أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - على عجيل منهل - اليوم- الاثنين19 -12 يشهد السودان- جولة ثانية من العصيان المدنى نتضامن معهم














المزيد.....

اليوم- الاثنين19 -12 يشهد السودان- جولة ثانية من العصيان المدنى نتضامن معهم


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5376 - 2016 / 12 / 19 - 16:58
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


-اليوم، 19 كانون الأول/ديسمبر 2016، - هو الموعد -المحدد لتنفيذ الحلقة أو الجولة الثانية من جولات العصيان المدني في السودان، والذي تنادت به مجموعات شبابية سودانية عبر الوسائط الإجتماعية، وتجاوبت معه أغلبية قطاعات الشعب السوداني.، فإن هذه الجولة من جولات المقاومة الشعبية ضد نظام الإنقاذ عبر سلاح العصيان المدني،- نجحت تماما وحققت أهدافها حتى قبل أن يطل فجر اليوم.
فمنذ نجاح الجولة الأولى، في 27 تشرين الثاني/-، ولا صوت يعلو على صوت العصيان في السودان. فمن ناحية، تضاعفت القدرات التعبوية واكتسبت فكرة العصيان زخما واسعا عند كل قطاعات الشعب تقريبا باعتبارها الأداة الملائمة لمواجهة بطش السلطة، وتفجرت القدرات الإبداعية عند شباب السودان بدرجة غير مسبوقة مما ضاعف من ثقتهم في أنفسهم وثقة الناس فيهم، وتمتن التواصل بين القوى الشبابية والقوى السياسية فتشكلت هيئة موحدة لقيادة الاعتصام وحددته بيوم واحد فقط، -- -. أما على الضفة الأخرى، فقد بات نظام الإنقاذ معزولا، وساد في معسكره الرعب والارتباك لدرجة ووصفهم بمعارضة «الكيبوردات» الذين يتخفون وراء لوحة مفاتيح كومبيوتراتهم الشخصية، وأن معارضتهم ودعوتهم للعصيان عبر التكنولوجيا والوسائط الاجتماعية الحديثة هو ليس من سمات «الرجولة»، وأنهم إذا كانوا «رجالا» بحق فلينزلوا إلى الشارع بدلا من اعتصامهم السلمي بمنازلهم حتى يواجهوا، وهم العزل الذين لا يحملون سوى سلاح الإرادة والعزيمة، ويفعل بهم بمثل ما فعل بأقرانهم، في أيلول/سبتمبر 2013، من بطش وتقتيل وبأحدث الأسلحة!!.
لا يوجد إنسان طبيعي، يرضى بالذل والحط من كرامته، حتى وإن لبيت حاجاته المادية من مأكل ومسكن وعلاج…الخ، فكيف إذا لم تلب هذه الحاجات، كما هو الحال في بلادنا؟. -في تلبية الحاجات الأساسية للأغلبية. لكن، يعلمنا التاريخ ألا يغرنك حائط الركود واللامبالاة السياسية وسط الجماهير التي تعيش تحت نير القمع والطغيان. فمن وراء هذا الحائط يتخلق الوعي المولود من رحم المعاناة والكبت، ويظل ينمو في وجدان الشعب وهو يعيش إحساس القهر والهدر، وينمو معه حامله من جيل الشباب، حتى تأتي لحظة الانفجار.
ودعت كل عضوية الأحزاب ال. منضوية تحتها وجماهير الشعب السوداني للمشاركة بقوة في هذه الجولة، معتبرة أن المشاركة فيها فرض عين. وأعلن تحالف قوى المستقبل للتغيير الذي يضم 40 حزبا دخوله في العصيان، مؤكدا أنه عملية سلمية يكفلها الدستور.
وتدافع الصحافيون والكتاب لإعلان موقفهم الداعم للعصيان المدني، حيث سجل أكثر من 500 صحافي وكاتب أسماءهم في قائمة اطلقوا عليها (قائمة الشرف).وانضم لهذه الحملة تجمع إذاعيي السودان الذي يضم سودانيين يعملون فى الإذاعات والقنوات الفضائية التلفزيونية في جميع أنحاء العالم . ووقع أكثر من مئة فنان درامي على وثيقة تعلن انضمامهم للعصيان. وأصدر الفنانون والموسيقيون بيانا أكدوا فيه مشاركتهم بقوة في العصيان وقالوا»ندعم العصيان الشعبي ضد السلطة التي افقرت وكبلت حرية الشعب السوداني، آملين أن يسطع نور الحرية والديمقراطية قريبا». ولحق الفنانون التشكيليون بركب العصيان، مؤكدين أن حدث اليوم «سيزلزل أركان الزيف والقبح لهذا النظام الغابر وزمرته الفاسدة المجد والخلود للوطن والعزة والكرامة لشعبه المناضل الحر».وأعلن الشعراء الشباب تأييدهم للعصيان. وأصدرت مجموعة من الكُتّاب السودانيين بيانا أعلنت فيه انحيازها للعصيان وقالت:» نعلن انحيازنا الكامل لخيارات الشعب السوداني، وحقه في رفض الظلم وأساليب القهر الممارسة ضده من نظام المؤتمر الوطني». وأعلنت مبادرة استعادة نقابة المهندسين انحيازها لما وصفته بخيار الشعب في العصيان المعلن وكافة أشكال المقاومة حتى استرداد الحقوق والحريات.
وأصدرت اللجنة المركزية لأطباء السودان بيانا دعت فيه كل الأطباء للالتزام التام بشروط العصيان المدني مع تغطية الحوادث والحالات الطارئة والامتناع الكامل عن المرور اليومي والعيادات المحولة وجميع الأعمال الروتينية. وأصدرت مركزية الأطباء البيطريين السودانيين بيانا أعلنت فيه انحيازها لخيار العصيان، وأضافت:» ونناشد زملاءنا وزميلاتنا الأطباء والطبيبات البيطريين ان يدعموا خيار الشعب بالعصيان المدني اليوم وكافة أشكال التعبير السلمي حتى تتحقق مطالب الشعب في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم».
وأعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها من تهديد الحكومة السودانية لحرية التعبير وهجمتها تجاه الإعلام كرد على دعوات المجمتع المدني السوداني للدخول بعصيان مدني. ودعت الخارجية الأمريكية، الحكومة للتعامل مع المتظاهرين بحذر، وحثت السلطات السودانية لاتخاذ كافة التدابير للسماح للمواطنين بممارسة حقهم بحرية التعبير. ودعت الذين يمارسون حقوقهم الأساسية بالتعبير عن ذلك بصورة سلمية.
وعبرت أمريكا عن قلقها من الاعتقال من دون توجيه تهم لعدد من قادة المعارضة والناشطين بمجال حقوق الإنسان. وطالبت الحكومة السودانية بالكف عن مصادرة الصحف وأشكال العقوبات الرقابية الأخرى ضد من يكتبون او يعبرون عن آرائهم السياسية.
، -اننا نتضامن مع الشعب السودانى وحركته الوطنيه من اجل الحرية واقامة النظام الديمقراطى فى البلاد -الربيع السوداني قادم وعلى الجيش العودة للثكنات -





