أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - رحيل كاسترو الزعيم الشيوعي 2 2















المزيد.....

رحيل كاسترو الزعيم الشيوعي 2 2


صلاح الدين محسن
الحوار المتمدن-العدد: 5360 - 2016 / 12 / 3 - 20:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


---- (( ما زلت عند رغبتي في عدم النشر بالانترنت , ولكن توجد أحداث تفرض نفسها . كتبت مقالين حول رحيل الزعيم فيدال كاسترو . سأكتفي بنشر واحد فقط ))

رحيل كاسترو الزعيم الشيوعي 2 ـ 2
28-11-2016

كما فهمنا من كاسترو ، بعد قرابة ستين عاما ، الاشتراكية هي : الا يشاركه أحد في الحكم
وان يشترك أبناء الشعب مع بعضهم ، في انخفاض مستوي المعيشة ، بالنسبة لشعوب اخري . وفي الزهد في حقوقيات إنسانية كثيرة ، تتمتع بها شعوب أخري . وفي العفاف عن اشتهاء الديموقراطية وتداول السلطة . والقناعة بما يقرره له وعليه ، الحاكم الدي تعب وجازف بحياته ، ليستولي علي الحكم . وأن يفهم الشعب الكوبي , ان نار ذاك الحاكم ، أفضل من جنة من سبقه .

وأن الحاكم ليس مسؤولاً ، لو تعرضت بلاده لحصار اقتصادي يعزلها عن مستجدات الحضارة الحديثة ويحرمها منها ، والمسؤولية تقع فقط علي كاهل من فرضوا عليه الحصار .. !
لأنه لا يوجد ابداً فن وحكمة سياسية تمكن الحاكم من الإبقاء علي جسور علاقات بالأنظمة المختلفة ، للاستفادة من حداثة صناعاتها ، مع اجتناب عيوبها وعدم الدخول معها في صدامات قاتلة أو مدمية ..
وعلمنا من تاريخ حكم كاسترو لكوبا ، أن الحاكم الدائم الذي لا يتغير ، ويصمد ويتمسك بأفكاره وسياسته ، يكون له له المجد ، في عرف الكثيرين من المؤرخين ، أما الثمن والفاتورة ، فالسداد علي الشعوب , من قوتها ومن دماء وحياة أبنائها ومن الحاضر والمستقبل ،وأحياناً من ماضي تاريخها ، عندما تتعرض للدمار ، أعز ما تملك من الآثار ... وتدفع كذلك ، من حقها في حياة عصرية راقية وكريمة . كل ذلك ثمناً لاصرار الزعيم علي آرائه ،وصموده االشخصي ..

أصر عبد الناصر بقرار من رأسه ، علي خوض حروب مؤكدة الهزائم ، وصمد في إصراره ، ودفع الشعب الفواتير : أرواح ودماء وأموال .. ودفع الوطن من لحمه ..
القرار والإصرار والصمود الكارثي الأول لعبد الناصر . كان في حرب 1956 .. التي كانت مؤكدة الهزيمة والدمار والخراب ( مع انتصار اعلامي دعائي ناصري كاذب )
كاسترو وصل للسلطة بعد ذلك ب 3 سنوات - عام 1959 – يبدو انه قد تعلم من عبد الناصر ، ودفع شعب كوبا الفاتورة : فقراً ، وعزلة ، وحرماناً من مستجدات الحضارة الحديثة ..

ديجول ، قائد تحرير فرنسا من النازي ، في آخر عهده بالسلطة ، أعد برنامجاً وطنياً واجه اعتراضاً .. أحتكم للشعب بالاستفتاء الشعبي ، وخرج عندما خسر الاستفتاء
انها الديموقراطية ..
أشد النكات السياسية إثارة للغيظ ، النكتة التي أطلقها الزعيم الاشتراكي البعثي السوري " حافظ الأسد " :
( الديموقراطية الغربية ، لا تصلح لمجتمعاتنا العربية ) .
يبدو أن " كاسترو " قد أعجبته تلك النكتة .. فلم يقبل ديموقراطية ديجول ، ولو أخذ بها ، لعمل استفتاء للشعب – بعد 20 سنة من الحكم :
هل يريد الشعب الكوبي ، استمرار النظام الاشتراكي ؟
..... فهل فعلها كاستروا !؟
من المستحيل ان يقدر حاكم علي البقاء في السلطة لمدة طويلة جداً ، مالم يمتلك قدرات أخطبوطية الديكتاتورية ـ أياً كان نوع نظام الحكم ـ .. فيقطع ألسنة مخالفيه ، ويقتل معارضيه ، ويملأ بهم السجون والمعتقلات .
نظام التعليم في كوبا – كاسترو – هو من مفاخر شيوعيي الكثير من دول العالم .

