أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - كأنه الأبدية ..!!














المزيد.....

كأنه الأبدية ..!!


ميشيل زهرة
الحوار المتمدن-العدد: 5378 - 2016 / 12 / 21 - 00:38
المحور: الادب والفن
    


في مدينة عربية شاهدت ذلك ..الشارع الرئيس في المدينة يقسمها إلى نصفين . ينغلق في نهايته ببناء قديم يمنع الشارع من أن يكمل طريقه إلى الشمس .! كأن البناء قصر أثري ، أو ضريح لرجل تاريخي تقدست رفاته..! لذلك لم تستطع البلدية ، أو الأصح ، أنها لا تريد أن تفعل ، لأن بقاء الضريح فيه شيء من الثواب يطيل عمر مديرها . لهذا السبب ، و لأسباب عديدة ، لم يُسمح باختراق البناء ، أو تهديمه لصالح الشارع ، المنكسر ، الذي يضطر أن ينشرخ إلى يمين فقط . مما يجبر المارة ، و العربات القادمة من الغرب ، أن تتجه ، قسرا ، إلى اليمين لتلتفّ حول الضريح بدائرة قطرها كيلومترات. أما القادم الملتفّ حول الضريح ، و القادم من الشمال ، فينعطف قسرا إلى اليمين ، أيضا ، ليكمل طريقه باتجاه الغرب . لكن اللافت للنظر أكثر من كل هذه الجبريّة في التوجه بسبب ذلك الأثر ( التاريخي ) ..! هو ذلك الشخص الغريب الشكل ، و الأطوار الذي يجلس قبالة المبنى التاريخي متوجها نحو الغرب ، دائما ، على أرومة شجرة سنديان اقتطعت من مكان ما . ذلك الكائن الغريب ، يجلس مقابلا الشارع المكتظ بالناس و العربات . يضع عكازه الذي يشبه عند مقبضه ، رأس طائر جارح ..أما جسد العكاز ، فيشبه مع تعرجاته ، و عقده الكثيرة ، جسد أفعى . يضع عكازه أمامه ، و قد وضع فوق مقبضه كفيه ، فتقعرت العليا ، لتحتوي السفلى المحدّبة . و قد أسند فوقهما ذقنه بلحيته الطويلة ، الشعثاء ، المغبرّة . كل ما يفعله في جلوسه أنه يبدل وضع كفيه ..فيرفع السفلى فوق العليا كأنه يتأفف مما يرى ، و يُحدّق مليا في الشارع المقابل لعينيه الجاحظتين الغريبتين . فتوحي لك نظرته ، لو نظرت إلى عينيه ، أنه يُحدّق بك شخصيا . فتدفع ، نظرته ، بهلع من نوع غريب ، في روحك الباحثة عن سرّه . لتكتشف أنه يُحدّق في كل شيء ، أو في اللاشيء . و لكن ما أنت متيقن منه ..أن لا شيء من الظواهر يفلت من تحت عينيه . حتى أن هناك من أسطره في المدينة الغارقة في وهمها ، و قال : إن ذلك العجوز ، رغم عيبه : إنه يدير قفاه للضريح دون أن يشيل لقدسيته بال . يجلس كتمثال في باحة ذلك البناء الأثري الذي يلوي عنق الشارع ، و يجبره على الانعطاف ، ما هو إلا كائن تنزل من مكان ما من النجوم . لأنه ثابت لا يتغير . كل ما يتغير فيه ، طبيعة ثيابه مع تبدل الفصول و وضعية كفيه. لكن ما تبقى فيه ثابت كالأبدية .
في ذلك الشارع كثافة بشرية ملحوظة ، كأنما العالم كله يتوالد هنا ، و يتوزع على البلدان الأخرى . في ذلك الشارع تجار الوقود ، الذين يبيعون المازوت ، و الكاز . يكدّسون المال في اكياس من خيش ..و يبتاعون كل شيء حتى النساء اللواتي يتحولن إلى عاهرات في داخل أكياس المال المُكدّس على رفوف مخازن الوقود. هناك قوادون من أصناف مختلفة . و أكثرهم خطرا ذلك الذي يبيع رحم أمه ، أو زوجته ، أو أخته ، يؤجرن أرحامهن من أجل عاقر أصيبت بمرض الزهري نتيجة عهرها مع سفلة مرضى من أصحاب أكياس الخيش المليئة بالرذيلة . في الشارع جنود نظاميين ، لكنهم لا يرتدون القبعات ، و لا يبكلون أزرار بذاتهم في عرواتها ..يحملون بنادقهم ..و يطلقون النار بسبب ، و بلا سبب في الهواء ، مصوبين فوهات بنادقهم نحو السماء ، كأنهم يقوسون الله . و هناك ميليشيات من عناصر بقياسات مختلفة الحجوم ، و الأعمار ، يحملون أسلحتهم أيضا ..و يطلقون النار على أعمدة الكهرباء ، و كابلات الهاتف ، و مواسير المياه دون رحمة بمواطن سوف ينام بلا ماء ، و لا هاتف ، و لا كهرباء . عربات محملة بمسروقات من بيوت هجّرت الحروب اصحابها من أماكنهم ..