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,788,420
- مشروع العشائر والقبائل وتكيفه لخدمة الدولة المدنية وتماسك ال ...
- مندائيو --كركوك --يطلبون الحمايه- لماذا ؟
- الحرائق- فى اسرائيل - والشماته العربيه
- يسحل- زوجته بحبل ربطه - بسيارته من الخلف - المانيا
- ‘اخرج يا فاسد يا عميل”.. طرد الطائفي نورى المالكي - من كربلا ...
- الرئيس فؤاد معصوم -لو -عين - كل افراد عائلتة في وظائف تدر عل ...
- الموقع الرسمى للرئيس الامريكى ترامب - حذف البيان - بمنع دخول ...
- نتضامن -مع حزب الشعوب الديمقراطى -الكردى -فى تركيا وندعو الى ...
- مو حزن ولكن حزين -العراق - اكثر دول العالم حزنا - استلم -
- وزارة التعليم العالى فى العراق تلزم الطلبه- با لزى الموحد -ل ...
- تحررت --مدينة قرة قوش -- ودقت اجراس الكنيسه
- الكتب المدرسيه -والمناهج -لم توزع فى العراق- رغم بدء العام ا ...
- البرلمان العراقى- اعتقال النائب محمد الطائى -صاحب -قنا ة الف ...
- نادية مراد -ولمياء حجي بشار- تمنح جائزة اندريه سخاروف -لحقوق ...
- سقطت -دابق -و حديث ابو هريره عنها -ولم تتحقق نبؤة - صحيح مسل ...
- النفط مستعبد الشعوب - تركيز- ترامب المرشح الرئاسى الاميركى - ...
- الفقراء، فاقدوا الأسنان، والرياضيون عديمو الدماغ، والقضاة جب ...
- سائق «توك توك» يهز عرش النظام فى مصر- وحكومة الاقزام فى بغدا ...
- من الذي سيلزم حده ويسحق خده -أردوغان مهاجمًا العبادي: لست ند ...
- المحكمة الاتحادية العليا فى بغداد- تلغى قرار- الغاء مناصب نو ...


المزيد.....




- لرفضها بيع جزيرة غرينلاند.. ترامب يؤجل زيارته للدانمارك
- مجلس الأمن يعقد جلسة لبحث خطط واشنطن تطوير أنواع مختلفة من ا ...
- أستراليا تعلن الانضمام إلى التحالف الذي تقوده أمريكا لحماية ...
- انفجارات ضخمة تهز مخازن أسلحة للحشد الشعبي في العراق
- رئيس وزراء إيطاليا يستقيل ويتهم وزير الداخلية بالانقلاب على ...
- الشرطة الألمانية تدفع بـ1000 ضابط لإغلاق موقعا إلكترونيا
- بومبيو: أمريكا ستتحرك إذا سلمت الناقلة الإيرانية النفط إلى س ...
- الجيش الليبي: سلاح الجو يستهدف عدة مواقع في العاصمة طرابلس
- قدم في تل أبيب وأخرى في طهران.. مع من تتحالف الإمارات؟
- واشنطن توافق على مبيعات -إف 16- لتايوان رغم احتجاج بكين


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - على عجيل منهل - اليوم- الاثنين19 -12 يشهد السودان- جولة ثانية من العصيان المدنى نتضامن معهم