أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدالكريم القحطاني - انه ترامب ..الرئيس الامريكي !














المزيد.....

انه ترامب ..الرئيس الامريكي !


احمد عبدالكريم القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 5353 - 2016 / 11 / 26 - 07:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1- اطل علينا الاعلام والصحافة الامريكية في صباح يوم نتائج الانتخابات الرئاسية الامريكية بجملة بسيطة تقول ’’ انه ترامب،’’! وتفاجـأ العالم بهذه النتيجة التي لم يتوقعها الكثير من المتابعين لمهرجان الانتخابات الامريكية، وفي الحقيقة فوز ترامب بالانتخابات كان السهل الممتنع، فهذا الرجل بكل ما يحمله من السخف السياسي والاباحية الاخلاقية لم يترشح للانتخابات الامريكية لكي يخسر ...! بل ليفوز ويكون الرئيس الامريكي.

لقد انهت الولايات المتحدة الامريكية خلال 8 سنوات سوداء من حكم اوباما مرحلة التطهير من ذنوبها التي حدثت في العهد الجمهوري علي يد جورج دبليو بوش ، كانت خلالها امريكا تحاول التخلص من ذنوبها الدولية ولملمت جروحها الاقتصادية فكانت حقبة اوباما حقبة سلام الذئاب، استطاعت خلالها ادارة اوباما ان تظهر وحشية العالم من فوضي الثورات العربية والحروب بالشرق الاوسط الي وحشية روسيا وأروبا نفسها ، ومحت من الذاكرة العالمية وحشية امريكا في افغانستان للعراق لما يسمي الحرب علي الارهاب ، فانتشر الارهاب بالعالم لاحقا بشكل تلقائي !
لقد انتهت مرحلة التطهير وبدأت مرحلة التطوير والتحرك الامريكي وهذه مرحلة بكل تأكيد لا تحتاج كلينتون ومن وراءها من الديمقراطيين الأمريكان رمز الحمار، بل تحتاج الي ادارة امريكية من الوزن الثقيل مثل الفيل رمز الحزب الجمهوري الامريكي ومرشحة السخيف، ترامب،
فما يمر به العالم الان من فوضي وعنف يحتاج الي ادارة ورئيس امريكي أكثر عنف وأكثر جراءه، ولقد روجت مؤسسات الحكم الامريكي لترامب كرئيس غير مرغوب فيها لكي يصل الي البيت الابيض ويمارس العنف والسخف السياسي والعسكري والاقتصادي على دول العالم دون ان يسبب لمؤسسات الحكم الامريكية اي حرج او مسئولية مباشرة ، فهذا الرئيس بالنسبة لهم من خارج المنظومة السياسية الامريكية، جاء دون ارادة سياسية امريكية وبمعارضة من الجمهوريين أنفسهم.. . ولذلك لايتحملون مسئولية افعاله .!... ولذلك ايضا ترامب لم يتم ترشيحه لكي يخسر ...!

2- الاعلام الامريكي مارس في الانتخابات الامريكية سياسة ,, كل ممنوع مرغوب ,, لكي يصل بترامب الي البيت الابيض ... ربما بقصد او بدون قصد هذا امر يريد من التحليل والنقاش ما يحتاج لوقت يكون ترامب قد انهي فترة حكمة ! ، النتيجة ان الاعلام احاط ترامب بالإثارة والفتنة وهذا يجذب الناخب والمشاهد..، ويجعلها اكثر حماس ورغبة في اختيار مرشح يحمل افكار مثيرة و متمردة وجديدة ،...لقد ظهر ترامب كا متمرد علي كل القيم السياسة السائدة وهذا جذب له الشباب الذي يحمل بطبيعته التمرد علي كل ما هو سائد وثابت ، جاء ترامب يمارس الاباحية الاجتماعية ضد المرأة ، فجذبت الاثارة النساء له ، جاء ترامب ينتقد الجميع الجمهوريين والديمقراطيين والسياسيين....يميز بين الامريكيين انفسهم . ويتوعد العالم بالعقاب والوعيد ....فحرك هيبة وعظمة الامبراطوية الامريكية العظمي في المجتمع الامريكي الخامل ..ولكن من صنع كل هذا انه الاعلام الامريكي ..

