أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - أين إيجابيات الصراع الكردي-الكردي- 1/2















المزيد.....

أين إيجابيات الصراع الكردي-الكردي- 1/2


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 5345 - 2016 / 11 / 16 - 17:02
المحور: القضية الكردية
    


لم نتناول يوما الحقيقة المؤلمة (الخلافات الكردية –الكردية) إلا من صفحاتها السلبية، ولم نحاول أن نحلل ونؤل الوجه الآخر له، وما يمكن أن ينتج عنه، لأننا وفي معظم استنتاجاتنا جزمنا وبالمطلق أن أحد أهم أسباب الواقع المأساوي للشعب الكردي، وعلى مر التاريخ الماضي، هي صراعاتنا الذاتية اللامنتهية، ولم نحاول التنقيب عن إيجابية ما في هذه الجدلية، بالإمكان تسخيرها لصالح قضيتنا، أو نستخدمها على مبدأ نظرية صراع الأضداد، تسندنا لبلوغ هدفنا القومي، بعد فشل الدروب الكلاسيكية.
لا شك فهمنا الخلافات، والتي بلغت سوية الصراعات، بأنها حالة سلبية بمطلقها، وهكذا تقبلناه نحن الكرد، متناسين بأنه ربما لجدلية الصراع أوجه غائبة، وعلينا التنقيب عنها ودراستها لبلوغ نتائج إيجابية. نحن هنا لا نود أن نتجول في شعاب النظرية، للمقارنة، بقدر ما نود أن نبحث في واقع الصراع الكردي أو الخلافات المتصاعدة، بين الأحزاب الكردية والكردستانية، والحركة الثقافية، وبين القراء والكتاب، وبين الإعلام والمواقع الكردية، وبين المجتمع على الصفحات الاجتماعية. والمتعمق في كل هذا، سيجد أن الحروب بين الكرد أبشع من حروبهم مع الأعداء، وهي لا تقل فظاعة عن الحروب الجارية في المنطقة، والتي نرجح أن معظمها ناتجة تحت تأثير القوى الخارجية، والمستغلة السذاجة الكردية، وبالتأكيد في حالاتها السلبية. ونحن هنا نطمح بالتنقيب عن الحالات الإيجابية، وإحدى أهم إيجابياتها، أن الجدلية تحافظ على الشخصية الكردية السياسية، مثلما حافظت تاريخيا على الوجود الكردي، ولم يسمح طرف للطرف الأخر بالإذابة في القوى الإقليمية المسيطرة، مثلما لم يسمحوا لذاتهم القومية بالإذابة في الشعوب المهيمنة، كما حدث لأغلبية الشعب الأمازيغي أو القبطي أو السرياني أو الكلداني في العربية لغة والعروبة قومية، أو قسم من البلغاريين واليونانيين واللاظ بين الأتراك.
ولتكون الفكرة أوضح، لا بد من البحث في مصادر الخلافات، وخاصة التي تؤججها القوى الإقليمية بين أطراف الحركة الكردستانية، لتقزمها وتضعفها، وهي من إحدى أهم أجنداتها، وكرد فعل، أو لمواجهة هذه الخباثة، يتطلب من الجميع ألا يتدخلوا في شؤون الطرف الكردي الأخر، وتترك كل طرف الجهة الأخرى السير في ركب الاستراتيجية المفروضة عليها، أو التي اختارتها، وتستخدم تكتيكاتها، وتتقبل النقد من الجهة الأخرى، وبالمقابل أن تحصل على معاملة ديمقراطية مماثلة، في دروبها المرسومة لها، علها تكون الأنسب. والأهم هنا الإبقاء على بعض أبواب الحوارات مفتوحة، وإلغاء منطق القطيعة، وعدم السماح للقواعد الحزبية تأجيج الصراع، وإلهاء المجتمع الكردي بمعارك كلامية داخلية، والمعنيون بالأمر هنا أولاً، هولير وقنديل والسليمانية، قبل الأطراف الحزبية التابعة أو حتى المستقلة (إن كانت موجودة) مثل الصراعات الجارية في جنوب غربي كردستان، ومنطق الإلغاء حيث السلطة والقوة. وليت هذه الأطراف تدرك أن التصاعد الكردي، في الواقع الفعلي، ظهر على خلفية نسبتهم الديمغرافية في المنطقة وامتدادهم الجغرافي قبل أن تكون بتأثير من حراكهم السياسي ونشاطاتهم الدبلوماسية.
لا بد وأنه في عمق خلافاتنا تهدر طاقات وتغيب أخرى عن الساحة، ولربما في إيماننا الأحادي الجانب يتفاقم النقصان، وتتعتم الرؤى، وليست هذه فقط تعيقنا عن اللحاق بمسيرة الشعوب المجاورة، بل الإيمان المطلق بسلبية الخلافات تفاقم من المصيبة، ومثلها القوى التي تخرج من حلبة الصراع وتكتفي بالعزلة وتترك الطرفين لتصعيد السلبيات، ولا يحاولون خلق البديل الإيجابي من خلافاتهم.
