أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يامنة كريمي - حور عين: التأسيس النظري واتساع الأفق الفكري















المزيد.....

حور عين: التأسيس النظري واتساع الأفق الفكري


يامنة كريمي
الحوار المتمدن-العدد: 5356 - 2016 / 11 / 29 - 03:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حور عين:
التأسيس النظري واتساع الأفق الفكري
يامنة كريمي

يرتبط موضوع هذا المقال بإشكالية تفسير العبارة القرآنية "حور العين" التي أحيطت بنقاش كبير على مر التاريخ الإسلامي. ونظرا لحساسية الموضوع وتشعبه وتعقده تم تقسيمه إلى جزأين: يتعلق الجزء الأول بالأساس النظري، القائم على بعض التجارب والاجتهادات السابقة التي لا زالت مستحسنة في وقتنا هذا، إضافة إلى مناهج وأدوات البحث الموضوعي الحديثة وقواعده. وذلك من أجل فهم منطقي لحور العين وما يتصل بها من مصطلحات ومفاهيم قرآنية.
أما الجزء الثاني فهو الجزء التطبيقي ل "حور عين". أي شرحها واستنطاق معانيها للوقوف على آيتها ودلالتها بشكل يتوافق مع مختلف سياقاتها اللغوية والتاريخية والدينية والاجتماعية ...
ومن البداية نعلن أن البحث في التراث الإسلامي يطرح إكراهات عديدة، مما يحمل الباحثة/الباحث عناء شديدا مقابل حصيلة هزيلة ...وأول تلك الإكراهات هي الاعتماد بدرجة كبيرة على الوثائق المنقولة شفويا والتي يعتبرها أهل الاختصاص أضعف الوثائق مصداقية، ورغم محاولة إكسابها المصداقية من خلال دعمها بالسند فهي تبقى دائما في حكم الشفاهي الأكثر عرضة للخطأ الإنساني من سهو ونسيان وزيادة ونقصان وقصور. وثاني الإكراهات هو أن السند، وكما أثبتت مجموعة من الدراسات والأبحاث والوثائق التاريخية والتراثية، فإن المعلومات المحصل عليها على أساسه معلومات غير موثوق بها، لأنه في غالب الأحيان يكون خطأ في السند وحتى وإن صح السند فدلك لا يضمن صحة المتن. دون أن ننسى الإشارة للعناء الذي يتحمله القارئ في تتبع تلك السلاسل الطويلة من الأسماء والأنساب التي تتقدمها إحدى العبارات التالية: (عن...عن.... وحدثنا... وروى ...) والتي يمكنها أن تشغل فقرات طوال تنتهي في الأخير بكلمة أو كلمتين في الموضوع وغالبا ما تكونان مبهمتين وفضفاضتين. وغالبا، وحتى وإن اتضحت الفكرة فتكون مجرد أسطورة أو خرافة أو مغالطة ويكفينا مثالا ما جاء في التراث الإسلامي عن المرأة التي -منذ خلقها حتى بعثها -جعل التراث الإسلامي منها رمزا للشيطنة والنجاسة والنسيء. كما هدر كل حقوقها سواء في الدنيا أو الآخرة مقابل إثقالها بالواجبات وخاصة تلك التي يجب أن تؤديها لصالح الذكر. وهو أمر يخالف، جملة وتفصيلا، ما جاء في القرآن كما أنه لا يمت بصلة لطبيعة النبي محمد ص وعلاقته وموقفه من المرأة. وبالتالي كيف يعقل أن يتقبل إنسان القرن 21 خرافة وأساطير السالفين وإن كانت تحت ذريعة الإسلام؟ إنه وضع تم رفضه منذ فجر الإسلام من طرف فئة المجتهدين المتفقهة والمتعقلة. وحاليا، وأمام شدة مقاومة المعارضين لتدبر القرآن بالعقل والموضوعية كما ينص على ذلك سبحانه وتعالى والتي تصل حد العنف، بدأ الاعتقاد في أن سيادة الخلط والضبابية والمغالطات التي تطبع التراث الإسلامي وتعامي الكهنوت الإسلامي عن ذلك ليس أمرا عفويا وإنما هو رغبة في إخفاء أمر ما، مما تولد عنه دافع قوي للمزيد من البحث وتقصي شذرات الحقيقة وسط شواهق من الأكاذيب والخرافات. وذلك بأساليب وأدوات البحث