أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد القصبي - وانتظر صمتا موت بعلها...














المزيد.....

وانتظر صمتا موت بعلها...


محمد القصبي

الحوار المتمدن-العدد: 5344 - 2016 / 11 / 15 - 09:30
المحور: كتابات ساخرة
    


https://www.youtube.com/watch?v=25DtYPpoyrw


و انتظر صمتا .. موت زوجها...

بعد أن أغلقت بأدب مثير نافذة الدردشة و إياه تهالك على مقعد مجاور زافرا الصعداء :
بكل متواليات العد العكسي نبضا أخيرا .. احبك....
و احبك رفضا زمن النهاية الأخيرة التي أرهقها الانتظار في غرفة الإنعاش مسرحا وحيدا لادوار قلب مسجى على أثير الغياب يأمل فيما إذا أدركت أخيرا بلاغة العشق الفاخم بصيغ ما أبدع من ترانيم مقدسة على صفاء السجية وقد كررتها في رحم الفجائية بلابل الشوق إليك. قبل لحظات من انتحارها فوق ركح الانكسار ......
للأسف كان موتي مبكرا جدا..
فقط لأنك لا تقرئينني بهلوانا يقزم خيالات الشعر مأساة أخيرة لعقارب الساعة البطيئة حركاتها في ميناء عمري الحدث الغر على الضياع ..
لا زال القلب يقاوم ممانعا و الشعر معه رغم الفقد يوم أن أضاع في عبقر الملاذ و صدق الخاطرة أشكال الاغتراب و اللذة و اجتراحات الفكرة المحمولة على نعش اللامبالاة ..إلا سمفونية الوجع فإنها توحي على إيقاع الحنين و الشجوى ساحرة ساخرة للبلابل نفسها بتغيير ألوانها و إن توحدت الفصول عبثا.. وان تستعيض لحظة الهجر بين شتات الأوراق عن لغة الشعر الخذل التعبير بالرقص أسلوبا توحديا غور جحيم الصمم الزاحف في بنود تجتاح سواد الغربان إلى مملكة الذكرى..
فمتى تعي حبي سيدتي الفاضلة ومضة من ثقب الذاكرة أإلى يوم النشور.. رغم شاهد الطير.. الركح.. و استغراب أهل القبور . .
--.إنا لله و إنا إليه راجعون... ’’
/
ماذا بعد سيدتي..
إن لمست حدسا أنني مخاطبك برسول الحرف المكلوم حنينا... اعلمي حينها أنني كسيح مثابر إليك ... واحبك ممشى و طوافا...,
واهمس / ماذا بعد سيدتي...
يا نهايتي الحزينة......,


محمد القصبي
14/نونبر2016
القصر الكبير
المغرب الاقصى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,372,591
- هل انقلب الأستاذ على تلميذه ؟
- الجبة و العقال...
- في ختام الدورة السابعة لشاعر المليون :الحميداني يتوج ببيرق ا ...
- مؤتمراتنا الثقافية ..في حاجة إلى دراسة جدوى !
- خمسة شعراء من السعودية والكويت وقطر يتنافسون في ثالث حلقات ا ...
- شاعر المليون ...قاريء !
- في جائزة الشارقة للإبداع الروائي ..الصغار كبارا
- شعار مجدٍ ينبثق من مهرجان مسقط السينمائي
- شعار مجدٍ ينبثق من مهرجان مسقط السينمائي.. تحصين العقل والوج ...
- المرأة و شطحات المرآة
- شعبان يوسف ..وزير الثقافة الموازي !
- معالي وزير الثقافة :هل صليت على النبي اليوم ؟ ! رسالتكم -معا ...
- حروف باهتة...
- بعد ربع قرن..كارثة غزو الكويت مازالت بدون توثيق
- ويكليكس ..موقع إعلامي ..أم جهاز مخابرات ؟
- سألت نزار عن سعاد الصباح وسألني عن أدونيس
- هل قرأ النجار وثابت تاريخ الصحافة العالمية ؟
- تحية لسلماوي ..المثقف الدور
- خمس دقائق ..الريشة والقلم ..ونشوة الانستولوجيا !
- ألهذا كثرت معارك أبي همام ..ألهذا كان حظه من الشهرة قليلا ؟!


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد القصبي - وانتظر صمتا موت بعلها...