أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين مسلم - الأنارشيّون هم الذين أسقطوا كلينتون وجعلوا ترامب ينجح














المزيد.....

الأنارشيّون هم الذين أسقطوا كلينتون وجعلوا ترامب ينجح


صلاح الدين مسلم
الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 20 - 16:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعيداً عن الصخب الانتخابيّ الديمقراطيّ الشكليّ لمسرحية ديمقراطيّة 50+1 التي ستسعد بالضرورة 51% من الشعب، وتقضي على آمال 49% منه، وبعيداً عن لعبة الكلاسيكو الانتخابيّة التي يذهب فيها الجمهور إلى ملاعب الانتخابات ليشاهدوا مباراة قد يربح فيها مؤيدو هذا الفريق أو سيفشل مؤيّدو ذاك الفريق، وكأنّها مباراة بين ريال مدريد وبرشلونة، حيث سيحتفل الرابح بيومه ويكمل سهرته، وسيرحل الخاسر خائباً إلى منزله وينام باكراً، لينسى كلاهما هذا اليوم السعيد - التعيس ويكمل كلاهما يومهما الروتينيّ لينتظرا مباراة أخرى بعد أربع سنوات، ويقتنع كلاهما أنّهما يعيشان في بلد ديمقراطيّ.
وقد بات العالم كلّه يراقب هذه اللعبة الانتخابيّة للمركز العالميّ للنظام المهيمن على العالم؛ أميركا، والكلّ بات يتابع هذه الطاحونة الأمريكيّة، وكيف سيغيّر الرئيس الجديد خارطة العالم؟ مع أنّ كلاهما يخاطب المجتمع الأميركيّ الذي يحقّ له وحده الانتخاب، حتّى وإن كان عربيّ الأصل أو كرديّ الأصل... وقد وصل مستوى غباء القوميّات في الشرق الأوسط الذي يشابه غباء قوّميات أخرى في العالم في أنّهم تأمّلوا أن ينقذهم أحد المرشّحين من الكاوس الشرق أوسطي، كما هلّلوا سابقاً لمحمّد حسين أوباما - رضي الله عنه - الذي استبشروا فيه الخير للعرب والمسلمين، لكن في عهده مرّ الشرق الأوسط في أسوأ المجازر الدمويّة؛ ابتداءً بتونس ومروراً بليبيا فمصر فاليمن وصولاً إلى العراق، وانتهاءً بالكارثة السوريّة.
لقد كتبتُ في مقال سابق عن ساندرز المنافس لكيلنتون في الحزب الديمقراطيّ الأميركيّ، المتأثّر بأفكار الأنارشيّ موراي بوكين، وصاحب المقولة المشهورة: (كيف يستحوذ 1% من الشعب الأميركيّ على مقدّرات 99% منه؟) فهو اليساري المخضرم الذي يحمل أفكاراً مهمّة جدّاً، وإن صعد سدّة الحكم في أميركا لكان له تأثير إيجابيّ على النظام العالميّ برمّته، ولكان له دور في التقليل من سيطرة الدولة القوميّة على الذهنيّة الدولتيّة العالميّة، لكنّه خسر أمام منافسته هيلاري كيلنتون.
لذلك سُعِد مؤيّدو ساندرز اللاسلطويين بعد أن فاز ساندرز في العديد من الولايات الأميركيّة، وتأمّلوا أن يأتي عهدٌ جديد؛ عهدُ ما بعد الحداثة، عهدُ التخلّص من هيمنة الدولة على مفاصل المجتمع، لكنّ كلينتون تغلّبت عليه وطردته من المباراة النهائيّة ضدّ ترامب الذي كان شعاره: "لنجعل أمريكا عظيمة مرّة أخرى". فدبّ اليأس في صفوف مؤيّدي ساندرز اللاسلطويّ، وانقسمت صفوفهم بين معتزل للانتخابات وبين منتخب لترامب انتقاماً، حيث قال أحدهم: "يجب علينا انتخاب ترامب، علينا زعزعة الوضع القائم".
إنّه يأس الشعب الأميركيّ، بل هي الثورة الأميركيّة الجديدة، في الاستهزاء من هذه الديمقراطيّة الشكليّة، أو لنقل: إنّها الثورة الديمقراطيّة من هذه التجربة اللاديمقراطيّة التي يظنّ أنّها قمّة الديمقراطيّة عند الشعوب الطامحة إلى هذه الديمقراطيّة الشكليّة، يقول مايكل مور:
"لقد انتخب سكان مينيسوتا في التسعينيات مصارعًا محترفًا ليكون حاكم ولايتهم؟ هم لم يفعلوا ذلك لأنّهم أغبياء أو لأنّهم اعتقدوا أنّ (جيسي فنتورا كان بشكلما) رجل دولة أو مفكراً سياسياً، لقد فعلوا ذلك لأنهم كانوا يستطيعون."





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الدجّال وقريّة غزاويّة العفرينيّة الكرديّة
- أردوغان يعجّل في خنق نفسه بحبل الدكتاتوريّة
- الرحلة ما بين شيران ونينوى
- الحسكة تُعرّي اللامبدئيين
- انتصار منبج انتصار الإنسانيّة
- روج آفا تاريخ الشعوب المنتصرة والدولة المكلومة
- أخْوَنَة الثورة السوريّة
- حسين جاويش مثال المثقّف الثوريّ
- اغترابيّة اللاتواصل اللااجتماعيّ
- خطأ فردٍ ما لا يقابل بتشويه المؤسّسة المجتمعيّة التابعة لها
- تركيا وشبح الانقلابات
- اللاشيء الكرديّ يصبح شيئاً ويصبح ذاتاً ومضموناً
- كوباني والزيقورات
- عامٌ على فجرِ الغدْر في اليوم الأسود
- الائتلاف السوريّ والأمن القوميّ لدول الجوار
- المركزيّة عودة إلى نقطة الصفر
- النظام البعثيّ وروج آفا
- يريدون أن يرسلوا حصان طروادة إلى أعزاز
- روج آفا واستعادة المجتمع ذاكرته الأخلاقيّة السياسيّة
- الانتحار العثمانيّ بين أعزاز وجرابلس


المزيد.....




- شاهد.. بهجة عيد الميلاد بين أنقاض المنازل المدمرة بكاليفورني ...
- شاهد.. مظاهرات منددة بقرار ترامب في الأردن
- مقطع فيديو مدهش عن قطاع صناعة السفن والبواخر والغواصات الروس ...
- كبار زبائن السلاح الفرنسي
- لهذا السبب تمنى بوتين موفور الصحة لإعلامية روسية!
- اليمن.. قوات هادي تعلن تقدمها في مديرية بيحان
- ولادة طفلة بقلب خارج القفص الصدري! (فيديو)
- رئيسة تحرير شبكة RT ترد على سيناتور أمريكي: لعلها القوات الص ...
- لحظة مقتل جندي روسي لم تفتح مظلته بعد القفز من طائرة!
- إيران تقدم لجيرانها عرضا بخصوص الأمن البحري


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين مسلم - الأنارشيّون هم الذين أسقطوا كلينتون وجعلوا ترامب ينجح