أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الرديني - اين الله














المزيد.....

اين الله


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5350 - 2016 / 11 / 23 - 04:27
المحور: المجتمع المدني
    


يحيرني العديد من رواد موقع "الفيسبوك" والذين يطلقون على انفسهم "الملحدين" ويخيل الي انها صارت موضة للتفاخر كما كان بعض الشباب يدعون قبل سنوات بانهم شيوعيون وهم ليسوا كذلك.
لا ادري لماذا يدوخون رؤوسهم بالسؤال الابدي (اين الله) ومادروا ان الآف من العلماء والمتخصصين والباحثين والفلاسفة امضوا سنوات طويلة للاجابة على هذا السؤال دون جدوى.
سنوات ضاعت هدرا من اعمارهم ولا نريد من شبابنا العراقي ان يقع في نفس المطب.
المشكلة ليست في وجود او عدم وجود الله، المشكلة ان العراق الان بحاجة الى كل جهد فكري للتصدي للهجمات السلفية والدينية المتهرئة.
كونوا ملحدين فليس هناك من ضير ولكن التبجح بذلك امر سيء.
الالحاد هو الدخول في عالم المعرفة والبحث والاجابة على كثير من الاسئلة من حولنا.
على اعناقنا تقع مهمة تنوير هؤلاء الناس الذين يستمعون الى معمم يحرّم اكل السمك الاملس او الجري او الى معمم يعتقد ان الجنة عبارة عن دعارة محللة شرعا لاتوجد فيها الا الحوريات وعلى الرجل المسلم ان يفض بكارة 70 عذراء تقف امامه وفي اليوم التالي يجد ان جهوده ذهبت ادراج الرياح فالبكارة ظلت كما هي.
لدينا عالم مليء بالمعارف والثقافات الجديدة والانسان بدون هذه المعارف يظل هامشيا في هذه الحياة.
هناك الآف الفرص للشباب لمساعدة كبار السن واقامة المهرجانات الصغيرة للاستماع الى اراء الناس كما يفعل شباب الصويرة بين الحين والآخر.
من هنا اود القول ان الالحاد او الايمان ليس مشكلتنا في العراق فلدينا مئات من المشاكل لاتحل الا بالعمل الجماعي ولابد ان يكون المتطوعون عراقيون فقط وليسوا شيعة او سنة او اكراد.
كفانا ويلات الطائفية والتبجح بالالحادة او الايمان وكأنه لا يدري ان الله يعلم ما في القلوب ولاحاجة للصراخ بصحة هذا المذهب او ذاك.
فاصل زهكان: امس علّق احد اولاد الشمري حول هذه المسألة ويبدو ان "زهق" من البعض فكتب يقول:
"اخوان رجاءا مشاكل البلد هوايه ومشاكل الناس اكثر شنو ما عندنا مشاكل بس الله كال وكلت وليس الله هيج وليس مو هيج والله هاي دوخة راس خلونه بالمهم يابه انتو الملحدين شبيكم شوفو غير الله تره صارت ماصخه هسه انى اتعجب على واحد يكول الله ماكو و٢٤ ساعه يفشر عليه. جا شبيكم بويه خلوا الله بحاله".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,747,668
- المخدرات من طهران الى البصرة وبغداد
- ازيلت بكارة العراق ايها الناس
- عراقيون احفاد الماموث
- اللطم يحمينا من السرقة
- العثور على سوبرمان -مخنث- بالعراق
- هل العراق ولد سز ام بنت سز؟
- واسفاه على بعض العراقيين
- الطوفان جاي ياعديلة ديري بالك
- هل يتظاهرون ضد -بورش- الجعفري
- ايهم اشرف انتم ام هذا الفلبيني
- حكومة ام روضة اطفال
- متقاعد آخر زمن
- وظائف شاغرة في جامعات العراق
- اقوى وزير تربية بالعالم
- حفل فضائي لرئيس الوقف الشيعي
- انهم يعفطون
- مسالخ الاغنام في صحراء كربلاء
- شهامة عراقيين آخر زمان
- الخياط والوطن
- عيني حمودي انت خريج محو الامية؟


المزيد.....




- موريتانيا: اعتقال ناشط لانتقاده العنصرية
- -العربية لحقوق الإنسان- تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في طراب ...
- عرض لتقرير الأمم المتحدة عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان
- البعثة الأممية تطالب بوقف جرائم الحرب في طرابلس الليبية
- بين القمعين.. العفو الدولية تقارن السيسي بمبارك
- اليونان تدعو للإسراع في مراجعة اتفاقية -دبلن- بخصوص عودة الم ...
- ترامب اقترح بناء جدار بطول الصحراء الكبرى لقطع الطريق أمام ا ...
- الولايات المتحدة.. السلطات الأمنية في ماريلاند تعلن اعتقال م ...
- الأمم المتحدة: روسيا وتركيا تعملان بتفاؤل لتطبيق تفاصيل اتفا ...
- رئيس الوزراء البولندي: قمة الاتحاد الأوروبي أكدت رفضها للنقل ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الرديني - اين الله