من الإمارات
- شاهد إطلالة هيفاء وهبي في أحدث حفلاتها في بيروت (فيديو)
- المقاتلات الإسرئيلية تهاجم مواقع لحماس في غزة
- قانون روسي يشدد عقوبة القسوة على الحيوانات
- مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع قرار خاص بالقدس


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محسن عامر - الأمزغة ..العربنة ..التونسة