أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ئازاد توفي - قيود لم تنكسر















المزيد.....

قيود لم تنكسر


ئازاد توفي

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 21 - 21:32
المحور: الادب والفن
    


... قيود لم تنكسر...
الحزن يتبعني أينما أذهب
تعاسة تعسة..
منذ ولدت , أبحث عن الهم
قدر مكتوب , له أستسلم
لا يترك لي فرصة
بأن أهرب..
ذهب بعقلي .. ذهني
بخيالاتها لكي أشرد
إنقاد روحي الى إمرأة
هي لم تدعني أن أنسى
كم كانت لطيفة معي
لطفها جعلتني أتألم
لقد أعطتني الهم والقلق
جاهرت بما في خلدي
قلت لها أحبك
أجل أحبك ..
رمقتني بنظرة خادعة
وحدي في وسط المدينة أتسكع
شربت الكثير.. الكثير لنخبها
جعلتني في حال .. لم أثمل
وبدأت أفكر حيال نفسي
مالذي يجري ..
وكأني كنت ألاطف خيال إمرأة
تسكعت معي على الرصيف
أو في حانة
نصب كؤوس الإثارة على الأنفس
نشمم رحيق الإثارة
أرمم القلب ببعض الود
من تلك التي تتسكع معي
وترمقني بنظرات مخادعة
هل هذا حلم ؟
هل حان الوقت؟
لكسر قوالب الوجد !!
البعض يعيش من أجل ثروة
أو لأجل شهرة .. سلطة
كم تعيس أنا ؟!
أعيش لأجاري لعبة الحياة
الكل يريدون .. الكل
لا أريد شيئا ..
فقط أن تكون هي حبيبتي
عندما يأتي الليل
الأرض تتألم من الظلمة
كم يقسوا القمر ..
عندما يحجب النور عنها
لن يخيفني الظلام..
الهم .. الضوء الوحيد الذي أراه
على شواطىء الحلم
أراها راقصة على حبات الرمل
هي دائما في داخلي .. معي
لا أزال راقصا صغيرا
على مسارح العشق .. لقلبها
خذيني الى جنبك
أيتها الراقصة الجميلة على همي
نعم .. القمر يبخل بنوره
وأنت .. تبخلين بالرقص معي
كيف يكمنني أن أجد الطريق لأهرب
أنا سأهرب.. سألوذ بالفرار
الى التي كانت لي فيها
الحياة كانت قصيرة جدا
الهم .. سرقها بلا حياء
أنا قادم .. وآت من فوق الأنقاض
أبحث عن منفذ للشمس
ليضيء الدرب قليلا
أنا سوف أهرب..
الى التي كانت لي فيها
بعض الثروة من الحياة
رهيبة .. لحظة الهرب
لا إمرإة .. لا بكاء
كم خسرنا .. كم تألمنا
لا يمكن نسيان الماضي
شربنا كؤؤس الإثارة
فالماضي أفل..
والحاضر ذكرى لألم
آزاد توفي