ومن النادر أن نجد على الساحة السياسية أو الثقافية الكردية رائد يتقبل النقد، ولا نقول التهجم، بمنطق الإيجابية، ويحاول التغاضي عن سلبياتها أو يترفع السقوط في مستنقعها، ويبين للكردي الأخر بأنه أثناء أو بعد النقد لم يخسر روح التحاور مع الناقد، أو الناقد مع المنتقد، كصديق أراد الخير له، أو لربما يريد تصعيد نتاجه، والمطروح لم يكن من عنت أو عداوة، ولربما خدمة بسطت له فيها رؤيته. والفردية هنا تجر وبنفس المقاييس على الحركة الكردية والكردستانية السياسية والثقافية، واحتمالات تأثير مواقف الحركة على الأفراد أعمقه، وبالإمكان أن تكون مدرسة لتلقين هذا النوع من التعامل بين المجتمع الكردي، وهنا تكاد أن تغيب دور النخبة والنهوض بالحركة ووضعها على سوية قيادة المجتمع بشكل سليم، لا للتهجم عليها وتقزيمها وتحطيمها، وحتى لو افترضنا جدلاً أن جميع الأطراف السياسية تمكنوا من تذويب بعضهم، أو تمكنا من القضاء عليهم، فالبديل لن يكون بأفضل من الموجود، لأن البنية التحتية الثقافية والمفاهيم هي ذاتها، فنحن من قاموا بإذابتهم نحمل الثقافة ذاتها، وبنيتها سهلة للقوى الإقليمية التغلغل في ثناياها، لذا علينا تغيير ذاتنا قبل تغيير الحركة.
الاحتمالات في الواقع الكردي والكردستاني لم تعد لها حدود، على خلفية خلافاتنا، والتي نجرف بها بعضنا وبدون هوادة إلى مستنقع الضياع، فالجاري بيننا كنخبة ثقافية وسياسية، وعلى مستوى الحركة، تبعدنا من كل احتمالات بلوغ الغاية أو التحرر من الإملاءات الإقليمية، والضعف أمامها، أو التخلص من وباء الرهبة من النقد. لا نكتفي بتقبل الضعف والأوبئة المستشرية فينا، بل نغرسها في شرائح واسعة من المجتمع، لنزيد من احتمالية السقوط ثانية بعد الصعود، والعودة إلى زوايا النسيان بعد الحضور الدولي واعترافات ما بالحركة الكردية، ونسهل من ظهور احتماليات انتقال الأعداء من حالة حبك المؤامرات والمواجهة المباشرة وتشويه تاريخنا، إلى الاكتفاء بالنظر إلينا ونحن نصارع بعضنا، ويتلذذوا ونحن ننتقل من التلاسن على بعضنا إلى التخوين ومنتظرين عودتنا لنسيل الدماء، والأمثلة فاضحة في تاريخنا. وفي الواقع الفعلي التصاعد الكردي ظهر على خلفية نسبتهم الديمغرافية في المنطقة وامتدادهم الجغرافي قبل أن تكون بتأثير من حركتهم السياسية...
يتبع...
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
10/24/2016م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,930,977
- ترمب ما بين تركيا والكرد
- انتخبتُ هيلاري
- من شنكال إلى صلاح الدين دمرتاش - 2/2
- من شنكال إلى صلاح الدين دمرتاش - 1/2
- حروب عالمية بالوكالة
- ما لا تود المعارضة السورية استيعابته
- لا خيار لمرشحي رئاسة أمريكا سوى الكرد
- موصل ما بين كركوك وحلب
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء الحادي ...
- بلاهة التصعيد الأمريكي مقابل العنجهية الروسية
- لو أن المعارضة السورية
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء العاشر
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء التاسع
- عيوب الحوار العربي الكردي خلال الفترات الماضية - 3/3
- عيوب الحوار العربي الكردي خلال الفترات الماضية - 2/3
- عيوب الحوار العربي الكردي خلال الفترات الماضية - 1/3
- ماذا قدم العروبيون - 2/2
- ماذا قدم العروبيون - 2/1
- سايكس–بيكو في جنيف (ما أشبه البارحة باليوم)-2/2
- سايكس–بيكو في جنيف (ما أشبه البارحة باليوم)-2/1


المزيد.....




- الأمم المتحدة: الشعب العراقي يجب أن يحظى بالخدمات والحماية و ...
- إيران: إعدام زعيم أكبر عصابة لتجارة المخدرات في الخليج
- سفينة الإغاثة -آلان كردي- تنقذ 78 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا
- شاهد: فرق الإغاثة التركية تتسابق مع الزمن للبحث عن ناجين تحت ...
- مسؤول بالأمم المتحدة لـ«الشروق»: قلقون بشأن سلامة 4 مليون مد ...
- إيران تعلن إعدام -تمساح الخليج-
- حقوق الإنسان في ذي قار: 3 قتلى و 17 جريحا بمواجهات اليوم
- قرار أممي يمنع إعادة اللاجئين إلى الدول المهددة بالأزمة المن ...
- -العلماء المسلمين-: إبعاد صبري عن الأقصى تعد على حقوق الإنسا ...
- -تمساح الخليج-: إيران تعلن إعدام رئيس منظمة دولية كبيرة لتهر ...


المزيد.....

- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - أين إيجابيات الصراع الكردي-الكردي- 1/2