أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الأديان....حقائق هامه لا يجب أن تغيب عن وعينا.














المزيد.....

الأديان....حقائق هامه لا يجب أن تغيب عن وعينا.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5363 - 2016 / 12 / 6 - 09:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الأديان....حقائق هامه لا يجب أن تغيب عن وعينا.
حسين الجوهرى.
-----------------------------------------------
خطأ فادح أن ننظر للاديان ككم واحد. ليس معنى ان لكل منهم معبد او كتب مقدسه أو أتباع أنهم يبقوا زى بعض. ما "يجب" أن يعنينا, فى نهاية الامر, هو تاثير الكتب والنصوص وما يتردد فى المعابد على تصرفات "ألفرد" التابع لمعتقد معين أى على كيفية تعامله مع الآخرين. هذه هى المسطره او المعيار اللى نقيس به نفع او ضرر أى معتقد. واقع هذه المجتمعات هو الحكم وليس أى أنتقاءات أختياريه مما ورد فى كتبهم من نصوص نعتبرها سيئه أو جيده.
.
فمثلا المسيحيه. مجموعه من الناس تتبع كلام معلمها الذى قال لهم "ان أردتم أن تحبونى أحبوا أحدكم الآخر" وقاموا بترجمتها الى القاعده الذهبيه فى التصرف وهى "أعمل للآخرين كما تحب أن يعملوا لك". تتعدد مذاهبهم ولكن عامود الخيمه فى معتقدهم واحد وهو الطريق اللى أرشدهم له معلمهم.
عندما نبحث أوضاع المجتمعات ذات الغالبيه المسيحيه نجد نجاحا تلو نجاح. اللى بأقوله ده أسمه "علم" مش "رؤيه" لأنه مثبت ومتكرر. ممكن أخدك من أيدك وأوريك فى الماضى وحتى وقتنا الحاضر. المجتمعات الأوروبيه المسيحيه وضعت اقدامها على طريق الرقى والتقدم منذ اليوم الاول لاستتبابهم حول عقيدتهم على طول أوروبا وعرضها وعلى اختلاف المناخ والموارد الطبيعيه. الألفيه الثانيه بأكملها كانت تتزايد فيها المعارف وتتراكم مع ترجماتها المستمره الى أدوات نافعه للحياه, رقيا وتحضر لم يتوقف لحظه. يخطىء من يصف بعض فتراتهم ب "الظلمه" وفترات اخرى ب "التنوير". فالترقى بدا فى خط صاعد لم يتوقف وبلا انتكاسات منذ اليوم الاول. العامل المشترك هو الألتزام بالقاعده الذهبيه, عامود خيمة المعتقد, وبغض النظر عن أحكام قبضة الكنيسه على اتباعها أو تراخيها كما أنتهى أليه الأمر. صمغ وغراء بين الناس جعلهم يتعاونو ويتكافلو ويتصرفوا وكأن جموعهم جسد واحد بأرادة واحده......... هذه هى القراءه الصحيحه للتاريخ.
.
نيجى بقى لحالتنا نحن المسلمين ناطقى العربيه. مثبت أيضا ومتكرر, يعنى علم.
كراهيه وفرقه وكل واحد لنفسه. الآخر يخشى منه ولا يؤتمن وعلى اقل تقدير حيحسدك. ولاء الفرد لأعلى لرموز المعتقد. لا صمغ ولا غراء. وببحث فهم أنساننا لكيف تسير الحياه نجد طامة كبرى. سبب أيه ونتيجة أيه بس؟ ياراجل ده كله بأمره وبأرادته, هوه أنا ياعبد يا فقير فى أيدى حاجه؟ ثم كانت ضربة قاسمه للنسيج المجتمعى والعلاقه بين الجنسين عندما غرس الشيطان فى أدمغة الناس "مااجتمع رجل وأمرأه الا وكان الشيطان ثالثهما".
من كل ماتقدم وجدنا أنفسنا محكوم علينا بالفناء عندما تغيرت الأقتصاديات وصار قوامها "العقل" وليس "العضل". كلنا شهود على قدراتنا المتناقصه على تلبية الأحتياجات وعلى الفساد والأخلاقيات التى تتردى يوما بعد يوم والقمامه والأرهاب والضوضاء والجهل والفقر والمرض..الخ. كل هذا لأن الطوبه نفسها بايظه (الفرد). لامخرج لنا ألا باصلاح اللبنه/الطوبه/الفرد وذلك بأقناعه بفساد وضرر معتقده مقرونا ب"معرفة" أن مصلحته كفرد لا تتحقق الى منتهاها ألا بالألتزام بالقاعده الذهبيه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,206,532
- الحقيقه التى يلزمنا أدراكها قبل فوات الأوان.
- ياايها المصريون, حضراتكو مثلا منتظرين الأوتوبيس والا أيه بال ...
- نظره جديده للتاريخ بعد أعادة صياغته
- تفكير بصوت عالى.
- صمود المصريين وصعود ترامب
- الفلوس لما بتكون مسمومه
- -الأيدز- المجتمعى.
- الخروج من الحظيره
- مشروع أخراج الملايين من الحظيره وتمكينهم من استرداد عقولهم
- (تصحيح لفكر مغلوط وشائع) الأستعمار....بعكس مايتردد عنه أو ما ...
- فقط لمن يريد المعرفه
- عندما انهارت العقيده فى نظرى
- قصة (حادثة) زيادة سعر النفط أربعة أضعاف بين يوم وليله سنة 73 ...
- الحقيقه التى ولّى زمنها.
- الثقب الذى تسللوا منه ليزوروا تاريخنا كله ويعموا أبصارنا.
- لماذا -الحجاب/النقاب- أدوات مدمره لمجتمعاتنا؟
- نعم. هناك معتقد يؤدى بأتباعه الى التهلكه....وهاهو الاثبات.
- السر وراء -الدوله سلفية الهوى-
- سر تميز أمريكا الشماليه عن باقى مجتمعات الأمريكتين.
- يا نلحق يا ما حنلحقش.


المزيد.....




- إرهابيو-الدولة الإسلامية- يخططون لإنشاء -خلافة- في آسيا الوس ...
- تونس: السبسي يعلن نهاية التوافق مع حركة النهضة الإسلامية
- «السبسي» يدعو رئيس الحكومة إلى طلب الثقة من البرلمان ويعلن ن ...
- الطائفة اليهودية تعتزم فتح 20 معبدا في موسكو مستقبلا
- الجهادية التونسية بعد مرور خمس سنوات على -أنصار الشريعة-
- اتفاق مثير للجدل بين الصين والفاتيكان وسط مخاوف في تايوان
- خلافات الأكراد تريح القوى الشيعية في المفاوضات السياسية
- برلماني سوري: وزارة الأوقاف تريد نسخ النظام الديني السعودي و ...
- ياسر رزق.. هل توجد صفقة بين جمال مبارك والإخوان؟
- بطريرك القسطنطينية يعد بمنح الكنيسة الأوكرانية استقلالها قري ...


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الأديان....حقائق هامه لا يجب أن تغيب عن وعينا.