وبعد اكثر من نصف قرن ، عندما تعب كاسترو بفعل كبر السن ، وسام من طول مدة الجلوس فوق كرسي الحكم ، وأراد ترك السلطة لغيره ، فتش فيمن تلقوا التعليم في ظل حكمه ، فلم يجد فيهم واحداً يصلح لقيادة البلاد خلفاً له .. !.
فاضطر لتسليم السلطة لشقيقه راؤول ، الذي تلقي تعليمه في ظل حكم " باتستا " !!
وتسلم راؤول ، السلطة من كاسترو ، بطريقة ودية ، لأنها مسالة أخوية بين الشقيقين ـ ولا شأن لغيرهما فيها .... الموضوع سياسي ، والشعب لم يتخرج منه أحد يفهم في السياسة ، يمكنه القيام بالمهمة .. ..

العيب كان في نظام تعليم ؟ .. أم ديكتاتورية ؟

التعليم في ظل حكم كاسترو قضي علي الأمية – أمية الحرف – وهذا شيء عظيم تتضاءل قيمته عندما نعرف ان غالبية مشاكل العالم تأتي علي أيادي اناس أتموا أعلي درجات التعليم وحصلوا علي أعلي الدرجات العلمية

وكيف استفادت كوبا , ممن استطاع كاسترو أن يمحي أميتهم ؟
هل تمكنوا من اقناع الزعيم بعدم الانفراد وحده بكرسي الحكم حتي النهاية , أو جبروه علي احترام مبدأ تداول السلطة !؟
أم ان كاسترو قد علمهم ، علي الطريقة العربية : من علمني حرفاً ، صرحت له عبداً
!
ولكن من حق الشيوعيين بالدول الآخري ، ان يفخروا بنظام التعليم الكوبي في ظل كاسترو ، الزعيم الشيوعي الخالد العظيم .هذا حقهم ..

اهتم " كاسترو" جدا بالصحة والطب ، لكون ذلك في صالحه ، خشية موت الشعب بفعل الفقر والعزلة عن العالم .. وهو الزعيم الحائز علي لقب اكثر زعماء الدنيا حباً لممارسة توجيه الخطب المطولة للغاية .. وبالتالي يهمه الإبقاء علي الشعب حياً وإطالة متوسط الأعمار .. بالارتقاء بمستوي الأطباء والطبابة .. ليسمع الشعب الخطابات ، ويستمتع الزعيم ..

الحياة ليست فقط تعليم جيد وأطباء مهرة وحسب .. كلا بل في مقدمة مظاهر ولوازم الحياة : الحريات والسياسة , والاسكان الآدمي اللائق . الزراعة والصناعة, والفنون والآداب . والتاريخ والآثار والسياحة . والبيئة.. الخ .