المعقلنة وفي إطار مقاصد الإسلام. فتدبر الكتاب مقرون بالعقل أو اللب الذي جعله الله سبحانه وتعالى في مرتبة عالية. ونص على أهميته في معظم النصوص القرآنية، قال تعالى: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ [صّ:29]. وقوله كذلك في سورة الأنعام 32: (وَمَا ٱلْحَيَٰوةُ ٱلدُّنْيَآ إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ ٱلآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ). ويوافق ذلك قوله ص " إِنَّمَا يُدْرَكُ الْخَيْرُ كُلُّهُ بِالْعَقْلِ، وَلَا دِينَ لِمَنْ لَا عَقْلَ لَهُ". فالله أعلم بخبايا الأمور ما كان ليخفى عنه سبحانه وتعالى ما سيؤول إليه القرآن من سوء الفهم والتفسير، إذا لم يتم الاجتهاد على أساس المنطق والعقل. وسيرا على هداه جاءت وصية أئمة الاجتهاد الأربع الذين يوافقون الإمام أحمد في قوله: "لا تقلدوني، ولا تقلدوا مالكا ولا الشافعي ولا الثوري، وتعلموا كما تعلمنا". وقوله كذلك: لا تقلد دينك الرجال؛ فإنهم لن يسلموا من أن يغلطوا". وهذا يكفينا دليلا على ضرورة القطع مع التقليد والاجترار وكذلك احتكار الاجتهاد في الدين من طرف "الكهنوت الإسلامي" لما ترتب عن ذلك من سيادة الجهل والظلم والعسر والقسوة والعنف.
ولتجاوز العوامل التي تحول دون تدبر القرآن وفهمه على الوجه الأحسن يجب على أولي الألباب الأخذ بالمسلمة الجوهرية التالية: وهي أن طبيعة القرآن، كدين سماوي، نزل على رسول بشري. قال تعالى: (قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا) الإسراء 93. مما جعله منذ البداية يجمع بين ما هو إلهي ومقدس أي المعاني والآيات وبين ما هو بشري أي التدوين والتفسير... وهذا الجزء البشري، الذي سيعرف بالتراث الإسلامي، يكبر ويتسع مع الوقت وتكبر وتتسع معه مساحة احتمال الوقوع في الخطأ (خارج مجال العقيدة) مما يفرض وجود الحوار والنقد في سبيل الكشف عن المعلومات والمعارف الأكثر موضوعية لتدارك الهفوات والأخطاء وتوحيد الرؤى والحد من كثرة الخلافات، حيث ليس هناك موضوع في الإسلام إلا وشكل نقطة خلاف تصل إلى حد الاقتتال بسبب توسيعهم دائرة التقديس وتعطيل العقل وعدم أخذهم بعين الاعتبار الجزء البشري في القرآن وإهمالهم لمجموعة من القواعد المرتبطة بذلك والتي من المفروض أن تشكل أرضية صلبة للاجتهاد في الإسلام والتي منها:
1-أهمية الإلمام ببعض المعارف العامة في مجال اللغة وأولها، عدم وجود لغة مقدسة لأن اللغة نتاج بشري وكذلك عدم وجود لغة نقية بمعنى لا تتضمن مصطلحات من لغات أخرى بحكم أن كل اللغات تتفاعل فيما بينها عن طريق الأخذ والعطاء في حالة الاحتكاك الاجتماعي والانفتاح الفكري والاختراع العلمي والإنتاج الصناعي والفلاحي والمالي...ولغة القرآن التي هي عربية قريش لا تشكل استثناء. إلى جانب ما وضحناه في مواضيع سابقة عن ديناميكية اللغة في الزمان.
2-ضرورة الحسم في طبيعة الوحي وكيفية نزوله على الرسول لأنه كان موضوع خلاف حيث كان هناك من يقول أن الوحي إلهام ومن يقول إملاء ومن قال غير ذلك... وتم الانتهاء إلى نوع من التراضي من خلال القول أنه نزل بكل تلك الطرق دون دليل قرآني. لكن تبعا لما جاء في القرآن وحسب ما تراكم من معارف وحقائق في زماننا هذا يسهل أن نميل للرأي القائل بأن الوحي إلهام وليس إملاء. أي أن آيات الله كانت تنزل على الرسول عن طريق الإلهام أي الشعور بمجموعة من المعاني ...التي يحولها أو يعبر عنها الرسول بلغة قومه أي قريش والتي كانت تتضمن مصطلحات وإن كانت في الأصل غير قرشية فإنها قد اندمجت فيها للأسباب التي أشرنا لها سالفا وهو أمر لا يفقد القرآن عربية اللغة ولا كونه مبين لكن بالنسبة لقريش (النقطة 3).
