أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - عندما يدرس ترمب المستنقع السوري














المزيد.....

عندما يدرس ترمب المستنقع السوري


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 21 - 11:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيدرك ترمب بأن ما قاله عن بوتين في حملته وكمرشح، ليست هي ذاتها التي سيقول عنه عند استلام أمور الإمبراطورية، المتحكمة بأكثر بقاع العالم؛ والمنافسة لروسيا وغيرها من الأقطاب الدولية، وسوف لن تكون هي ذاتها عندما سيحيطون به الألاف من الاستراتيجيين، وستنهال عليه العشرات من الطرق والأساليب والتكتيكات كرئيس إمبراطورية، وجميعهم لن يقبلوا التنازل لبوتين وتوسعه العسكري والاقتصادي في جغرافية الشرق الأوسط، ويتوقع أغلب المحللين الأمريكيين خاصة، أن تصعد المواجهة بين القطبين إلى شبه حرب باردة، وبأدوات وأساليب مختلفة، وعندما تفرد على الطاولة خريطة خسائر أمريكا في الشرق الأوسط، وخاصة تلك المتعلقة بتوسع جغرافية إيران السياسية والمنظمات الدائرة في فلكها، والمعتبرة أحد أخطر الدول على مصالح أمريكا في المنطقة، وعلى أمن واستقرار إسرائيل، والتي يخمن العديد من المراقبين بأنه كان للوبي اليهودي دور كبير على نجاحه في الانتخابات الرئاسية.
1- لربما لم يدرس بعد مع مستشاريه، خيوط الربط بين القاعدة والسلطة السورية والإيرانية والمجموعات التي كانت تدرب في معسكرات ضمن الدولتين ويرسلون إلى العراق، فتم على أيديهم وبمساعدة السلطتين، وأسلحتهم، قتل ما لا يقل عن أربعة ألاف جندي أمريكي والألاف من الجرحى.
2- على الأغلب لم يطلع بعد كيف استطاعت سلطة البعث السوري خلق العديد من المنظمات التكفيرية للتغطية على جرائمها في بداية الثورة السورية، وكيف نقلها من الصراع مع الشعب إلى صراع سني شيعي، بين السلطة والمنظمات التكفيرية.
3- قريبا سيعلم أن معظم ما قصفته طائرات الروس لا تتجاوز 8% من الأراضي السوري ولم تقصف وبشكل جدي داعش إلا مرة واحدة، عندما ضربت قافلة النفط المتجهة لتركيا لتبيان دور تركيا في ظهور داعش، والعلاقة بين الطرفين، ولم تكن لأضعاف داعش، وما تم من استلام وتسليم مدينة تدمر كانت وبمشورة روسيا، وبينت عن علاقة سلطة بشار الأسد مع منظمة داعش.
4- لا يستبعد بأنه عند استلام الإدارة ودراسة الاستراتيجيات عن قرب، ستظهر له بأن ضرب المعارضة السورية وترك بشار الأسد بطريقة أو أخرى ستزيد من عداوة السنة ضد أمريكا، ليس فقط المنظمات بل الدول، حتى ولو انهم لا يصرحون بها حالياً.
5- وعلى الأغلب سيقتنع أن إضعاف المعارضة السورية أو القضاء عليها تقوية لسلطة بشار الأسد وإيران، وهما أكبر عدوين للولايات المتحدة في المنطقة، وبالتالي هذه الاستراتيجية ستقوي موقف إيران من صفقة الاتفاق النووي، والذي يريد ترمب إعادة الحوار فيه.
6- لربما يسهى ترمب عملية حزب الله، في سنة تأسيسه، وبتخطيط إيراني، ضد الجيش الأمريكي، وآخر متزامن ضد الجيش الفرنسي، في عام 1983م عندما قتل فيها أكثر من 240 جنديا ضمن معسكرهم قرب المطار الدولي، وقرابة 60 فرنسياً، لكن الخبراء والاستراتيجيين الأمريكيين لن ينسوها ولن يسهوا عنها، وستكون صفحة حاضرة ضمن سياستهم في سوريا، وتعاملهم مع إيران.
7- في الوقت الذي تجد فيه إسرائيل أن توسع إيران في المنطقة تشكل أكبر خطر عليها من جميع الدول الإسلامية الأخرى، والاستراتيجية الأمريكية القادمة ستتناقض ومصالح إسرائيل، وستعرضها إلى خطر مباشر، خاصة من المنظمات التي تتغذى من أئمة ولاية الفقيه كالحماس وحزب الله. وكذلك تصريحاته المتكررة حول الاتفاقيات التي عقدها إدارة أوباما مع إيران، وتشديده على إعادة تلك الاتفاقيات والحد من التوسع الإيراني النووي، لا تتماشى وتكتيكه بالإبقاء على سلطة بشار الأسد والقضاء على المعارضة السورية ويقصد هنا المعارضة المعتدلة والتي تمثل الشعب وليس الإسلام التكفيري، والدول الإسلامية المجاورة كالسعودية وتركيا.