الشيوعيون بالدول الناطقة بالعربية , سرعة دفاعهم – عن كاسترو و ستالين – وغيرهما من زعماء الشيوعية الذين التصقوا بكراسي الحكم حتي الموت , وقمعوا وأجاعوا شعوبهم . لا ينافسهم في تلك السرعة , سوي مواطنيهم الاسلاميين , عندما يدافعون – ويبررون – بنفس السرعة عن عمر بن الخطاب ، ـ ومحمد وأبي بكر ـ والامام علي , و خالد بن الوليد , وحتي الدفاع عن : سيدهم : معاوية بن أبي سفيان – الذي رضي الله عنه وأرضاه .. - .. - !.
---------
منذ 3 سنوات , أحد معارفي الكنديين . ممن اعتادوا الذهاب لقضاء إجازة استجمام في كوبا , في الشتاء , حيث الجو دافي , وشواطيء بالغة الروعة . سألني : ألا تريد شيئاً من كوبا ؟
فقلت له : شكرا ، وطمناعلي سلامة وصولكم . بالايميل .
فأجاب : لا يوجد بالفندق كمبيوتر وانترنت ...
اندهشت .. فافقر دول العالم صار بها انترنت وكومبيوتر .. ( لا يهم .. المهم هو أن يبقي الزعيم صامداً .. وعلي الشعب أن يصمد مع الزعيم . ويجدوا ناس بعيدين جداً يصفقون لصمود الزعيم .. شيوعيين وناصريين وبعثيين، من دول بعيدة .. ) .
قلت : لكن يقولون الطب في كوبا متقدم ..
قال : ولكن الاطباء يتلقفون فرصة العمل جرسونات بالفنادق , لكون أجر الطبيب ضئيل للغاية ..
سألته : والحياة بداخل كوبا .. كيف حالها وحال الناس ؟
قال : السلطات تحرص علي ألا يختلط السياح الاجانب بالشعب .. ونقضي كل وقتنا بين الفندق والشاطيء .. – ثم كرر سؤاله التقليدي : ألا تريد شيئاً من كوبا ؟ -
وضحك عندما أجبته : سلم لي علي الكوبيين , فيما عدا كاسترو ..
أما جاري العجوز – رحل منذ حوالي 5 سنوات – الذي كان يحمل الجنسية الكوبية , ويعرف كاسترو شخصياً , قبل الثورة – أو الانقلاب – وله ولأبيه حكاية معه ، ليس هنا مجال سردها . وعمل سفيرا لكوبا ، في شبابه وزامل شقيق كاسترو – الرئيس الحالي " راؤول – في الدراسة الجامعية ... حدثني كثيراً عن سؤ أحوال الشعب .. له اقاربه كثيرون هناك لا يقدرون علي الهرب منها , وكل مدة يسافر لزيارتهم , حاملاً معه صدقات , عبارة عن ملابس وأحذية , وأشياء بسيطة هي عندهم ثمينة وغير متاحة ! .
في مدينة فانكوفر الكندية ـ باقصي الغرب الكندي ـ ، خرج مائة من الشيوعيين ـ رغم سؤ الأحوال الجوية ـ يحملون الشموع والزهور , تأبينا لكاسترو , بمناسبة رحيله ..
لعل تسابق وتزاحم الأخوة الشيوعيين في تأبين وتعظيم كاسترو , عقب اعلان خبر وفاته . يؤكد أن الأصولية والسلفية ليست وحسب عند أصحاب العقائد والمذاهب الميتافيزيقية , وأن التعاضدية والحميمية القبلية ليست وحسب عند قبائل الصحاري وقبائل غابات أواسط افريقيا .
--
مما خفف عني الوطأة ، أن صديقة عراقية ، من عائلة شيوعية . لأعرف رأيها ، قلت لها : اعزيك في رحيل رفيقكم كاسترو
فأجابت : من يستمر في الحكم لمدة طويلة هو ديكتاتور ، مثله مثل صدام حسين ..
-- كلامها معقول جداً .
وعني .. لا يعنيني أن يكون نظام الحكم رأسمالياً كان أم شيوعياً لأن طبيعة مساوئ الانسان واحدة ، لذا لا أنتظر أن يثبت أحد النظامين انه الأفضل ، بل يهمني جداً من يثبت انه الأقل سوءاً .. وجميع تجارب تطبيق الاشتراكية , لم تتمكن من إثبات انها أقل سوءاً من النظام الرأسمالي .
----
كل تجارب الشيوعية ، أثبتت ان الشيوعيين ، عليهم ألا يتطلعوا للسلطة ، بل ينتظروا حتي تتغير طبيعة الانسان .. التي لم يضعها فلاسفة الاشتراكية في حساباتهم ، عندما سجلوا نظريتهم .
-------
في وقت من الأوقات ، كنت أعتبر نفسي شيوعياً ، ولو لم انضم لأي من الأحزاب ، وأعلب معارفي من المثقفين ـ للآن ـ هم شيوعيون ، فهم الأرقي ثقافة ووعياً ، كثيرون يصاب بالجمود العقائدي.. والأحرار منهم يتحولوا الي الليبرالية ، رفضاً للقبوع بالقوالب .. ويحافظوا علي المودة والصداقة مع الشيوعيين ..

