أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - اراب ايدول ومسلسل الإنجازات الفلسطينية














المزيد.....

اراب ايدول ومسلسل الإنجازات الفلسطينية


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 20 - 11:25
المحور: القضية الفلسطينية
    


أراب آيدول ومسلسل "الإنجازات" الفلسطينية
ناجح شاهين
هتفت أحلام أكثر من مرة: "الله عليكو يا الفلسطينية" في مواجهة شابة أو شاب فلسطيني من الناصرة أو من رام الله حضرا للغناء أمام لجنة "الحكماء" المكونة من وائل كفوري، وأحلام ونانسي عجرم، وحسن الشاعر.
على قناة ام.بي.سي السعودية يبث بالتزامن برنامج عنوانه "سيرة آيدول" ويبدو أنه يدور حالياً حول الشاب "الآيدول" محمد عساف الذي نجح في أن يكون بطلاً للنخبة الطبقية/السياسية مثلما تحول إلى "معبود" وملهم للشابات والشبان الصغار من شرائح المجتمع المختلفة. ولا شك أن من تقدموا بخطى هيابة أمام "الفنانة" نانسي قد كانوا يفكرون في "معجزة" محمد عساف.
الحياة طبيعية في فلسطين: أو هكذا يبدو. كرة القدم من ناحية، وإنجازات "الفدائي" والمعلمة "الخارقة" التي قدمت حصة طبقت فيها مجموعة من مبادئ التعليم المعروفة، وأهم من ذلك محمد عساف، ذلك كله يشي بحياة باذخة جميلة عامرة بالنجاح والإنجاز. بإمكان الاحتلال، والزراعة، والصحة، والتعليم، أن تنتظر إلى أجل غير مسمى لأن كل شيء بمعنى ما يسير على ما يرام: قطاع المصارف يعمل بكفاءة، ويحقق الأرباح المجزية بعد أن تحول الفلسطينيون جميعاً إلى مديونين ومديونات من أجل السيارة أو الشقة؛ شركات الاتصالات والانترنت شبه الاحتكارية تصل إلى كل طفل وطفلة وتفرض شروطها وأسعارها، وتحقق أرباحاً لا نظير لها في العالم؛ قطاع الخدمات والمعمار تتمتع بظروف قد تكون هي الأفضل في مستوى المنطقة كلها، ويتوج ذلك كله نخب تعيش من ريع السياسة في قطاعي السلطة والمنظمات غير الحكومية.
ماتت امرأة في الحي القديم في نابلس ضحية لاشتباك بين "القوى الأمنية" و "الخارجين على النظام" وماتت امرأة أخرى في مشفى بيت جالا فيما عده أهل الفقيدة إهمالاً وجهلاً وتقاعساً من وزارة الصحة عن إصلاح الوضع البائس للخدمات الصحية التابعة للسلطة. وفي رام الله يقال إن أباً لطفل أصيب بإعاقة دماغية نتجية خطأ طبي شنيع قد عرض على الملأ كليته للبيع لكي يتمكن من السفر بابنه للخارج بغرض البحث عن عطار يصلح ما أفسده "زمن رام الله".
يعلن ترامب ومن بعده وزير التعليم في الدولة العبرية أن حل الدولتين قد مات، وتتقدم الدولة الواثقة من نفسها باتجاه منع الآذان في القدس، وتفكر في وضح النهار في الطرق التي ستمكنها من ترحيل باقي الفلسطينيين من الضفة إلى الأردن، ومن داخل "إسرائيل" إلى الأردن أيضاً، علهم يشكلون دولة الوحدة الفلسطينية في الأردن. ربما غزة تظل خارج المخططات، ربما، يقولون في تل أبيب تتشكل دولة إسلامية قطرية مع شبه جزيرة سيناء، وربما في زمن قادم تكون قمراً تابعاً للدولة العبرية لا أكثر.
