أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طارق علي - فيدل كاسترو (١٩٢٦ – ٢٠١٦)














المزيد.....

فيدل كاسترو (١٩٢٦ – ٢٠١٦)


طارق علي

الحوار المتمدن-العدد: 5357 - 2016 / 11 / 30 - 23:39
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



في السادس والعشرين من يوليو عام ١٩٥٣، قاد المحام الشاب الثائر فيدل كاسترو، مجموعة صغيرة من الرجال المسلحين، في محاولة للاستيلاء على ثكنات مونكادا في سنتياغو دي كوبا، بمحافظة أورينته. لكن الهجوم فشل وقُتل على إثره معظم المتمردين. وقد حاول كاسترو الدفاع عن نفسه، بخطابٍ متقن ومفعمٍ بالمراجع الكلاسيكية، وأقوالٍ من بلزاك وروسو، الذي انتهى بعبارة: «أدينوني، لا يهم، فالتاريخ سيبرّئني» وحظي بعدها على شهرة وشعبية واسعة.

أطلق سراح كاسترو في عفو عام خلال عام ١٩٥٤، وغادر الجزيرة ثم بدأ بتنظيم تمردٍ في المكسيك، ومكث لفترةٍ في مزرعةٍ كانت تنتمي إلى الثوري المكسيكي الأسطوري، إيمليانو ساباتا. وفي أواخر شهر نوفمبر لعام ١٩٥٦، أبحر اثنان وثمانون شخصًا من بينهم فيدل كاسترو وتشي غيفارا، من المكسيك على متن يخت غرانما، وتوجهوا لتلال المُشجّرة المستحيل اختراقها لسلسلة جبال سييرا مايسترا، في محافظة أورينته. نصب رجال باتيستا كمينًا لهم، وبلغ عدد الناجين اثني عشر شخصًا، هبطوا على جبال سييرا مايسترا، وبدأت حينها حرب العصابات. كان المقاتلون مدعومين من شبكة مدنية قوية، من الطلاب، والعمال، وموظفي القطاع الخاص، الذين أصبحوا العامود الفقري لحركة ٢٦ يوليو. بدأت جيوش حرب العصابات، في عام ١٩٥٨ بالانتقال من الجبال إلى السهول: وبدأت صفوف كاسترو باحتلال المدن في أورينته، في حين قام جيش غيفارا غير النظامي، باحتلال مدينة سانتا كلارا في وسط كوبا. في اليوم التالي، فر باتيستا ورفاقه من المافيا من الجزيرة، أثناء مسيرة جيش المتمرّدين، الذي استقبله الناس الآن كجيش تحرير، في جميع أنحاء الجزيرة نحو هافانا.

كانت شعبية الثورة، محط أنظار الجميع. فاجأ انتصار كاسترو القارّتين الأمريكيتين، وسرعان ما أصبح واضحًا أن ما جرى لم يكن حدثًا اعتياديًا. كما بدد كاسترو، أي شكوك حول نوايا الثورة، في خطابه الأول بهافانا، حين أعلن عن الاستقلال التام عن الولايات المتحدة، أمام مليون شخص في ميدان الثورة. جاء رد واشنطن ساخطًا ومتعجلًا، في محاولةٍ لتطويق النظام الجديد وعزله عن بقية القارة. أدى ذلك إلى ردٍ راديكالي من القيادة الكوبية، وقررت تأميم الصناعات التابعة للولايات المتحدة بدون دفع أي تعويضات. بعد ثلاثة أشهر، في الثالث عشر من أكتوبر عام ١٩٦١، قطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع كوبا، وقامت بتسليح تسلح الكوبيين المنفيين في فلوريدا، وقاموا بغزو جزيرةٍ بالقرب من خليج الخنازير، لكن محاولتهم باءت بالفشل.

