أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم ابراهيم - الفوضى الاجتماعية والطبقة الوسطى














المزيد.....

الفوضى الاجتماعية والطبقة الوسطى


عبدالكريم ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5370 - 2016 / 12 / 13 - 18:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



التدرج الطبقي صفة اجتماعية قديمة ؛ لا يمكن لا مجتمع أن تخلو منها، مهما كانت قوانينه الايدلوجية ، والفكرية ، ودرجة رقيه الحضاري. ولكن تبقى هنالك طبقات تشكل الثقل الاكبر في المجتمع ،ولعل الطبقى الوسطى هي حلقة الوصل مابين اليمين واليسار ،وايضا هي عامل استقرار في نفس الوقت ، وموازنة في المعادلة الطبقية . و اي خلل يمكن ان يقود المجتمع الى حالة التطرف الذي يلغي الطرف الآخر ويصادر حقوقه ومكتسباته ،ويسحق بقية الطبقات المساعدة له .
جلّ الطبقة الوسطى في العراق من الموظفين إلى وقتٍ قريبٍ قبل تتشظي الى الطبقتين: موظفو صغار وكبار ، حيث بقيت الغالبية العظمى منتمية الولاء والدخل الى هذه الطبقة . في حين غادرتها الفئة الثانية للتنضم الى طبقة البرجوازية نتيجة الامتيازات المالية التي تتمتع بها ما وسع الهوة بين الاختين لدرجة المقاطعة بشكلٍ غير معقول .
انكماش الطبقة الوسطى يمكن ان يولد فجوة في العراق ؛ لان الازمة المالية ضيقت الخناق على السواد الاعظم ، وجرت قائمة للدخول الى دون درجة الفقر ؛ ما افقد هذه الطبقة اهميتها في المجتمع ، وابعدها عن ممارسة دورها الحقيقي المرسوم لها في الاصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي ،لانها انشغلت في القاتل لاجل البقاء في مرحلة معينة من التحول الاقتصادي .ومشكلة الموظفين في العراق – اي الطبقة الوسطى – تضخم اعدادهم دون دراسة ، واختصار الامتيازات على مؤسسات حكومية دون غيرها . ولعل لهذا التفاوت دوره في تحريك الصراع الطبقي، وساعد الى حد ما الى انتشار الفساد الاداري عند صغار الموظفين بحجة ردم الهوة والحصول على الحقوق المسلوبة كما يعتقد بعض هؤلاء . فضلا عن الصعود السريع دون المرور بـ(فلاتر) التصفية ، ولد وجود مجموعة من المنتفعين الذين استطاعوا ان يختزلوا وان يتخطوا السلم الزمني المتعارف عليه في التحول .
العراق في ظل الازمة المالية الحالية ادرك خطورة التحول الطبقي السريع حيث ذهبت جل ميزانية الدولة على شكل رواتب ضخمة ونفقات مالية الى جهات معينة . وقد فشلت كل المحاولات لكبح جماح امتيازات الدرجة العليا ما جعل العراق يقع تحت تأثيرات صندوق النقد الدولي وشروطه التي لاترحم . ربما وضع سلم للرواتب يراعي فيه الجميع دون تمييز هو الحل الامثل،ولكن مثل هذا التوجه يلقي معارضة من اغلب الجهات المنتفعة ،وحجة هؤلاء انهم اعتادوا على نمط معين من العيش لايمكن في حال من الاحوال التراجع عنه .وأمام اصرار الجميع في عدم التنازل عن بعض مكاسبه جعل الامور تسوء وتسحق الطبقة الوسطى في ظل صراع الامتيازات وعدم وجود نية حقيقية للاصلاح واكتفاء بالشعارات التي اصبحت سلاح البعض لتشخيص الخلل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,004,011,666
- مقال/ بين ساعة معلمتي اللماعة وذات نقاب الأسود


المزيد.....




- الحياة تدب بمعبر جابر-نصيب.. كيف كانت العودة؟
- ماليزيا.. انتخابات فرعية تؤهل أنور إبراهيم لرئاسة الوزراء
- الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السب ...
- وظائف يعمل أصحابها حتى بعد بلوغهم المئة
- اختفاء جمال خاشقجي: محمد بن سلمان ينفي لترامب معرفته بمصير ا ...
- ماي تدعو حكومتها للوحدة بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي
- اليمن... إجلاء أكثر من 250 أسرة عالقة وتحذيرات من سيول قادمة ...
- كينيا تحارب الفساد -بالصلوات-
- ترحيل ورصاص حي.. هل ضاق المغرب ذرعا بالهجرة غير النظامية؟
- بومبيو: الرياض تؤكد أن التحقيق في اختفاء خاشقجي سيقدم استنتا ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم ابراهيم - الفوضى الاجتماعية والطبقة الوسطى