أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / القرار














المزيد.....

أقصوصة / القرار


بويعلاوي عبد الرحمان
الحوار المتمدن-العدد: 5344 - 2016 / 11 / 15 - 09:32
المحور: الادب والفن
    


أقصوصة


القرار


اِستيقظت كعادتها، كل يوم قبل الفجر،أشعلت الشمعة ، جمعت فراشها في ركن من الغرفة

الضيقة ، زوجة الأب ما زالت نائمة ، دخلت إلى المرحاض ، تقززت من الرائحة الكريهة

التي تفوح من الثقب، بالت ،غسلت فرجها ودبرها،ثم وجهها بماء البئرالبارد،أعدت وجبة

الفطور، المكون من شاي وخبزأسود بائت ، أيقظت أباها ، استنجى ، توضأ وصلى صلاة

الفجر، حمل فطوره وخرج إلى عمله ( هوكناس شوارع ) حين بدأت خيوط ضوء الشمس

تزحف رويدا، رويدا إلى البيت من خلال الكوة الصغيرة ذات القضبان الحديدية في الجـدار

وبدأ الظلام يتلاشى قليلا ، قليلا، كانت قد أنهت أشغال البيت،جلست لأخذ قسط من الراحـة

ولتتناول فطورها، نظرت إلى صورة أمها الراحلة بالأبيض والأسود ، المعلقة على الجـدار

تذكرت يوم منعها أبوها من الذهاب إلى الجامعة ، حينما جاءت الزوجة الجديدة ، الصغيرة

لتتفرغ للبيت ،أحست برغبة في البكاء ، تنهدت ،مدت يدها اليسرى إلى كأس الشاي البارد

ورفعته إلى فمها في تثاقل ، رشفت منه رشفة كبيرة ، عادت تنظرإلى الصورة ،كأنها تريد

أن تنفذ ببصرهـا ، إلى ما وراء إطـار الصورة ، وجدار الغرفـة الضيقـة ، إلى الأفق البعيـد

أرجعت خصلة نافرة ، على وجهها ، إلى مكانها ، وقالت في نفسها : (( لما لا،إن الحياة لم

تعد تطاق ، ولن تتغير بدون مُغَيِّر )) قضمت قطعـة صغيرة ، من الخبـز الأسـود ، ورشفـت

رشفتين من الشاي،ثم قالت في نفسها :(( سأذهب رغما عن أنفيهما القصيرين)) لمع بريق

في عينيـها ، نهضت ، أخرجـت محفظتها ، وكتبها ، ودفاتـرها من الصنـدوق الخشبي الكبيـر

ووضعتـها على الطاولـة الصغيـرة ، وضعـت دفتريـن وكتـاب فلسفـة في المحفظـة ، ارتـدت

معطفـها الأحمـر ، وسروالـها الدجيـن الأسود ، انتعلـت حذاءهـا الرياضي ، مشطـت شعرهـا

حملـت محفظتـها ، فتحـت البـاب الحديـدي القديـم ، وخرجـت إلى الحـارة ، مشـت في الدرب

الطويل ، في طريقها ، عرجت على كشـك العم محسـن ، اشتـرت جريـدة اليسـار، ثـم سـارت

بخطا وئيدة صوب الجامعة .


بويعلا وي عبد ارحما ن ( بُويَا رَحْمَا نْ )

وجدة - المغرب


























رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,198,414
- قصيدة قصيرة / طفل مغربي
- قصيدتان قصيرتان / 1-2
- أقصوصة / زيارة
- أقصوصة / قذارة
- أقصوصة / هل فاتني.....
- أقصوصة / حكاية امرأة ساقطة
- قصة ( رمزية )قصيرة جدا / إبحار
- قصائد قصيرة جدا / 1-2-3-4
- قصيدة قصيرة / جرح
- قصائد قصيرة جدا / 1-2-3
- قصيدتان قصيرتان جدا / 1- 2
- أقصوصة / الحدود
- قصتان قصيرتان جدا / 1 - 2
- مسرحية قصيرة جدا للأطفال / تليليي في حديقة الحيوانات
- قصة قصيرة جدا للأطفال / العالم والنملة
- قصيدة للأ طفال / طفلة ثائرة
- قصيدة للأطفال / نداءإلى قرى فلسطين
- قصيدة للأ طفال
- قصيدة / كيف لي
- قصيدة / لوحة بالأبيض والأسود


المزيد.....




- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...
- حفل توقيع ديوان -مزاج سيادتي- للشاعر أحمد حداد
- 6 روايات الى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر»
- حفل توقيع كتاب «حكاية مصرية.. بين تحدى الوجود وإرادة الصمود» ...
- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت
- منتجة فيلم -ولدي- التونسي لـ-سبوتنيك-: لهذا السبب وصلنا للعا ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / القرار