تظاهرة على تقاطع توحي لك للوهلة الأولى أنها على حق ..فتوشك أن تلتحق بها ، لولا أن يأتيك أحدهم قائلا : لا تنخدع ..إنهم سفلة يتظاهرون لتغطية سرقة البنك ..! جنازة محمولة على الأكتاف لشاب فقير قضى في خدمة أمراء الحرب ، وقد طلبوا من أمه أن تزغرد فرحا بمناسبة قتل ابنها .. فزغردت . عندئذ هُنئت بشهادته . محال ضخمة تبيع مسروقات الحروب ..و أسواق تباع فيها الفتيات المسبيات ، بمبلغ زهيد ، و هن ساهمات ، باكيات ، و مساقات إلى فُرش الاغتصاب تحت أنظار الاباء ، و الامهات ، و الأخووة . ثلاثة عبرن على عكاكيز و قد فقدوا بعض أطرافهم في المعارك القاحلة المعاني ، و الدلالات ، و الغايات . طفل أعمى يدفع به أخوه إلى مدرسة حدث فيها انفجار ، ذات جنون إلهي ، فتح جنته لعشاقه ، فافقده البصر . و أفقد بعض التلاميذ الحياة . طفلة تتسول في الشارع ، أغراها مكبوت عُصابيّ بحفنة حلويات ، فلحقته إلى بيته فاغتصبها ، و رماها في حاوية القمامة بين الموت و الحياة . أطفال جُندنَ في خدمة أمراء الحروب ، فكانوا غلمانا لهم ، يصنع بهم ما يراد . نساء عاريات ، مكبلات بجنازير ..التففن إلى اليمين، يقدنهن نساء بحبال مربوطة في أيديهن .! القائدات مسلحات ، و منقبات . مررن من أمام العجوز القابع مثل نمر أمام الضريح على أرومة الشجرة ..فلم يُدرْ لهن وجهه ، لكنه رأى المشهد بكليته و سجلته ذاكرته . أصوات رصاص صادر من مقصف قريب ، حمل بعده فتى مقتولا ، و آخر جريحا إلى المستشفى القريب ، قيل أنهما اختلفا على عاهرة جميلة و لعوب ، في المقصف ، لأن المقتول دفع لها رزمة ، إضافية ، من نقود جمعها من بيع أربعة سيارات مسروقات ، بعد قتل أصحابها على المفارق دون ذنب . حادث سير قتل فيه نصف ركاب الباص ، و جُرح من تبقّى ، بسبب رعونة ابن أمير المدينة المخمور ، و الذي اجتاز الإشارة الحمراء ، ملاحقا صبيّة ترفض العلاقة معه ، في سيارتها . فيلتفّ إلى اليمين ، بسرعة جنونية ، من أمام عيني العجوز الجاحظتين . ريح تعصف بقوة في المدينة ، فتخرب بيوت الصفيح للبؤساء ، و تجعلهم تحت رحمة سماء لا ترحم ..و صوت ميكرفون يشد عزيمة الناس الوطنية ..و آخر يرفع الاذان كي يدعوا الناس للصلاة في مدينة لا تعرف معنى الله ، و لا معنى الوطن . و يبقى العجوز جالسا على الأرومة دون أن يتحرك ، و كأنه يبتلع المدينة بعينيه الجاحظتين كالأبدية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عدالة السكارى ..!
- الخديعة العظمى ..!
- أنثى بلا ضفاف ..!
- الحلم الحكاية ..!
- منارات في الذاكرة ..!
- صحوة متأخرة ..!!
- المنافقون .!
- حوار الآلهة ..!
- أبو خليل ..!
- صانع العاهرات ..!
- المعبد الأول ..!!
- الاسطبل ..!
- الشموع ..!!
- الأنا ، و النحن ، و الشخصية .!
- الزيف الإنساني ..!
- أم رمضان و ساكو ..!
- الخبر الذي يهز البشرية الآن ..!
- النثر ، و الشعر ..!
- شطحة خيال ..!
- تهافت الأمراء ..!


المزيد.....




- رحيل الأديبة والفنانة التشكيلية المغربية زهرة زيراوي
- فنانة أردنية تحتفل على الهواء بعيد ميلادها قبل أوانه
- سرقة الشاعر الفلسطيني محمود درويش
- الموناليزا بشارب ولحية في مزاد علني
- في ستوكهولم حوار ثقافي عن آلفرد نوبل ومعضلة جائزة الأدب
- في ملتقى الإذاعيين والتلفزيونيين .. احتفاء بالتدريسي السينما ...
- الممثلة جولييت بينوش تتكلم لأول مرة عن فضيحة هارفي وينشتاين: ...
- الممثلة جولييت بينوش تتكلم لأول مرة عن فضيحة هارفي وينشتاين: ...
- تحديات الدخول السياسي الجديد في ندوة الأحداث المغربية وأحداث ...
- مهرجان انطاليا للفيلم السينمائي: مشاركة دولية قوية وغياب عرب ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - كأنه الأبدية ..!!