لا حدود لخيال قادة "إسرائيل" ولا حدود لنجاحات "جيرانهم" الفلسطينيين. يمكن لكاتب قومي "متطرف" مثل عادل سمارة أن يرى في مجيء عمالقة الفن من قبيل نانسي وأحلام ووائل شكلاً من التطبيع، ولكن مثلما هو معروف إنهم "يأتون لزيارة السجين، وليس السجان." هل هناك تظاهر ما بأن فلسطين تعيش حياة طبيعية، وأنه لم يبق عليها إلا المشاركة في بطولات أراب آيدول وما تخلقه من أوهام محزنة لدى شابات وشبان يعيشون زمان التيه؟ هل عاش الفلسطينيون "انتصارا" من العيار الثقيل عندما فاز "معبودهم" محمد عساف ببطولة ام.بي.سي الغنائية؟ ربما، وذلك في ذاته مصيبة كافية، لكن المصيبة الأكبر أن تأتي مجموعة مبتذلة لا علاقة لها بالفن، وإنما تبيع الجسد والإثارة والغرائز عوضاً عن الموسيقى والكلمة والصوت إلى قلب رام الله. أليس ذلك مساهمة مجانية في "تمييع" الذوق الفلسطيني باتجاه الهبوط والغباء؟
كان فلهم رايش واضحاً وحاسماً: "إن الهتاف للثورة بطريقة غبية يساهم في خدمة أعدائها. لأن الثورة الناجحة هي مشروع شجاع ومبدع وذكي، وأما الشعارات ذات النبرة العالية فتدمر الثورة لأنها تسرق منها عقلها." لكن الحقيقة أننا لسنا هنا في مواجهة هتاف للثورة وإنما هتاف رخيص وغبي يرتدي زي الفن، ويتضح عند التمحيص فيه أنه يحقق "النجومية" و "المعبودية" عن طريق إثارة أسوأ الجوانب في شخصية الكائن البشري. إن عمل ام.بي.سي والسعودية كلها في الوطن العربي لا يعدو دور التخريب والإفساد، لكن وصول هذا النشاط المشبوه إلى قلب الضفة يطم الوادي على القرى ويؤشر إلى ضعف الممانعة الفلسطينية على نحو مؤلم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,434,486
- خطاب وزير التعليم في السلطة الفلسطينية
- ترامب يعتدل باتجاه السياسة الأمريكية المعتادة
- على هامش سيرك -ترامب/كلينتون-
- بين كلينتون وترامب
- حصة الرياضة لتحفيز الطلبة
- التدين: السياسة، والأخلاق والمصالح
- جدول معاناتي اليومية
- اعلان الاتحاد الفيدرالي بين سوريا والعراق ولبنان
- إفلاس السعودية في سياق الجهاد من أجل فلسطين
- الكمبرادور الفلسطيني: لايك كبيرة من اليسار
- هيلاري كلينتون: الرئيس الأمريكي المقبل
- اقعد مكانك يا حمار
- تدمير الجيش وتفكيك الدولة
- قراءة في منير فاشة
- رأس المال المحلي وفضيحة اختراق وعي -اليسار-
- عن الفيس بوك والاقتصاد و -تأميم- الكونغرس لأموال السعودية
- أزمة جامعة بيرزيت وعميد شؤون طلبتها
- أطفال المدارس الحيوانات
- الجهاد بين سوريا وأفغانستان
- خالد مشعل لم يعترف بإسرائيل ولكنه يعترف بها


المزيد.....




- الجزائر: المرشحون للانتخابات الرئاسية يوقعون -ميثاق أخلاق ال ...
- -رويترز-: محمد الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة اللبنان ...
- مقتل 19 شخصا في تفجير بمدينة الباب السورية
- عشية ذكرى الثورة .. احتجاجات في براغ للمطالبة باستقالة رئيس ...
- إيران.. عشرة قتلى في أكثر من خمسين مدينة منتفضة
- مقتل 19 شخصا في تفجير بمدينة الباب السورية
- عشية ذكرى الثورة .. احتجاجات في براغ للمطالبة باستقالة رئيس ...
- بومبيو: إيران تستخدم حركة الجهاد لضرب حليفتنا إسرائيل
- رغم الحوار بينهما.. لماذا يعاود التحالف قصف مناطق للحوثيين؟ ...
- قبل الانتخابات بـ5 أسابيع.. تصرف غريب لنائبين داخل البرلمان ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - اراب ايدول ومسلسل الإنجازات الفلسطينية