8- لربما لا يزال غير مقتنع أن وجود المنظمات التكفيرية مرتبط بشكل مباشر بوجود أو غياب بشار الأسد وسلطته.
9- لا شك استراتيجيته في سوريا، قد تقوي العلاقة بين تركيا وروسيا، وقد تتم تبادل المصالح، كأن تحتل تركيا شمال سوريا، وتصبح تركيا الجسر الواصل بينها وبين الشرق الأوسط.
10- لربما لا يهمه حالياً، بأنه في حال بقاء الأسد على السلطة، فإن أغلبية المهاجرين لن يتجرؤوا بالعودة أو لن يسمح لهم بطريقة أو أخرى، وبالتالي سيخلقون مشكلة دائمة لأوروبا والدول المحيطة بسوريا، وهي بذاتها ستكون عامل ضغط على هيئة الأمم ومنها على أمريكا كقضية دولية إنسانية دائمة.
عمليا يتوقع بأن ترمب خارج الإدارة لن يكون هو ذاته داخلها، وتصريحاته حول الشرق الأوسط، وسوريا بشكل خاص، من عدم الاعتراف بالمعارضة، أو تشكيل حكومة وطنية، إلى تغيير أو بقاء سلطة بشار الأسد أو شخصه كرمز، لن تكون هي ذاتها، والتدخلات التركية في شمال سوريا، لمصالح قومية ذاتية، وليست لدحر داعش أو لمصالح الناتو العسكرية أو الأمريكية في المنطقة، والمتناقضة مع اعتماد أمريكا على القوات الكردية كأحد أهم أدواتها في دحر داعش، ستعاد دراسة كل هذه القضايا على بنية الاستراتيجية القادمة،، والاحتمالات ترجح تصعيد الدعم الكردي إلى حيز الاعتراف السياسي، ضمن فيدرالية سورية، ورغم ذلك فمن السابق لأوانه التأكيد على مسارات الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة، فكل الاحتمالات مطروحة، ولها علاقة قوية بالإدارة التي ستتشكل قريبا.
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
19/11/2016م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,908,057
- إيجابيات الصراع الكردي-الكردي-2/2
- أين إيجابيات الصراع الكردي-الكردي- 1/2
- ترمب ما بين تركيا والكرد
- انتخبتُ هيلاري
- من شنكال إلى صلاح الدين دمرتاش - 2/2
- من شنكال إلى صلاح الدين دمرتاش - 1/2
- حروب عالمية بالوكالة
- ما لا تود المعارضة السورية استيعابته
- لا خيار لمرشحي رئاسة أمريكا سوى الكرد
- موصل ما بين كركوك وحلب
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء الحادي ...
- بلاهة التصعيد الأمريكي مقابل العنجهية الروسية
- لو أن المعارضة السورية
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء العاشر
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء التاسع
- عيوب الحوار العربي الكردي خلال الفترات الماضية - 3/3
- عيوب الحوار العربي الكردي خلال الفترات الماضية - 2/3
- عيوب الحوار العربي الكردي خلال الفترات الماضية - 1/3
- ماذا قدم العروبيون - 2/2
- ماذا قدم العروبيون - 2/1


المزيد.....




- شاهد.. لحظة اشتعال النيران في حافلة ركاب على طريق سريع
- عبد الرحمن بن مساعد: كادت أن تتحول الجزيرة إلى قناة -سعودية ...
- روسيا: الكرملين يعلن تشكيل حكومة جديدة يحتفظ فيها وزيرا الخا ...
- الكشف عن السبب الرئيسي للنوبة القلبية المفاجئة
- الجيش اليمني يسيطر على جبال شرقي صنعاء
- عباس يستقبل مستشار رئيس الشيشان الروسية
- شاهد: شوارع الأردن تلبس الأبيض.. الثلوج تكسو الشوارع
- شاهد: شوارع الأردن تلبس الأبيض.. الثلوج تكسو الشوارع
- المتظاهرون يناقشون مستقبل العراق في جلساتهم المسائية
- لبنان.. أنباء عن اتفاق مبدئي لتشكيل الحكومة


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - عندما يدرس ترمب المستنقع السوري