أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - المجاهد يوسف بوعندل يخرج عن صمته و يؤكد: الذين ساروا في خط التصحيحية و التقويمية ظلموا جبهة التحرير الوطني














المزيد.....

المجاهد يوسف بوعندل يخرج عن صمته و يؤكد: الذين ساروا في خط التصحيحية و التقويمية ظلموا جبهة التحرير الوطني


علجية عيش
الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 20 - 13:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعا الشباب إلى قراءة مواثيق جبهة التحرير الوطني

المجاهد يوسف بوعندل يخرج عن صمته و يؤكد: الذين ساروا في خط التصحيحية و التقويمية ظلموا جبهة التحرير الوطني

انتهت عملية تنصيب الخلايا الخاصة بالشباب و الطلبة و المرأة على مستوى القسمات بمحافظة قسنطينة وسط، و تدخل هذه العملية في إطار السياسة التي تبناها حزب جبهة التحرير الوطني، حيث تهدف إلى غرس ثقافة "النضال" بين المناضلين، بعيدا عن "الفردانية" و بعث روح "العمل الجماعي"، و قد ثمن المجاهد يوسف بوعندل في كلمته مسعى الأمين العام الحالي للحزب الدكتور جمال ولد عباس في لمّ شمل المناضلين ، و إعادة النظر في التركيبة البشرية للحزب و كل الذين تعاقبوا على المسؤولية في الحزب و جمعهم في صف واحد

في لقاء نظم بمقر القسمة الرابعة التابعة لمحافظة قسنطينة وسط لحزب جبهة التحرير الوطني، شارك فيه كل من المجاهد يوسف بوعندل و المجاهدة ليلى لعروسي، بحضور مناضلين و عضو اللجنة المركزية نجوى ملاخ رئيسة لجنة الفلاحة بالمجلس الشعبي الولائي، التي أشارت في كلمتها إلى الدور الذي تلعبه الخلايا داخل الحزب، و قد أجمع الحاضرون على أن تنصيب هذه اللجان يدخل في إطار سياسة الإنتشار و التوسع التي اعتمدها حزب جبهة التحرير الوطني حتى تكون له قاعدة نضالية أكثر مسؤولية لبناء المستقبل، و أن يكون مناضلي الأفلان طرفا في مواكبة التنمية، و هذا لا يتجسد إلا في إطار العمل الجماعي المبني على التشاور و التفاهم دون إقصاء الآخر، و إشراك الشباب في العملية التنموية ، اللقاء الذي ترأسه أمين القسمة رشيد غنام تخلله مناقشات من طرف شباب الحزب، الذين دعوا إلى تحقيق التواصل بين الأجيال، و هو ما أشار إليه المناضل مريمش محسن عضو في خلية الشباب بالقسمة الرابعة الذي ثمن التفاتة القيادة السياسية للحزب في إعادة تفعيل دور الخلايا، و الخطة التي رسمها الحزب للسنوات المقبلة، و خلق "اللحمة" التي توحد الحزب و تبقيه القوة السياسية الأولى في البلاد، أما المناضل جعفر بوعبيد فقد شبه الأفلان بالبطارية التي يجب عدم تركها فارغة.
و في هذا تحدث المجاهد يوسف بوعندل عن المراحل التي عاشتها الجزائر أيام الثورة التحريرية إلى غاية الاستقلال، ما يزال فيها الشباب الجزائري يبحث عن هويته، لأن تاريخ الثورة لم يكتب بعد من أفواه صانعيه، مشيرا في ذات الصدد إلى أن أغلب كتابات المؤرخين الذين تحدثوا عن تاريخ الثورة تعود إلى الأجانب، منتقدا الذين رفعوا شعار "الجزائر جزائرية" ، و قال أن هذه الفئة لا تؤمن بالانتماء الحضاري للجزائر و عروبتها، و تطرق المجاهد يوسف بوعندل الى الظروف التي مرت بها الجزائر بعد وفاة الرئيس الراحل هواري بومدين و في زمن الإرهاب، و الوضع الذي كان سائدا منذ 1994 إلى سنة 2000 عندما كان هو مسؤولا عن دائرة جيجل، و قد دعا المجاهد يوسف بوعندل المناضلين من الشباب الى قراءة مواثيق جبهة التحرير الوطني، مشيرا أن الأفلان لم يُخْلَقْ بدستور أو قانون، بل ولد من بيان أول نوفمبر54 .
و شدد المتحدث أمام المناضلين على ضرورة تفعيل التكوين السياسي للمناضلين خاصة الشباب منهم ، و اطلاعهم على الجانب التاريخي للثورة، و مسيرة قادة الجبهة منذ محمد خيدر و بن بلة و القائد أحمد و محمد الصالح يحياوي إلى غاية اليوم، و اعتبر المجاهد يوسف بوعندل الذي كان في يوم ما ضمن الحركة التصحيحية، أن الذين ساروا في خط التصحيحية و التقويمية ظلموا جبهة التحرير الوطني، لأنهم كانوا يطبقون سياسة البعثيين في سوريا ، و كانوا بأخطائهم سببا في تغييب الخلايا داخل قسمات الحزب، و استوردوا قوانين و شعارات أحزاب دول أخرى ( مصر و السودان)، و في هذا ثمن المجاهد يوسف بوعندل مواقف الأمين العام الحالي للحزب الدكتور جمال ولد عباس في مسعاه للم شمل المناضلين و جمعهم في صف واحد و كل الذين تعاقبوا على المسؤولية ، و إعادة النظر في التركيبة البشرية للحزب، و قد سارت المجاهدة ليلى لعروسي على نفس النهج عندما دعت إلى تفعيل الجلسات الحوارية بين المناضلين من الشباب و العنصر النسوي، و كذا الطلبة، لفهم مواد القانون الأساسي و النظام الداخلي للحزب، لأن الشباب المنضوية تحت لواء الأفلان ما زال متعطشا لفهم تاريخ الثورة الجزائرية و أخلاقيات العمل الجماعي، كما في حاجة إلى "السّمع" لكسب تجارب من سبقوه في النضال.

