أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالله صالح - تجميل الوجه القبيح للنظام الرأسمالي العالمي حول مؤتمر المناخ في المغرب














المزيد.....

تجميل الوجه القبيح للنظام الرأسمالي العالمي حول مؤتمر المناخ في المغرب


عبدالله صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 20 - 22:01
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عُقدت في مدينة مراكش المغربية ما بين 7 الى 18 من هذا الشهر المؤتمر الثاني والعشرون للمناخ - COP 22 - بأشراف الأمم المتحدة لمعالجة حالة الاحتباس الحراري وتلوث البيئة، وكان المؤتمر الواحد والعشرون قد عقد في باريس في الفترة ما بين 30 تشرين الثاني الى 12 كانون الاول من العام الماضي حيث وقعت 195 دولة، وبحضور معظم رؤسائها، ومنهم اوباما والرئيس الصيني شي جين بينغ على اتفاق يهدف الى الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية «أقل بكثير من درجتين مئويتين»، مقارنة بعصور ما قبل الصناعة (1880 - 1899). ولأجله، وضعت الولايات هدفا نصب عينيها، يتمثل في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 50% بحلول عام 2050 و100% بحلول عام 2100!! تليها الصين كأكثر بلدان العالم مساهمة في تلوث البيئة.
الكابوس الذي خيم على أجواء مؤتمر مراكش هو تصريحات دونالد ترامب اثناء حملته الانتخابية، التي وعد فيها بالغاء اتفاق باريس للحد من الانبعاثات الملوثة المسببة للاحتباس الحراري واصفا التغير المناخي بالخدعة! رغم ان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، رئيس الوفد الأمريكي المشارك في المؤتمر، أعرب عن ثقته بأن الاقتصاد والتحول الى مصادر الطاقة المتجددة سيقنعان دونالد ترامب بالعدول عن عدائه لاتفاق المناخ!!
سيناريو خفض انبعاث هذه الغازات ومعالجة الاحتباس الحراري وثقب الاوزون بدأ في اول مؤتمر عقد في برلين عام 1995 وخرج بتوصيات خجولة حالها حال بقية المؤتمرات اللاحقة، الى أن وصلت الظواهر البيئية الى ما هو عليه الآن من ارتفاع درجات الحرارة ونسبة المياه في المحيطات وظاهرة التسونامي والفيضانات والاعاصير المدمرة، التي عصفت بأغلب المناطق على وجه المعمورة مما أضّر ولو بشكل غير مباشر بالاقتصاد الرأسمالي العالمي فبدأت هذه الانظمة الى أخذ الموضوع محمل الجد .
التوصيات الصادرة عن هذه المؤتمرات غير ملزمة لموقعيها حيث لا توجد آلية للتنفيذ والمراقبة، لذا فهي لا تعدوا كونها مسرحيات ابطالها لا هم لهم سوى الربح وتراكم الرأسمال قبل أن يكون همهم البشر! اذا كانت الدول الرأسمالية الغنية لم تنجوا من الكوارث الناجمة عن هذه الظواهر واضرارها، فأن تبعات تلك الكوارث تحمل ويتحمل وزرها الأثقل معظم الدول الفقيرة وسكانها. نظرة سطحية للاعلان الصادر عن المؤتمر الأخيرو الذي يؤكد على: (ضرورة تعزيز التعاون من أجل ردم الهوة بين المسارات الحالية لانبعاثات الغازات المسببة لللاحتباس الحراري، والطريق الضروري لتحقيق الأهداف المناخية الطويلة الأمد لاتفاق باريس)!! يُؤكد قولنا هذا وزيف وبطلان تلك التوصيات!
لقد بات النظام الرأسمالي ليس وبالاً فقط على البشرية بأجمعها، وانما حتى على اقطاب النظام الرأسمالي انفسهم، وهو ما يؤكد القول بأن الاشتراكية لاتحررالطبقة العاملة فقط من عبودية وجشع الرأسمال وكوارثه، بل وتحرر حتى الطبقة البرجوازية كذلك، وان لا طريق لخلاص البشرية من كل تلك المآسي الناجمة عن هذا التوحش سوى بانهاء هذا النظام وقبره الى الأبد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,720,514
- كلمة عن المعركة ضد داعش في الموصل وتناقض مواقف اليسار ازاءها ...
- أنا حقوق الانسان وحقوق الانسان أنا* حول انتخاب السعودية لعضو ...
- ماذا يدور في كواليس الحرب على داعش؟.. حول الدور التركي في هذ ...
- المناضلة الشيوعية شكرية يوسف، ( تانيا ) في ذمة الخلود !
- الطريق الى بغداد يمر عبر طهران !
- عندما تتعفن السياسة
- قمة الأمل، أم خيبة الامل!؟
- داعش، ولكن بثوب آخر!
- لن ارفع لك القبعة يا شيلكوت!
- تركيا على صفيح ساخن!
- رائحة الشوفينية تنبعث مجددا من اقليم كوردستان!
- صندوق النقد والبنك الدولي اخطبوط مصاص للدماء!
- أمم متحدة أم دول متحدة؟
- حركة النهضة الاسلامية التونسية، تراجع ام مناورة!؟
- خصوم الامس، أصدقاء اليوم! حول الاتفاق الاخير بين حركة التغيي ...
- اقليم كردستان.. هل من عصا سحرية؟
- مصر مع السيسي، الى أين!؟
- الدول الأسلامية والاعدام.. على ضوء التقرير الاخير لمنظمة الع ...
- الفيدرالية في شمال سوريا ، خطوة الى الوراء !
- تظاهرات التيار الصدري، إنقاذ بلد أم إنقاذ سفينة؟


المزيد.....




- مآسي الهجرة: كل الطرق تؤدي إلى أوروبا؟
- هل يحمل بومبيو -ملف التطبيع مع إسرائيل- إلى المغرب؟
- القضاء الجزائري يواصل النظر في قضايا ضد مسؤولين موّلوا حملة ...
- ترامب يهدد دولا أعضاء في حلف الناتو برسوم تجارية
- عون يأمل في تشكيل الحكومة قريبا
- هل سيمنح الاكتتاب العام المزيد من المصداقية لأرامكو ويساعده ...
- شاهد: ليون تحتفل بمهرجان الأضواء رغم البرد القارس ومناخ اجتم ...
- منظومة جديدة لرصد النيازك المدمرة قبل اصطدامها بالأرض
- هل سيمنح الاكتتاب العام المزيد من المصداقية لأرامكو ويساعده ...
- شاهد: بايدن يصف ترامب بالأضحوكة ويقول أمريكا بحاجة لرئيس يحت ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالله صالح - تجميل الوجه القبيح للنظام الرأسمالي العالمي حول مؤتمر المناخ في المغرب