أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود العكري - إليكَ يا بنيّ أكتبُ قصيدتي!














المزيد.....

إليكَ يا بنيّ أكتبُ قصيدتي!


محمود العكري

الحوار المتمدن-العدد: 5344 - 2016 / 11 / 15 - 09:31
المحور: الادب والفن
    


إليكَ يا بنيّ أكتبُ قصيدتي!
_____________
أنتَ هناكَ في المدى
أنا هنا في السكون
لم ترني ولم أرك
لم تسمع صوتي
ولم أسمع صراخك
كلانا نفتقد بعضنا
وكلانا متشوق لنا
فهل نلتقي؟
********
ذاك هو السؤال المختفي
لست أعلم ما ستقدمه لي
هذه الحياة
كقربان هذه المرة
هل ستقدم لي دماً جديدا
تعودتُ عليه
أم ستفاجئني بزهرة
تكون أنتَ هي!
********
أولاً: اعذرني للخطأ
الذي ارتكبته في حقك
ثانيا: ليس لي دخل في
ما وقع أو سيقع.ك
ثالثا: أنا أحبك
رغم أني لا أعرفك!
********
لم يكن بيدي حيلة
غير أن آتي بك وفي
عقلي أحلام لك
لكن مجرى اللعبة يا بني
صار كبيراً علي
هذا اعتذاري الأول!
********
قد تجد لك اسماً
ليس اسمك
قد تجد جنبك أبا
ليس أبك
قد تكبر بين أحضان
ليست لك
قد لا تتعرف
من أنت
وقد يخدعونك بقول:
كذا وكذا!
وهذا اعتذاري الثاني!
********
ربما نحن لن نلتقي
لكنك دمي ولحمي
وسأحارب من أجلك
سأقتلُ كل من
يتعرضُ طريقي
سأمضي نحوك
كوحش جائع
ولستُ مهتما
غير بك
ومن أجلك
أنا هنا في جانبٍ ما
من هذا الكون
وهذا اعتذاري الثالث!
********
لكن اسمعني الآن جيدا
يا من لستُ أعلم اسمك
انصت وفقط
أبوك ليس ذلك
غير المهتم بك
وليس ذلك الذي
لا يهتم لشأنك
كما أنه ليس أبا أنجبك
لغريزة حيوانية وفقط
********
أبوك تمت خيانته
تم اللعب به
أبوك تم استغلال
طيبوبته وحسن قلبه البريء
أبوك تائه لكنه في
نفس الآن مرتاح لأنك
لم تأتِ بعد لترى
مرارة هذه الحياة!
********
أعلمُ أنكِ لن تقرأ
هذه الحروف
إلا بعد 20 سنة من الآن
وأعلم أنكَ حينها ستكون
كيفما كنتُ
قوياً جباراً أسداً
جميلا!
قد تجدني حياً
ربما ميتاً
********
لكنّ هذه الكلمات
وإن هي وصلت ليدك يوما
ستغير بالتأكيد مجرى
حياتك
كما غُيرت مجرى
حياتي
إنهُ سنّ الصدمات يا بني..
********
سيكونُ عليكَ أن
تتقبلّ التقلب
وحدها مفاصلُ الطرق
من تمدنا
بفرصةِ الإختيار!
لا أدري حقاً
أيّ نوعٍ من التربية
ستكبر عليها
ولا أعلمُ حقاً
أيّ نمطٍ
سينمطونكَ عليه
ولا أيّ فكرٍ
سيمنهجونكَ تحته
لا شيء عنكَ حقا
ً أعلمه!
********
لكني متأكد من أنك
ستكون مستعداً
لقراءة هذه الأحرف
بتمعن شديد
وأنا هنا أبوك
لأرشدك
لا تتبع أيّا كان
اتبع عقلك وفقط
لا تخضع للقطيع
وثقافاتهم
واستمتع بوحدانيتك
لا تهتم بما يحدث في
هذا العالم الأسود
وركز على اهتمامك
بكَ وحدك..
********
لقد صادفت ما يكفي
من التعاسة والألم
واستلقيت على فراش
الموت حياً
ولا زلت هنا اليوم
لكي أكتب لك
إنّ الكتابة وحدها
يا بني من تجعلني
أكثر قوةً وصموداً
كنت أطمحُ
لآخذكُ بين ذراعي
لكنهم وهبوك لذراعٍ ماكر
كنتُ أطمح
لأكون أولَ من يقبلك
لكنهم وهبوك قبلةً مزورة
كنتُ أطمحُ
لتكبر معي لكنهم حرموني
منكَ يا صديقي…
********
ما العمل!
أتفهمني؟
يجب عليكَ ذلك!
ربما أنت تتساءل الآن:
من هذا؟
هل أحلم؟
لماذا الآن بالضبط؟
أين كنت كل هذا الوقت؟
معك حق يا بني
نعم معك حق
وكل الحق
لكن ألق نظرةً سريعةً
على هذا العالم!
انظر للحدود التي
أقاموها بيننا
وانظر للحواجز التي
منعوني من اقتحامها
ستعرف فوراً أن هذا
الوطن ليس وطنا للجميع
********
إنه وطنهم، من هم؟
تعرف عليهم..
لقد راقبتكُ ما يكفي
وسال دمي ما يكفي
وأنت تكبر
انتظارا لهذه اللحظة
يا بني..
انتظارا لليوم الذي أتأكد
فيه بأنك مستعد
لتتعرف على من تكون!
على أن تعرف
من أنت
ومن أين أتيت!
********
هذا هو الوقت المناسب،
نعم أنت اليوم ناضج
بما يكفي لتفهم!
وأنت الآن تقرأ،
ربما تتساءل:
ما الذي حصل بالضبط؟
حسنا، لم أكن أريد
ُ أن أجعلك
سلعةً رخيصةَ الثمن
لأحيا بك!
لم أكن لأقبل
مالَ الدولة
ِ لكي تكبر وتنمو عضلاتك
لم أكن لأقبل
بكثيرٍ من الأمور
يا بني
ولهذا قلت لك:
خُدعت!
********
فهمت الآن من السبب؟
اسأل عمن
أخذ المال مقابل
أن تكبر وتحيا
مقابل أن تمارس
حقك الطبيعي
في أن تكون
أظنك قد فهمت،
فأنت ابني،
كيف لا تفهك لغتي؟
********
القرار بيدكَ الآن،
أنت حرّ بما يكفي
لتفعلها..
أنصت لقلبك
وعقلك معاً
ثم حاسب كلّ
من كان السبب!
فأنت ابن الجبل،
ابن العاصفة،
ابن القوة يا بني
هذا نسبك،
وهذا أنت،
وافعل ما تريد
لكن ما أريدك
أن تعرفه هو أنني:
أحبك لا غير!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,100,043
- طاحونة الإنسان!
- - رسالة إلى الإله -
- لعنات السلم
- نيتشه: أفلاطون محاكما الحياة.. 2
- نيتشه: أفلاطون محاكما الحياة.. 1
- نيتشه: سقراط الحكيم 4
- نيتشه: سقراط الحكيم 3
- نيتشه: سقراط الحكيم 2
- نيتشه: سقراط الحكيم
- إلى متى!
- اللعبة الملعونة
- عين اللعبة
- لعنة آلهة الحب
- - نسيان - 1 .. قصة قصيرة من أربع أجزاء
- - نسيان - .. 2
- - نسيان - .. 3
- - نسيان - .. 4
- توقف هنيهة!
- مريض نفساني
- حكم مستبد


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود العكري - إليكَ يا بنيّ أكتبُ قصيدتي!