أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ال طلال صمد - الملك الفارسي المسيحي الرابع - كتر ي امير وريشكان -















المزيد.....

الملك الفارسي المسيحي الرابع - كتر ي امير وريشكان -


ال طلال صمد
الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 20 - 20:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الملك الفارسي المسيحي الرابع
كتر ي امير وريشكان
= بحث اولي في تاريخ فارس في نهايه القرن السابغ الميلادي=
حتى اليوم لم يفلح علماء الاثار كافه من العثور على دليل مادي واحد يعود الى القرن السابع الميلادي يوضح ويعرف و يكشف اسرار شخصيه هذا الملك الفارسي - الاكثر غموضا على الاطلاق - مقارنه بالملوك الفرس المسيحيون الثلاث
ولم ينجح علماء الاثار للتوصل لمعرفه لماذا وما هو السبب الذي دفعه لاختيار لقبه و ما هو مقصده وما معنى مفرده - كتر -
وكذلك لم يكشف وحتى اليوم عن حقيقه الملوك الفرس المسيحيون الاربعه من هم وماهي اسماءهم الحقيقيه والى اي قوم ينتمون وكيف ومتى ماتوا واين قبورهم
ليس هذا وحسب بل اختفت كل الوثاءق والمستندات لدواوين الامبراطوريه الفارسيه الشاسعه الاطراف والممتده من حدود الصين وحتى شمال افريقيا
لكن علماء الاثار نجحوا في العثور على عدد قليل من الادله وهي العملات فقط والتي ضربها الملك - كتر - والذي اصر على كتابه اسمه و لقبه باللغه البهلويه الفارسيه القديمه وليس بالعربيه لو كان عربيا حقا من بدو صحاري الربع الخالي
حيث عثر علماء الاثار على اربعه عملات ضربها الملك الفارسي المسيحي الرابع -كتر - في عام واحد وفي اربعه مدن فارسيه وهو العام 75 عربي والمصادف للعام 697 وكتب عليها
= كتر ي امير وريشكان = المصدر 9
ان الملك - كتر - استخدم نفس اللقب الذي استخدموه اسلافه ووضع حرف -ي- بين اسمه وبين لقبه -امير وريشكان وكما فعل قبله عبدل ملك -ي - مروانان واسوه بالملوك الفرس المسيحيون الثلاث الذين سبقوه
ويظهر على الوجه الامامي
جناحا اهوراموزدا فوق رءاسه مع نجمه سداسيه
وعلى الوجه الخلفي كتب
اسمه او لقبه باللغه البهلويه الفارسيه القديمه وضربها في مدينه اردشير خورا -المصدر 2
والعمله الثانيه والتي ضربها كانت في مدينه كرمان في شرق فارس في العام 75 عربي والمصادف للعام 697 ميلادي
والعمله الثالثه ضربها في مدينه بيشابور في العام نفسه - المصدر 3
اما العمله الرابعه فضربها في مدينه تويج في العام نفسه - المصدر 2
لكن السيد ج - ووكر لديه عملات صربها الملك كتر في اردشير خورا في العام 69 عربي والمصادف للعام 689 ميلادي - المصدر 1
وعاد بعد سته اعوام لضرب عملاته في اربعه مدن فارسيه وبعدها اختفى تماما
من خلال دراسه العملات التي ضربها -كتر - يضهر انه لم يفلح بالوصول الى داربيجرد علصمه فارس الاداريه اسوه بالملوك الفرس الثلاث الذين ضربوا عملاتهم في داربيجرد
السبب غير واضح - وما الذي منعه
انها ظاهره تاريخيه بحاجه الى المزيد من البحث
ان الملك كتر اتجه شرقا الى كرمان هل هرب من الملك عبدل ملك ي مروانان ؟
اسوه بسلفه الملك الفارسي المسيحي -عبدولا زوبيلان - ملك فارس المسيحي المغولي من قباءل الهون الابيض - المصدر 2
وهنا يطرح السؤال والذي لم يتوصل علماء الاثار للاجابه عليه وهو هل الملك كتر كذلك مغولي يمنتمي الى قباءل الهون الابيض
ولماذا لم يتجه غربا حيث الربع الخالي ان كان هو من عرب قريش وكما يدعي المجرمون الفرس مزوروا التاريخ من امثال بخاري وطبري في القرن التاسع الميلادي
او هل ان الملك كتر ينتمي الى الاراميين او العرب والذين تم تهجيرهم من قبل ملوك فارس الفرس الساسانيون من شمال العراق او الخليج الفارسي الحالي او تركيه الحاليه او من سوريه وفلسطين قبل قرون الى شرق فارس ؟
ومن المحتمل ان يكون -كتر - حقا فارسيا من سكان فارس الاصليون والذي اعتنق المسيحيه
في مقدور علماء الاثار في جامعات باكستان وافغانستان وايران التحري وفك تلك الاسرار والتوصل الى حقيقه ما حدث فعلا في ذلك المكان والزمان اي في نهايه القرن السابع الميلادي
توصل علماء الاثار الى حقيقه تاريخيه تؤكد ان الملك كتر كان مسيحي اسوه بالملوك الفرس المسيحيون الثلاث حيث انه
استخدم مفرده عبدلا - اي عبدالله - و
استخدم التاريخ العربي وهذا يعني انه كان ايضا يجهل وجود نبي عربي قريشي في صحاري الربع الخالي ووجود تاريخ هجري
ومن الضروري التاءكيد على حقيقه ان علماء الاثار اكتشفوا عمله ضربها الملك الفارسي المسيحي - عبدل
مليك - في مدينه كرمان في العام 75 ايضا
وكتب عليها نفس الشعار الذي استخدمه كتر وهو
- لاحكم الا لله - وباللغه البهلويه الفارسيه القديمه ايضا
ومن خلال دراسه العملات وهو المصدر التاريخي الوحيد المتبقي من القرن السابع الميلادي لم يتمكن علماء الاثار من التوصل الى ماهيه نقطه الخلاف بين الملكين سوى الرغبه في الانفراد بحكم فارس
و لم يعثر علماء الاثار على عملات اخرى للملك كتر على النقيض عثروا على عملات كثيره ضربها عبدل ملك بعد العام 75 عربي
كيف اختفى الملك كتر من ساحه الاحداث ام انه قتل من قبل الملك عبدل مليك وكيف قتل واين قبره
وهل ان الملك عبدل ملك قضى على عبدولا زوبيلان في العام 73 والمصادف للعام 695 وهو العام الذي ضرب به الملك عبدولا زوبيلان اخر عمله له - المصدر 8
وبعد مرور ثلاثه قرون لفق وكتب في القرن التاسع الميلادي المجرمون مزوروا التاريخ من امثال طبري وبخاري ادق التفاصيل عن الشخصيه الخرافيه - قطري ابن فجاعه - وقيادته للخوارج - المصدر 4و5و6

