أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الرديني - المخدرات من طهران الى البصرة وبغداد














المزيد.....

المخدرات من طهران الى البصرة وبغداد


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5349 - 2016 / 11 / 22 - 09:11
المحور: المجتمع المدني
    


في احدى السنوات الآمنة كلفت بالذهاب الى تونس لتغطية اعمال مؤتمر وزراء الداخلية العرب الذي خصص لظاهرة انتشار المخدرات.
ورغم اعتراضي على ذلك بسبب اني لا افهم بالسياسة الا كما يفهم الصيني اللغة العربية الا ان رئيس التحرير قال انها فرصة لترى تونس الخضراء.
اعتدت في مثل هذه الانواع من المؤتمرات وغيرها ان اصم اذني عن الخطب الرنانة ولا ادون اية فقرة منها لأني اعرف تماما انها الكذب بعينه. كنت ابحث عن ملامح الوجوه،اين يذهب الوزراء ومرافقيهم ليلا وكيف يقضون سهراتهم على الشاطىء وماذا ياكلون.
ما ان بدأت اعمال المؤتمر في اليوم الاول حتى دخل الوزراء وكان وزير الداخلية العراقي آخرهم، رأيته يبتسم ويمشي مثل الطاووس ولايحمل اوراق الخطبة وليس بجنبه اي مرافق عدا السفير العراقي الذي جلس في المقعد الخلفي لوزير الداخلية.
وتوالت الخطب الرنانة ،بعضها حشا خطبته بالارقام وعدد القضايا المضبوطة وبعضها طالب بزيادة التعاون للحد من ظاهرة انتشار المخدرات، اما البعض الآخر فلم يجد غير ان يقول ،ان انتشار المخدرات في بلادنا هي هجمة امبريالية صهيونية غرضها تفتيت المجتمع.
ضحك من ضحك واحنى رأسه خجلا من احنى وصفق من صفق.
وجاء دور وزير الداخلية العراقي ليعتلي المنصة ويقول كلمات موجزة جدا:العراق البلد العربي الوحيد الخالي من المخدرات.
ونزل من المنصة وهو يمشي كالطاووس.
حين اتذكر تلك الايام وحالنا الآن اجد العزاء الوحيد في البكاء.
عبر السنوات القليلة الماضية عبرت الى العراق من ايران عشرات الاطنان من المخدرات ومعظمها بعلم الحكومة الايرانية.
الذي تم ضبطه (حسب متابعتي) لايتجاوز 1-2% من الكميات الداخلة.
المخدرات التي دخلت عبر المنافذ الحدودية (البصرة نموذجا) اما بعلم رجال الحدود بعد ان تسلموا المقسوم او تم اخفاؤها بطرق تجار المخدرات التي لايملك شرطي الحدود العراقي اي وسيلة تقنية تكشفها فهو جاء للتفتيش الروتيني فقط لأنه شبع حرا وبردا وجوعا في بعض الاحيان.
لاشك ان الحكومة الايرانية (وانا مسؤول عن كلامي) تخطط لضخ كميات اكبر من المخدرات عبر البصرة وكان آخرها ضبط شاحنة تحمل كميات من المخدرات على شكل كرات ضخمة تم تغليفها بقشرة الرقي واعترف سائق الشاحنة بانها مرسلة من قبل عميد في الجيش الايراني.
وليس بعيدا ان نسمع عن وجود معامل لأنتاج المخدرات في البصرة خصوصا عدا بعض البيوت التي خصصت لأنتاجها تحت حماية الميليشيات.
لعل من الغريب ان اقول لكم ان انتشار المخدرات هو اخطر من داعش فحين يدمن المواطن عليها لايفيد معه اي علاج وتسول له نفسه ارتكاب العديد من الجرائم للحصول عليها.
فهل نحن متعظون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,414,045
- ازيلت بكارة العراق ايها الناس
- عراقيون احفاد الماموث
- اللطم يحمينا من السرقة
- العثور على سوبرمان -مخنث- بالعراق
- هل العراق ولد سز ام بنت سز؟
- واسفاه على بعض العراقيين
- الطوفان جاي ياعديلة ديري بالك
- هل يتظاهرون ضد -بورش- الجعفري
- ايهم اشرف انتم ام هذا الفلبيني
- حكومة ام روضة اطفال
- متقاعد آخر زمن
- وظائف شاغرة في جامعات العراق
- اقوى وزير تربية بالعالم
- حفل فضائي لرئيس الوقف الشيعي
- انهم يعفطون
- مسالخ الاغنام في صحراء كربلاء
- شهامة عراقيين آخر زمان
- الخياط والوطن
- عيني حمودي انت خريج محو الامية؟
- كنز سليمان في النزاهة والبرلمان وثالثهما محافظ ذي قار


المزيد.....




- حقوق الانسان: مقتل واصابة 211 متظاهرا واعتقال 540 اخرين
- مدريد تسحب مذكرات الاعتقال الدولية بحق بيغديمونت وخمسة من قا ...
- إسبانيا تسحب مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس كاتالونيا السابق
- اليونيسيف: انقطاع المساعدات عن 55 ألف طفل في الجنوب السوري
- تأجيل مؤتمر “مأساة قبيلة الغفران في قطر متى تنتهي؟! “
- -الهجرة الدولية-: عدد المهاجرين المحتجزين في ليبيا وصل إلى 9 ...
- 9 شهور اعتقال بأمر السكري
- تقرير أممي: 80 ولادة أسبوعيا في مخيم الزعتري
- استكمال إجلاء أنصار النظام من إدلب مقابل تحرير معتقلين
- مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لا يوجد حديث حاليا عن ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الرديني - المخدرات من طهران الى البصرة وبغداد