أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير الخويلدي - العالم يودع أمميته برحيل كاسترو المضاد لعولمته














المزيد.....

العالم يودع أمميته برحيل كاسترو المضاد لعولمته


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5353 - 2016 / 11 / 26 - 22:42
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


"لا يتحكم الناس في قدرهم، بل يقوم القدر بإنتاج من يصلحون للساعة"

ظل فيديل كاستور إلى وقت هبوط جسده الشامخ في مستقره الكوسمولوجي شوكة في حلقة الامبريالية مناهضا لكل المشاريع المعولمة ورافعا شعارات الرفض ضد امبراطورية الشر التي تبعد عنه بعض الأميال البحرية واستعصى عليها طيلة حياته الثورية عن ازاحته من مكانه وتعويضه بمن يخدمها. لقد عاش رفيق تشي غيفارا وهوغو تشافيز وياسر عرفات تائقا إلى الاستقلال السيادي لشعبه ومتعطشا إلى العدالة الاجتماعية ومناصرا للقضايا الإنسانية الشرعية معبرا عن قيم الخير والمحبة والتضامن مع المفقرين والمظلومين في العالم الثالث.
كم مرة استعمنا الى صوته الهدار وهو يهتف بارادة الحياة من أجل أطفال فلسطين والعراق والعرب والمسلمين وجميع الشعوب المضطهدة في العالم ، وكم مرة تموقع على يسار الكرة الأرضية في الوقت الذي تتموقع فيه الأنظمة الفاسدة والنخب التابعة والشركات الناهبة على اليمين، وكم من لغة استعمل من أجل التحريض على المفسدين وشتم الغاصبين والسخرية من المحتكرين، وكم من خطاب استهزأ فيه من اللصوص وخلع فيه كرامة المتسلقين المنتفعين.
لقد وضع نفسه على ذمة فلسطين حتى تتحرر والعرب حتى يتوحدوا والمسلمين حتى يتقدموا وظل على العهد وفيا أبدا الدهر ، وآمن بأن رسالة المساواة بين البشر هي أغنية كوكبية وبأن القيمة الحقيقية للإنسان ليس فيما يملك وإنما فيما يفعل من ابتكار وخير وإضافة وود للبشرية.
لقد أتت به ريح الثورة إلى جزيرة البشرية وذهبت به آلام الحقيقة إلى مطلق الكونية فكان الضمير الحي لكل التائقين إلى الحرية والأمل السرمدي لكل المضطلعين بالقيم وصار المثل الأعلى الذي يضرب به المبدأ ولا يدمغ والسور الصامد ضد كل مشاريع التفويت والتنازل.
لو كان بيده لأزال أصنام رأسمال من الدنيا وأمم المعمورة وفطم لجج المحيطات عن الملكية الخاصة واقتلع فائض القيمة من القاموس الاقتصادي وأرسل حمام السلام إلى ماوراء السماء بعد وأد الحروب في مهادها وأداء نشيد الأممية على مسمع أبواق الدعاية السوقية ومساعدة العمال على فك أغلالهم والاستيلاء على قدرهم وصنع مصيرهم بعرق جبينهم وتصميمهم.
لقد خسر العالم بنزول كاسترو عن عرش الثورية يساريا مخلصا للممانعة العربية وناطقا شرسا بلسان الأممية وفقدت كوبا وأمريكا الوسطى واللاتينية قديسا علمانيا وأيقونة تقدمية.
ربما يكون على موعد مع ميلاد عالم جديد من شدة توديعه للعالم القديم ولكن من بعده يقدر على تحديد قبلة البوصلة ويصرخ في وجه الحقيقة ويجعل التوازن بين قوى الأمم ممكنا؟

كاتب فلسفي






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تحيين المشروع الفلسفي عند طيب تيزيني وسط عنف التحولات المجتم ...
- التزام الفلسفة في عيدها العالمي
- صنعة السياسي في سياق غير مُعرّف
- التباسات فلسفة الطبيعة
- جائزة نوبل للمؤلف الموسيقي بوب ديلان:هل هي نهاية الأديب أم ت ...
- ركائز المشروع الفلسفي
- تصفية حتر محاولة لإسكات صوت مناهض
- زهير الخويلدي - كاتب فلسفي - في حوار مفتوح مع القارئات والقر ...
- طيبولوجيا الأخطاء السياسية
- علاقة الإدراك الحسي بحركة الأجسام عند توماس هوبز
- عناصر الذهن البشري عند جون لوك
- همجية العنف وحضارة امتصاص الغضب
- الفطري والمكتسب بين ديكارت وهيوم
- نقد فكرة السببية عند دافيد هيوم
- معنى الحقيقة لِمَا يُقاَلُ في حد ذاته
- المنطق الجديد عند فرنسيس بيكون
- ما شرط إمكان قيام علم الطبيعة ؟
- التعقيد والتكامل بين النظام والفوضى عند أدغار موران
- نظام الكون وماهية الكائن بين أفلاطون وأرسطو
- قواعد التعلم الأربعون


المزيد.....




- قطاع الأطباء بالشيوعي: الصرف على المستشفيات بالخرطوم سيتم من ...
- اختتام اعمال الدورة الثانية لمجلس تنسيق منظمات الحزب الاشترا ...
-  البيان الختامي للمؤتمر الجهوي الأول للنهج الديمقراطي بجهة ب ...
- موســــم صيــــد الحيتــــان..!
- شيء ما الجُزر الصغيرة للثقافة
- تصربح الرفيق المصطفى براهمة الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي ب ...
- #كلنا_وطني #محمد_كرم_المقداد #صوت_واحد_للتغيير
- سيلفانا اللقيس: لا عودة عن الاستقالة من هيئة الاشراف على الا ...
- سهام أنطون: اختراق صغير يشحذ الأمل
- الجنود الأرمن ينضمون للمتظاهرين ضد رئيس الوزراء


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير الخويلدي - العالم يودع أمميته برحيل كاسترو المضاد لعولمته