أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سهر العامري - المالكي والتهديد بصولة خرفان جديدة !














المزيد.....

المالكي والتهديد بصولة خرفان جديدة !


سهر العامري
الحوار المتمدن-العدد: 5370 - 2016 / 12 / 13 - 14:17
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


المالكي والتهديد بصولة خرفان جديدة ! سهر العامري
كل العراقيين سمعوا بتهديدات مختار العصر ، المالكي ، بصولة فرسان جديدة يشنها على فقراء أهل البصرة ، وربما فقراء العراق قاطبة ، وقد حرص المالكي أن لا يتفوه هو بهذا التهديد الأجوف فرماه على عموم حزب الدعوة ببيان رنان لم يرَ العراقيون منه غير دخان بقية من رماد .
الكثير من العراقيين لا يعرفون لماذا تحرك المالكي في جولته الأخيرة بين محافظات الناصرية ، والعمارة ، والبصرة ، وعلى حين غرة ، ومن دون سابق إنذار ؟ ولماذا أراد المالكي أن يلقي بهذيانه على مسامع ممن يسمون أنفسهم بشيوخ العشائر في المحافظات الثلاث المذكورة دون غيرهم من أبناء تلك المحافظات ؟
قد يقول البعض إن المالكي ذهب لحشد التأييد له أولا ولحزبه ثانيا ، وذلك بسبب قرب ساعة انتخابات مجالس المحافظات التي ستجري في الشهر الرابع ، نيسان ، من السنة الجديدة 2017م ، ويضيف هذا البعض : إن توجه المالكي نحو بعض من شيوخ العشائر كان بسبب من أن المالكي قد قدم لهم الكثير من الرشى على مدى السنوات الثمان التي شغل هو بها منصب رئاسة الوزارة ، وها هو يعود لهم اليوم كي يمنيهم بتلك الرشى التي ذاقوا حلاوتها في سالف الأيام . لكلا القولين بعض من الوجاهة ، وليس الوجاهة كلها .
المراقب لما يجري على الساحة من أحداث في العراق يعرف أن زيارة المالكي للمحافظات الجنوبية الثلاث جاء بعد يومين من مقابلة السفير الأمريكي في العراق له ، تلك المقابلة التي استدعاه السفير الأمريكي ذاك لها . فغب هذه المقابلة سار موكب المالكي بسياراته السود نحو تلك المحافظات ليبيع تجارته البائرة على بعض أصحاب النفوس الضعيفة التي سماهم أبناء الجنوب بكلمة " اللوكية " وهي كلمة تليق بأولئك الشيوخ الحالمين برشى المالكي .
حدثني صديق ينتمي لحزب ديني خارج منظومة التحالف الشيعي يقول : توجهت لاحد شيوخ العشائر ، أحمل له دعوة لحضور احتفال ديني نقيمه بعد أيام ، حين فتح الشيخ المظروف الذي يحمل الدعوة ، وهو عبارة عن ورقة مكتوب فيها اسمه ومكان وتاريخ ذلك الاحتفال ، التفت لي هو وملامح السخرية تغطي وجهه قائلا : خذ ورقتك وانصرف من هنا ، وأضاف كنا نفتح المظروف زمن صدام نجد فيه الخمسة آلاف دينار ! وأنت اليوم أتيتني بورقة . خذها واذهب ، ولن تعود لي ثانية بمثلها !
هذه هو الجمهور الذي راهن عليه المالكي ومن ورائه حزبه ، فهو يعلم علم اليقين أن عموم جماهير المحافظات الثلاث ، وكذلك عموم الجماهير في العراق ، اكتشفت اللعبة الأمريكية التي كان المالكي كعميل واحدا من رجالاتها ، فعادت تلك الجماهير تبتعد شيئا فشيئا عن فرسان تلك اللعبة التي استغفلت الناس بالطائفية المقيتة ، وبالديمقراطية الأمريكية المزيفة التي لم يحصد منها عموم الناس في العراق سوى الدمار والخراب ، والقتل والموت المتواصل على مدى أكثر من ثلاث عشرة سنة ، ومن دون أمل بالخلاص من هذا الوضع المزري الذي تعيش فيه الجماهير العراقية حيث الفقر والبطالة وقلة الخدمات وفقدان الأمن ، وامتهان كرامة الوطن ، وضياع خيراته ، وحرمان أغلبية أبناء الشعب العراقي من العيش الكريم .
وعلى هذا يبدو أن السفارة الأمريكية في العراق صارت على اطلاع أكيد بالوضع السياسي في العراق ، وبتردي شعبية الأحزاب والشخصيات التي حملتها الى الحكم في العراق على دباباتها ، ولشعورها بهذا الخطر ، وبخطر تصاعد العداء لأمريكا وسياستها المدمرة في العراق ، ذلك العداء الذي صار ينتشر بين أوساط كثيرة خاصة في جنوب العراق لهذا عادت أمريكا وجند حصانا خاسرا لطالما ركبت عليه من قبل ، ذلك الحصان الذي حاصرته الجماهير الغاضبة في المحافظات الجنوبية ، ففر هاربا الى بغداد ينشد الأمان بحضن السفارة الأمريكية ، وهو يطلق التهديد بصولة خرفان جديدة ، لن تقع ثانية أبدا لسبب واحد لا غير هو عدم وجود جندي أمريكي على أرض البصرة اليوم ، هذا الجندي هو الذي أمر المالكي بصولة الخرفان الأولى ، وهو الذي حماه وقتها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,441,494
- كاسترو !
- ملك الحمام
- ترامب ابن أمين للبراغماتية !
- رحلة في السياسية والأدب ( 11 )
- رحلة في السياسية والأدب ( 10 )
- رحلة في السياسة والأدب (9)
- رحلة في السياسة والأدب ( 8 )
- رسالة الرئيس
- العبور الى أيثاكا
- الهجرة الى دول الكفر !
- مرضان مستبدان في العراق : أمريكا وإيران
- الدين والحكم (2)
- الدين والحكم (1)
- لا وجود لدولة اسلامية أبدا !
- الحل في الثورة الشعبية !
- رحلة في السياسة والأدب ( 7 )
- رحلة في السياسة والأدب ( 6 )
- رحلة في السياسة والأدب ( 5 )
- البيت الذي طاردته شرطة الأمن !
- الأزمات في العراق تجاوزت الحلول !


المزيد.....




- فرنسا: الحكم بالسجن على شابين قتلا رجلا صينيا -لدوافع عنصرية ...
- بريطانيا: ماي تتجنب أزمة جديدة بعد تصويت النواب ضد منح البرل ...
- قرقاش: الموقف القطري أصبح مرآة لإيران.. والجزيرة مثل المنار ...
- المدن الكبرى مفتاح السعادة!
- وسائل إعلام: ميلانيا ترامب تستنجد بالخدمة السرية بعد تهديدها ...
- اكتشاف مخلوق غريب عمره نصف مليار سنة في الصين
- اكتشاف روسي قد يسهل عملية البحث عن عوالم مأهولة!
- ترامب يلتقي الملكة إليزابيث الثانية في بريطانيا
- الجيش السوري يحرز تقدما واسعا على حساب -داعش- في بادية الشام ...
- سبعة مسلحين يسلمون أنفسهم للسلطات في الجزائر


المزيد.....

- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سهر العامري - المالكي والتهديد بصولة خرفان جديدة !