3- عبارة "عربي مبين" ليست مطلقة، بل هي مرتبطة بسياقها السوسيو-تاريخي وهو بداية الجهر بالدعوة، حيث كان الأمر يهم فقط أهل وعشيرة الرسول محمد ص أي قريش، من باب المنهج التدريجي للإسلام في كل الأمور، (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه). أما باقي العرب فلم يكن لهم النص القرآني مبين بشكل كلي، والدليل هو أن اختلاف ألسنة القبائل العربية، وما ترتب عنها من صراعات، هو الذي دفع النبي ص للقول بالقراءات السبع، وذلك من أجل التيسير على غير القرشيين. أما غير العرب من (الفرس والروم والعبرانيين وآراميين والأمازيغ والحبش...) فلا يعقل أن نعتبر بأن القرآن القرشي كان مبينا بالنسبة لهم خاصة عند نزول النص وقبل الانخراط في تعلم لغة قريش. وكدليل على مصداقية ما جاء في النقطتين 2 و3، ونستحضر قوله تعالى في سورة الشعراء: (وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ 192 نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ 193 عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ 194 بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِين 195).
4- واجب القطع مع كل ما يمكن أن يدخل في باب التجسيم الإلهي بدليل قوله تعالى: (ليس (كمثله شيء) (قل هو الله أحد...ولم يكن له كفوا أحد ) ...فالخلق لا يشبه الخالق في شيء، سواء على مستوى الجسم والأعضاء (اليد أو الرجل...أو التصرفات مثل الجلوس أو الاستواء...أو الكلام بلغة من لغات البشر أو حتى الكلام بلغات البشر أجمع... إن الإنسان لا يعلم عن الطبيعة الإلهية سوى ما أخبرنا به عز وجل في كتابه من صفات. لكن هذه الصفات يجب الإيمان بها على ضوء قوله تعالى (ليس كمثله شيء) بمعنى أنها خارج كل الإسقاطات والتمثلات البشرية.
5- حتمية ولزوم الاعتقاد وبشكل قطعي في أن طبيعة الحياة في الآخرة تختلف نهائيا عن الحياة في الدنيا، وبالتالي فأية إسقاطات لمتاع الدنيا وملاذها وحتى نزواتها أو شقائها وبؤسها على تفسير نعيم الجنة أو عذاب جهنم لا أساس له من الصحة. بدليل قوله تعالى: (وَمَا هَـٰذِهِ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَآ إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ لَهِيَ ٱلْحَيَوَانُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ) سورة العنكبوت النص 64. ويكفي أن الله يعتبر الحياة على الأرض هي أدنى مستوى للحياة والجنة أعلاها. أما ما جاء في القرآن من وصف للجنة أو لجهنم يشبه ما يعرفه الإنسان في الدنيا فذلك سنوضحه في أوانه.
6-ضرورة إقدام "الجهات المسؤولة" عن الشأن الديني على خطوة جريئة وهي الإقرار بوجود اللحن أو الأخطاء في القرآن. وهذا الإقرار لن يمس لا قدسية الله ولا قدسية القرآن ولا عصمة الرسول في التبليغ والصدق. فتلك الأخطاء ثابتة فمثلا نجد في سورة النور: (تستأنسوا عوض تستأذنوا كما يفرض ذلك سياق الجملة). وهذه الأخطاء سواء كانت إملائية أو نحوية أو تغيير حرف مكان حرف أو التقديم والتأخير في الجملة... فسببها الإنسان وضعف الإمكانيات آنذاك. لأن مسألة الرسم الإملائي مسألة بشرية ولا علاقة لها لا بالتنزيل ولا