ارى من الضروري التاءكيد على حقيقه تاريخيه اكدها علماء الاثار اليوم وهي انه لم يتواجد نبي عربي قريشي ولا خلفاء راشدون وبالذات لا وجود للشخصيه الخرافيه وهو الخليفه الثالث والذي اطلق عليه الكتبه الفرس المجرمون مثل بخاري وطبري كنيه - علي ابن ابي طالب - ليحارب الشخصيه الخرافيه معاويه ابن ابي سفيان في معركه صفين الوهميه ولا يوجد دليل مادي يؤكد وجود تاريخي للخوارج في ذلك المكان والزمان -المصدر 8
ولم تتواجد دوله اسلاميه ولا مسلمون ولم تخرج جيوش جراره من صحاري الربخ الخالي لتنتصر على امبراطوريتين - بيزنطه وفارس - بضربه واحده وفي عام واحد وعلى جبهتين اي في العام 636 ميلادي في معركتين وهما اليرموك والقادسيه - المصدر 7
المصادر
1- j. walker,a catalogue of the moham. coins ,britisch museum ,1941
2-www. mortonandeden.com
3-www.pro.geo.uni.vie.ac.at
4-www.quora.com
5 -www.academia.edu
6-www.wikipedea,the free encyclopedia
7-chubin.net
8-k-h oglig, the hidden origins of islam,2010
9-islamic awareness.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عبدالملك ي مروانان امير وريشكان - الملك الفارسي المسيحي
- ماويا امير وريشكان -الجندي المجهول الذي اعتلى عرش الامبراطور ...
- قاطعوا اردوخان عدو الانسان والاوطان - نداء الى العراقيين
- الامبرياليه الامريكه تتصدى وبحزم لكل من يزدري الاسلام في الد ...
- حكام فرس عرب يحكمون قبضتهم على فارس ويطاردون الملك يزدجرد ال ...
- العرب تواجدوافي شرق فارس قبل العام 632 ميلادي = حقيقه تاريخي ...
- الكتب المقدسه لا علاقه لها بعلم التاريخ - بحث في التاريخ
- مستقبلنا في ماضينا - يعكس جهل مطلق بعلم تاريخ الشعوب في منطق ...
- الدين افيون للشعب -هل تنطبق على الاسلام
- حرق القران كذبه عباسيه صدقها المسلمون اجمع
- من انقذ رقبه اردءخان من المقصله - وما ينتظر الاكراد
- يتحتم على العبادي طلب مساعده الجيش الاحمر الروسي فورا لا يقا ...
- اليهود السيفارديم والاشكيناز - بحث في التاريخ
- لا وجود لكائنات حيه عاقله ذات بصر وبصيره خارج الارض
- فيتكونغ سوريا -حماه الشعب الكردي - الحدر الحدر- داعش امامكم ...
- الدين افيون للشعب لاتتفق ولا تنطبق على اسلام القرن السابع ال ...
- مقهى و مكه مشتقتان من الاصل - مكها - السنسيكريتيه الهنديه
- ارسطو اوحى للقران
- هل تواجد اراميون عرب مسيحيون في فارس قبل القرن السابع الميلا ...
- الاسلام دابه ركبها اليهود والمصارى ويتحتم على المسلمين نبذها ...


المزيد.....




- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام
- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ال طلال صمد - الملك الفارسي المسيحي الرابع - كتر ي امير وريشكان -