أحببت الشيوعية وقتما كنت شاباً ، أحلم مع الشعراء ، بحياة مساواة وعدل ( ربما تتحقق بعدما يتمكن العلم من تغيير طبيعة البشر ، ربما .. فهذا محتمل .. كما سنبين عندما نكمل ما سبق ونشرناه عن مستقبل الانسان ، مع علم الجينات )) .
وهذا مما أعجبني لشعراء مثل جبران خليل جيران . نقتطف من أقواله عن الحلم بمجتمع مثالي :
ليس في الغابات عزمٌ.. لا ولا فيها الضعيفْ
فإذا ما الأُسدُ صاحت.. لم تقلْ هذا المخيفْ

ليس في الغابات علمٌ.. لا ولا فيها الجهولْ
فإذا الأغصانُ مالتْ.. لم تقلْ هذا الجليلْ

ليس في الغابات حرٌّ.. لا ولا العبد الدميمْ
إنما الأمجادُ سخفٌ.. وفقاقيعٌ تعومْ
فإذا ما اللوز ألقى.. زهره فوق الهشيمْ
لم يقلْ هذا حقيرٌ.. وأنا المولى الكريمْ

فغصونُ البان تعلو.. في جوار السنديانْ
وإذا الطاووسُ أُعطي.. حلةً كالأرجوان
فهوَ لا يدري أحسنْ.. فيهِ أم فيهِ افتتان
أعطني الناي وغنِّ.. فالغنا لطفُ الوديعْ
وأنين الناي أبقى.. من ضعيفٍ وضليعْ
.. الخ
--- هكذا تصورت امكانية خلق حياة مثالية , وسلام ووئام بين البشر وبين الكائنات ..
ولكنني تأكدت ، وأكدت لي التجارب السياسية الدولية ـ انه قبل أن يتمكن العلم من تغيير طبيعة الانسان فلن يستطيع ألف كاسترو , أو الف لينين وماو وتروتسكي , بناء مجتمع شيوعي . كما يحلم ويتصور الشعراء , ومعهم انجلز وكارل ماركس . وكما حلمت انا وإياهم في بعض الأوقات .

--- مقال ذو صلة منشور عام 2007 لصلاح الدين محسن :
أنبياء الاشتراكية : لماذا يتقيصروا ويتأبطروا ويتدكتروا ؟!
http://salah48freedom.blogspot.ca/2016/12/blog-post_63.html

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=117154

===========





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صدقت توقعاتنا - فاز ترامب !؟
-    وداعإً .. وسلاماً
- نتمني ألا يتحقق ما توقعناه
- من حوارات المفكرين والكتاب
- من ذكريات الالقاء بي في السجن المصري لصالح السعودية !
- خريطة تمدد سرطان البيادة والكاب ( نسيب وقريب طاعون اللحية وا ...
- مثال الرحمة ونصيب الطفولة من رحمته
- في مثل هذا اليوم منذ عامين , ماذا كتبنا ؟
- نهاية زواج المسيار النفطي , بين أمريكا والسعودية
- أوجاع تاريخية وأحزان وطن
- رسائل من بريدنا 74 : الأمير الوليد بن طلال
- من عباقرة الملحدين - أول رائد في إشهار الإلحاد , والعمل علي ...
- أوباما والفيتو
- تحقيق مع إرهابي , تطوع لحماية الله
- التنويريون السعوديون يعلموكم يا دعاة التنوير
- الزواج الديني والزواج المدني
- حزب الله يسقط فريضة الحج - علي نهج عمر بن الخطاب
- مضاد حيوي طبيعي لمنع النهوض والتقدم - جمعية سعودية لتعدد الز ...
- العسكرة وقمة المسخرة
- الداعون لعودة الاحتلال الأجنبي


المزيد.....




- رئيس وزراء كردستان: استمرار العمليات العسكرية يؤثر على أي حو ...
- قوات سوريا الديمقراطية لـCNN: طردنا داعش من أكبر حقل نفطي
- بالفيديو والصور.. الجيش المصري يشن هجوما عنيفا على مسلحين
- -الهيئة العليا- تشكك بضم منصتي موسكو والقاهرة لوفد موحد إلى ...
- تركيا.. مقتل 45 عنصرا من -التنظيمات الإرهابية- في أسبوع
- ليبرمان: القذائف من سوريا على الجولان ليست إنزلاقا
- أجمل اللقطات التي فازت بمسابقة تصوير الحياة البرية لهذا العا ...
- البشير يصل الدوحة لبحث حل الأزمة الخليجية
- صور من سجن لـ-الدواعش- قرب الموصل
- كتالونيا تتحدى مدريد وترفض تسليم السلطة


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - رحيل كاسترو الزعيم الشيوعي 2 2