3-المال والاقتصاد معضلة المجتمع الامريكي من جذوره، الرأسمالية موطنها نيويورك والحاضنة الام للرأسمالية الليبرالية هي الولايات المتحدة الامريكية.. وهناك سيادة المال منظمة وفقا للقانون وليست فوضي مثل الشرق الاوسط وباقي دول العالم الرابع، ....وسيادة المال فوق سيادة القانون ...لذلك من يملك المال يملك السلطة.. ومن يملك السلطة بأمريكا لا يمكن ان يحصل من خلالها على المال، وهذا عكس ما يحدث بالشرق العربي.. لذلك كان لترامب قوة اقتصادية ونفوذ واسع لأنه يملك المال، بل يملك مليارات يصعب عدها ..،سمحت له ان يكون مميز في الاداء وفي الاعلام وسمحت له ان يتحرك كما يشاء فهو يتحرك بماله ويفعل ما يريد فعله، يقول ما يريد ان يقوله.. فلا أحد يتحكم فيه.. لكن كلينتون هي تحصل على المال من الديمقراطيين لتمويل حملتها فتقول وتفعل ما يريده الاخرين.

4- هيلاري كلينتون .......! اكاد اجزم ان من قام باعطاء صوته لكلينتون كان لسبب واحد فقط وهو انها بديل لهذا الترامب السخيف ، هذه المرأة السبعينية كانت تثير الشفقة ، كانت تشعرك انك بحاجة للنوم لفترات طويلة ، كانت تملأ الاجواء كسل ورتابة ، من الصعب ان يشعر بها الشباب ومن الصعب ان تمثل مستقبل المجتمع الامريكي ،بل كان بمثابة عودة لذكريات الماضي ...لقد كان اداء كلينتون وبرنامجها الانتخابي والخطب الانتخابية والاحاديث الاعلامية بمثابة اعلان وفاة لحملتها الانتخابية ، حتي تاريخها السياسي والاجتماعي كان مليء بالمشاكل الغير مقبولة للناخب الامريكي ..لقد كانت كلينتون الخيار الافضل لمن لا يريد ترامب ..فلا خيار غيرها ..!

5- اللوبي الصهيوني - اللوبي اليهودي ...كان ومازال صاحب اليد الكبرى في توجيه بوصلة الناخب الامريكي، وفي دعم المرشح الانتخابي. لأنه يملك المال والاقتصاد ويملك الاعلام ،فكان بمثابة محرك اساسي وقوي لمجريات الانتخابات الامريكية.. ولقد راهن ودعم هذا اللوبي وصول ترامب للبيت الابيض ،مخالف لكل التوجهات والمواقف السياسية والاقتصادية للأخرين.. فخسر الجميع رهانهم وفاز اللوبي اليهودي بما راهن علية ودعمه ...!

مشاهدات عابرة عن الانتخابات الامريكية


د .احمد عبد الكريم القحطاني
السويد 25/11/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,900,168
- الانقلاب العسكر بتركيا ..هل قام اردوغان بالانقلاب..!
- بين البدر المكتمل والهلال المنتظر. ليل مظلم
- اقتصاديات الفقر وعولمته عربيا ...
- حقبة جديدة من الجهل تنتظرنا ...!
- حصاد أداء الاقتصاديات العربية في 2015؟
- منطق اقتصادي يحدث حاليًا في أوروبا الفائدة السالبة !


المزيد.....




- قمصان قديمة وأصلية يجمعها عاشق كرة قدم بدبي.. فهل لديه قميص ...
- نتنياهو يفشل في تشكيل حكومة ائتلافية في إسرائيل
- هل تحاول إنقاص وزنك؟ اكتشف ما هو أفضل لك: وجبات الطعام في ال ...
- إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو يعتلي العرش في حفل تنصيب رس ...
- الداخلية المصرية: القبض على 22 إرهابي استغلوا حادث مقتل محمو ...
- الرئيس السوري على الخطوط الأمامية في ريف إدلب...صور
- بالفيديو... شاب يتلقى درسا عنيفا لعنصريته تجاه سيدة
- الرياض تعلن إجلاء 532 مواطنا سعوديا من هذه الدولة العربية
- أردوغان: نرغب في تعزيز تعاوننا الوثيق مع روسيا
- مقتل 7 أطفال وإصابة العشرات مع استمرار العنف في ليبيا


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدالكريم القحطاني - انه ترامب ..الرئيس الامريكي !