علجية عيش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- محافظة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية تستولي على حقوق المُصَو ...
- -الإشهار- la pub في الجزائر من ينظمه و من يتحكم فيه؟
- تدشين مركز الحوار والسلام والتفاهم بجامعة الملك خالد
- الإعلام النزيه هو الإعلام الذي يخدم قضايا الأمة و يعزز مكانت ...
- -الرمزية- في أدب -المقاومة-
- دموع الفنانة بهية راشدي دموع -كبرياء- و لكن؟
- حديث عن أولى خلايا تأسيس الحركة الشيوعية في الجزائر
- الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية NJA في مفترق الطرق..
- فيليب أوكسهورن يعرض تجربة أمريكا اللاتينية في الانتقال الديم ...
- المدّ الدّيني البديل الأفضل للمصطلحات الإسلامية للقضاء على ا ...
- للقلوب النقية...
- يا وطنْ...
- تجربة -بومدين- شبيهة بتجربة - عبد الناصر- في مصر
- أردوغان و الأوطان- في الصّالون الدّولي للكتاب في طبعته ال:21 ...
- -الاستبداد الإعلامي- في الجزائر و مقولة -الثقة في الوثيقة-
- في-الأمراضُ الحِزْبِيَّةُ-..
- هَلِ السِّحْرُ الأسْوَدُ حَقِيقَةٌ؟ و لمَاذَا يَفْشَلُ العِل ...
- الظروف التي تم فيها -الانقلاب- على الرئيس هواري بومدين و دفع ...
- مجلة الشاعر في عددها الجديد تفتح ملفا خاصا حول الكتابات السّ ...
- و لأننا نخاف من الكبار.. للذين لم يحفظوا الأمانة..


المزيد.....




- حوار أربيل وبغداد.. استفتاء -ميت- و-غياب جهة شرعية-
- وزيرة الدفاع الألمانية تتصل بحيدرالعبادي ومسعود بارزاني
- نتنياهو: نضرب من يحاول الاعتداء علينا
- فنزويلا.. تنديد أميركي بقرار حول الانتخابات الإقليمية
- عريضة تطالب بإنهاء حرب اليمن وبعقوبات ضد الإمارات
- الهيئات الشرعية باليمن تدعو لملاحقة قتلة الرموز الدعوية
- البارزاني ينتقد قرار القضاء العراقي توقيف نائبه
- أذرع أمنية مصرية تشوه قطر بأوروبا بتمويل إماراتي
- نتنياهو: سنرد على مصدر النيران بشكل سريع
- القائم بالأعمال السعودي في بغداد: العلاقات بين المملكة والعر ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - المجاهد يوسف بوعندل يخرج عن صمته و يؤكد: الذين ساروا في خط التصحيحية و التقويمية ظلموا جبهة التحرير الوطني