أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / فراق














المزيد.....

أقصوصة / فراق


بويعلاوي عبد الرحمان
الحوار المتمدن-العدد: 5353 - 2016 / 11 / 26 - 02:53
المحور: الادب والفن
    


أقصوصة
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ


فراق
ـ ـ ـ ـ


في قسـم مستعجلات المستشفى العمومي ، أرشـدتني مـمـرضـة إلى جـنـاح

الإنعاش ، الجناح يقع في الطابق الثالث ، في آخر الممر، صعدت الدرجات

عدوا ، وهرولت في الممر الطويل ، كنت قلقـا ، لم أكثرت للروائح المقززة

وصراخ مريض ، يصدر من غرفة ، بابها مغلق ، دفعت بـاب الجنـاح بقوة

دلفت الغرفـة الأولى على اليمين ، الغرفـة واسعـة ، وساكنـة كمقبـرة قديمة

منسيـة ، بحثت عـن وجـه رفيقتي ( خ ) بين وجـوه المـرضى ، والجـرحى

طريحي الفراش ، أشباه أموات ، كـانت رفيقتي تقبع في الركـن الأيمـن مـن

الغرفة قرب الشباك المغلق ، تقدمت نحوها ، كانت مسجاة بلا حراك ، على

سرير حديدي أبيض ، كانت ( خ ) مستسلمة لموت بطيء ، أجهشت بالبكاء

دخـل ممرض ، اقترب مني وربـت على كتفي الأيـسـر، ورجـاني الكـف عـن

البكـاء ، قائـلا : (( هـذا قـدر الـرب ، ولا مفـرمن قـدره )) ثـم أرشدني إلى

طبيب الجناح ، وجدته يحتسي قهوة سوداء ،رفقـة ممرضة ، شابة وجميلة

رافقته إلى مكتبه ، رجوته أن ينقذ حياة ( خ ) ، قـال لي : (( سنفعل كـل ما

في قصارى جهدنا لإنقاذها )) وضعت في يـده اليمنى أوراقـا مالية وودعته

وأنـا أغـادرالمستشفى حزينـا ، بعينيـن مغرورقتيـن بالـدمـوع ، كنت أسمع

هاتفا يهتف في أذني ( ستموت رفيقتك ، ستموت رفيقتك ،.................)


بويعلا وي عبد الرحما ن ( بُويَا رَحْمَا نْ )

وجدة - المغرب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,949,433
- أقصوصة /
- أقصوصة للأطفال / الولد واليمامة
- قصة قصيرة جدا للأطفال / الحمل
- أقصوصة / حالة مستعجلة
- قصة قصيرة جدا / الدكتورة
- أقصوصة للأطفال
- قصيدة / اُخرج
- كتابة / لك الوطن ياشاعر
- كتابة / رسالة
- قصيدة قصيرة جدا / أرض اللهب
- مسرحية قصيرة جدا للأطفال / الفدائيان
- أقصوصة / القرار
- قصيدة قصيرة / طفل مغربي
- قصيدتان قصيرتان / 1-2
- أقصوصة / زيارة
- أقصوصة / قذارة
- أقصوصة / هل فاتني.....
- أقصوصة / حكاية امرأة ساقطة
- قصة ( رمزية )قصيرة جدا / إبحار
- قصائد قصيرة جدا / 1-2-3-4


المزيد.....




- صدر حديثاً كتاب «الإنترنت وشعرية التناص فى الرواية العربية» ...
- #ملحوظات_لغزيوي: حكاية خاشقجي..حزن بلا حدود !
- علاء الأسواني: السيسي نمر جريح وأسوأ من مبارك
- باسل الخياط في عمل رمضاني مرتقب من إخراج رامي حنا
- مهرجان سينمائي بالخرطوم يحتفي بفاتن حمامة وجميل راتب
- جائزة مهرجان لندن السينمائي لفيلم عن ضحايا الاستغلال الجنسي ...
- مهرجان فاس للثقافة الصوفية وصدى جلال الدين الرومي
- ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي ...
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / فراق