بالتبليغ. ورفض رجال الدين عدم الوقوف على هذه الأخطاء وتصحيحها يسيء للإسلام ويحول دون الفهم الموضوعي للقرآن. ولتوضيح مدى اتساع مساحة التدخل البشري في القرآن والذي اتسعت معه احتمالات الخطأ، نذكر ببعض محطات تدوين القرآن. كتب القرآن في الأول بالخط السريالي وهناك من قال النبطي وهناك من قال خليطا منهما إلى جانب الخط العربي... ثم نقل بالخط العربي بعد تطوره، لكن دون تنقيط ولا حركة إلى أن جاء أبو الأسود الدؤلي الذي عاصر الخليفة علي رضي الله عنه وأدخل بعض الحركات... ثم تبعه الفراهيدي الذي وضع الحركات الحديثة عهد العباسيين. {أنظر الخلاف حول العبارة القرآنية (بطشتم خبازين/ بطشتم جبارين) سورة الشعراء النص 130}.
ومن هذه الأرضية وعلى أساس القواعد أعلاه، سيأتي في الجزء الثاني من هذا المقال، تفسير إحدى العبارات القرآنية التي تسبب سوء تفسيرها للمجتمعات الإسلامية، اليوم، ومعها العالم، في معاناة شديدة وخسائر فادحة، فقد أصبح ذلك التفسير الفاسد للنص يشكل أداة قوية في يد الحركات الإرهابية لاستقطاب الانتحاريين "المجاهدين" الذين يعيثون في الأرض فسادا وخرابا سعيا وراء الخرافة والوهم...إنها عبارة (حور العين).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,933,269,284
- الاختمار بين الحقيقة والنفاق الجزء 2
- الاختمار بين الحقيقة والنفاق الجزء 1
- المجتمع المتدهور وليد -الفقه- المتحجر(2)
- المجتمع المتدهور وليد -الفقه- المتحجر
- الغائب أو المُغيَّب في (وليس الذكر كالأنثى)
- المساواة المطلوبة بين الجنسين بالمغرب
- هذا جوابنا والله شاهد على صدقه
- إخفاء الحقيقة التاريخية للمرأة الأمازيغية شكل من أشكال طمس ا ...
- إخفاء الحقيقة التاريخية للمرأة الأمازيغية شكل من أشكال طمس ا ...
- إخفاء الحقيقة التاريخية للمرأة الأمازيغية شكل من أشكال طمس ا ...
- أي سياق لتعيين وزيرات بالإمارات؟
- مقررات التربية الإسلامية بالمغرب، واقع وآفاق
- يامنة كريمي - باحثة في قضايا المرأة والديانات من المغرب - في ...
- لنكرم الراحلة زليخة نصري بصفة رَجُلَةَ الدولة
- مسار التمييز الجندري وموقف الأنثى، المغرب نموذجا.
- تأصيل المساواة بين الجنسين في القرآن: التمييز بين الجنسين لي ...
- صورة المرأة في الخطاب الديني
- امرأة الشعوب الأصلية بين نزيف الإقصاء، وانتظارات النضال. الم ...
- هل التنكر والإساءة لهيئة التدريس هو الحل لأزمة التعليم بالمغ ...
- الإسلام السياسي يترأس الحكومة المغربية، المنطلقات والتوقعات


المزيد.....




- استقبال السيسي بنيويورك.. ماذا تريد الكنيسة المصرية؟
- لماذا يتعقب المغرب أئمة المساجد على فيسبوك؟
- القوات النيجيرية تقتل 14 مسلحا من بوكو حرام وتنقذ 146 رهينة ...
- مصر تتحدث عن -فرصة رائعة- في الأقاليم المسلمة الروسية
- الأساقفة الكاثوليك الألمان يناقشون فضائح الاعتداءات الجنسية ...
- الأساقفة الكاثوليك الألمان يناقشون فضائح الاعتداءات الجنسية ...
- إرهابيو-الدولة الإسلامية- يخططون لإنشاء -خلافة- في آسيا الوس ...
- تونس: السبسي يعلن نهاية التوافق مع حركة النهضة الإسلامية
- «السبسي» يدعو رئيس الحكومة إلى طلب الثقة من البرلمان ويعلن ن ...
- الطائفة اليهودية تعتزم فتح 20 معبدا في موسكو مستقبلا


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يامنة كريمي - حور عين: التأسيس النظري واتساع الأفق الفكري