فرض بعد ذلك الرئيس كينيدي الحصار الاقتصادي الشامل على كوبا، مما دفع الكوبيين للاستعانة بموسكو. في الرابع من فبراير عام ١٩٦٢، أدان خطاب كاسترو الثاني في هافانا، وجود الولايات المتحدة في أمريكا الجنوبية، ودعا إلى تحرير القارة بأكملها. بعد أربعين عاماً، أوضح كاسترو ضرورة هذه التصريحات:


في بداية الثورة.. قدمنا خطابين، أطلقنا عليهم الخطاب الأول والخطاب الثاني لهافانا. كان ذلك إبان المظاهرة التي جمعت أكثر من مليون شخص في ميدان الثورة. كنا من خلال هذه التصريحات، نرد على الخطط التي حاكتها الولايات المتحدة، ضد كوبا وأمريكا اللاتينية. فقد أجبرت الولايات المتحدة، كل دولة في أمريكا اللاتينية، على قطع علاقاتها مع كوبا. تذكر هذه التصريحات، أنه لا ينبغي تصعيد الصراع المسلح، بوجود الأوضاع القانونية والدستورية للصراع المدني والسلمي. كانت هذه رسالتنا، فيما يتعلق بأمريكا اللاتينية…

حين كان المقاتلون في جبال سييرا مايسترا، كان الاتجاه الذي اتخذته الثورة لا يزال غير واضح، حتى لكاسترو. إلى تلك اللحظة، لم يكن كاسترو اشتراكيًا، وكانت علاقاته مع الحزب الشيوعي الكوبي الرسمي، متوترة في كثير من الأحيان. لقد كانت ردّة الفعل من جارتهم الشمالية المزعجة والجبّارة هي ما ساعد على تحديد اتجاه الثورة. تباينت النتائج حينها؛ سياسيًا، أدى الاعتماد على الاتحاد السوفياتي، لمحاكاة المؤسسات السوفيتية، وكل ما ترتب على ذلك. واجتماعيًا، خلفت الثورة الكوبية نظامًا تعليميًا وخدمات صحية لا تزال موضع حسدٍ من كثيرٍ من دول العالم النيوليبرالية. التاريخ سيكون الحَكَم النهائي، لكن فيدل كاسترو قد صعد، بالفعل، في أنظار عدد كبيرٍ من أبناء أمريكا اللاتينية إلى مرتبة التي يحتلّها أولئك المحررون البارزون مثل بوليڤار، سان مارتن، سوكري، وخوسيه مارتي.

المصدر:فيرسو





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,939,525
- لعبة ذكاء....لا اكثر
- قلبي ينزف من أجل باكستان - ترجمة مازن كم الماز
- رسالة إلى مسلم شاب - ترجمة : مازن كم الماز
- محور الامل: فنزويلا والحلم البوليفاري
- اليسار المعادي للامبريالية في مواجهة مع الاسلام
- العملية: الحرية لإيران
- باسم "صدام الحضارات"


المزيد.....




- الحراك الشعبي والديموقراطية في الجزائر.. بين سندان السلطة وم ...
- الحراك الشعبي والديموقراطية في الجزائر.. بين سندان السلطة وم ...
- هونغ كونغ.. سيارة إسعاف تشق حشدا من المتظاهرين
- كيف حول السوفييت معارضيهم إلى مرضى عقليين؟
- النصر لنضال طلاب الطب وطالباته، وضد إجراءات الدولة القمعية
- طائرة استطلاع أمريكية تحلق على حدود منطقة كالينينغراد الروسي ...
- صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي:اقتنوا نسختكم كل ال ...
- افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال
- من وحي الاحداث 315:حراك آكال او نهوض المغرب المهمش
- تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية


المزيد.....

- الماركسية وأزمة اليسار العربي وسبل النهوض / غازي الصوراني
- روزا لوكسمبورغ بعينيّ رايا دونايفسكايا / ألكسندرا المصري
- روزا لوكسمبورغ : في أزمة الاشتراكيّة الديمقراطيّة ومفارقات ا ... / وسام سعادة
- هل نعتبر دفاعنا عن المدرسة العمومية باعتبارها مدرسة شعبية؟.. ... / محمد الحنفي
- لماذا هذه الهجمة على المدرسة العمومية من قبل الطبقة الحاكمة، ... / محمد الحنفي
- فيدرالية اليسار الديمقراطي، نواة لقيام جبهة وطنية للنضال من ... / محمد الحنفي
- فيدرالية اليسار الديمقراطي، أو الأمل في تحرير اليسار من التق ... / محمد الحنفي
- -الحزب الشيوعي الصيني من التأسيس إلى القواعد الثورية ومناطق ... / الشرارة
- إضاءات خاطفة على كتاب «ماركس ومجتمعات الأطراف» / نايف سلوم
- الأزمة وبنيتها، من أجل اللحظة اللينينية (1-2) / هشام روحانا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طارق علي - فيدل كاسترو (١٩٢٦ – ٢٠١٦)