... قيود لم تنكسر...
الحزن يتبعني أينما أذهب
تعاسة تعسة..
منذ ولدت , أبحث عن الهم
قدر مكتوب , له أستسلم
لا يترك لي فرصة
بأن أهرب..
ذهب بعقلي .. ذهني
بخيالاتها لكي أشرد
إنقاد روحي الى إمرأة
هي لم تدعني أن أنسى
كم كانت لطيفة معي
لطفها جعلتني أتألم
لقد أعطتني الهم والقلق
جاهرت بما في خلدي
قلت لها أحبك
أجل أحبك ..
رمقتني بنظرة خادعة
وحدي في وسط المدينة أتسكع
شربت الكثير.. الكثير لنخبها
جعلتني في حال .. لم أثمل
وبدأت أفكر حيال نفسي
مالذي يجري ..
وكأني كنت ألاطف خيال إمرأة
تسكعت معي على الرصيف
أو في حانة
نصب كؤوس الإثارة على الأنفس
نشمم رحيق الإثارة
أرمم القلب ببعض الود
من تلك التي تتسكع معي
وترمقني بنظرات مخادعة
هل هذا حلم ؟
هل حان الوقت؟
لكسر قوالب الوجد !!
البعض يعيش من أجل ثروة
أو لأجل شهرة .. سلطة
كم تعيس أنا ؟!
أعيش لأجاري لعبة الحياة
الكل يريدون .. الكل
لا أريد شيئا ..
فقط أن تكون هي حبيبتي
عندما يأتي الليل
الأرض تتألم من الظلمة
كم يقسوا القمر ..
عندما يحجب النور عنها
لن يخيفني الظلام..
الهم .. الضوء الوحيد الذي أراه
على شواطىء الحلم
أراها راقصة على حبات الرمل
هي دائما في داخلي .. معي
لا أزال راقصا صغيرا
على مسارح العشق .. لقلبها
خذيني الى جنبك
أيتها الراقصة الجميلة على همي
نعم .. القمر يبخل بنوره
وأنت .. تبخلين بالرقص معي
كيف يكمنني أن أجد الطريق لأهرب
أنا سأهرب.. سألوذ بالفرار
الى التي كانت لي فيها
الحياة كانت قصيرة جدا
الهم .. سرقها بلا حياء
أنا قادم .. وآت من فوق الأنقاض
أبحث عن منفذ للشمس
ليضيء الدرب قليلا
أنا سوف أهرب..
الى التي كانت لي فيها
بعض الثروة من الحياة
رهيبة .. لحظة الهرب
لا إمرإة .. لا بكاء
كم خسرنا .. كم تألمنا
لا يمكن نسيان الماضي
شربنا كؤؤس الإثارة
فالماضي أفل..
والحاضر ذكرى لألم
آزاد توفي-
... قيود لم تنكسر...
الحزن يتبعني أينما أذهب
تعاسة تعسة..
منذ ولدت , أبحث عن الهم
قدر مكتوب , له أستسلم
لا يترك لي فرصة
بأن أهرب..
ذهب بعقلي .. ذهني
بخيالاتها لكي أشرد
إنقاد روحي الى إمرأة
هي لم تدعني أن أنسى
كم كانت لطيفة معي
لطفها جعلتني أتألم
لقد أعطتني الهم والقلق
جاهرت بما في خلدي
قلت لها أحبك
أجل أحبك ..
رمقتني بنظرة خادعة
وحدي في وسط المدينة أتسكع
شربت الكثير.. الكثير لنخبها
جعلتني في حال .. لم أثمل
وبدأت أفكر حيال نفسي
مالذي يجري ..
وكأني كنت ألاطف خيال إمرأة
تسكعت معي على الرصيف
أو في حانة
نصب كؤوس الإثارة على الأنفس
نشمم رحيق الإثارة
أرمم القلب ببعض الود
من تلك التي تتسكع معي
وترمقني بنظرات مخادعة
هل هذا حلم ؟
هل حان الوقت؟
لكسر قوالب الوجد !!
البعض يعيش من أجل ثروة
أو لأجل شهرة .. سلطة
كم تعيس أنا ؟!
أعيش لأجاري لعبة الحياة
الكل يريدون .. الكل
لا أريد شيئا ..
فقط أن تكون هي حبيبتي
عندما يأتي الليل
الأرض تتألم من الظلمة
كم يقسوا القمر ..
عندما يحجب النور عنها
لن يخيفني الظلام..
الهم .. الضوء الوحيد الذي أراه
على شواطىء الحلم
أراها راقصة على حبات الرمل
هي دائما في داخلي .. معي
لا أزال راقصا صغيرا
على مسارح العشق .. لقلبها
خذيني الى جنبك
أيتها الراقصة الجميلة على همي
نعم .. القمر يبخل بنوره
وأنت .. تبخلين بالرقص معي
كيف يكمنني أن أجد الطريق لأهرب
أنا سأهرب.. سألوذ بالفرار
الى التي كانت لي فيها
الحياة كانت قصيرة جدا
الهم .. سرقها بلا حياء
أنا قادم .. وآت من فوق الأنقاض
أبحث عن منفذ للشمس
ليضيء الدرب قليلا
أنا سوف أهرب..
الى التي كانت لي فيها
بعض الثروة من الحياة
رهيبة .. لحظة الهرب
لا إمرإة .. لا بكاء
كم خسرنا .. كم تألمنا
لا يمكن نسيان الماضي
شربنا كؤؤس الإثارة
فالماضي أفل..
والحاضر ذكرى لألم

آزاد توفي















كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,753,251
- أغنية لا تعجب السلطان
- ولدنا عراة
- .. ربيع أسود قادم ..
- وفاء البحر
- أمسية حالمة
- نصيحة الى مستبدة
- ثرثرة مع أنثى
- عهر الزمان
- تأملات واعظ حزين
- مزاد علني لوطن
- ليلة إعدام الأمل
- شوق الى المنفى
- منضدتي العتيقة
- الحياة هي..هي
- الوطن في ثورة
- العبادي: إستجبنا لنداء المرجعية !!! لا لنداء ساحة التحرير !! ...
- تمهل أيها الراعي !؟
- حديث الساعة
- حنين لوطن مغتصب
- أميرة قروية


المزيد.....




- معارف السكان الأصليين.. الثروة المهدرة بسبب تقاليد كولومبوس ...
- تونس: إقبال على مهرجان "الكثبان الإلكترونية" الموس ...
- فيلم -الجوكر- يكسر حاجز المليار دولار
- رئيس برلمان إيكواس: المغرب يقوم بدور قاطرة إفريقيا
- عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دس ...
- تونس: إقبال على مهرجان "الكثبان الإلكترونية" الموس ...
- طالب جامعي من غزة يفوز بمسابقة للأفلام القصيرة في تركيا
- قبل -الجوكر-... أفلام حققت مليار دولار في شباك التذاكر
- شاهد: تونسية تصمم تطبيقاً يساعد الصم والبكم على تعلم اللغة ا ...
- إطلاق النسخة العربية من الموسوعة الأدبية الكازاخية العالمية ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ئازاد توفي - قيود لم تنكسر