أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الخفاجي - سوريا من تخاذل أوباما إلى خذلان ترمب














المزيد.....

سوريا من تخاذل أوباما إلى خذلان ترمب


عصام الخفاجي
الحوار المتمدن-العدد: 5343 - 2016 / 11 / 14 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




لا أدري ما الذي كان يدور في ذهن رئيس الائتلاف الوطني السوري، السيد أنس العبدة وهو يعبّر لرويترز عن تفاؤله بأن يكون السيد ترامب أكثر دعما للشعب السوري من سلفه أوباما. الأسباب التي ساقها العبدة هي أن لترمب طريقة تفكيرمختلفة وهو ماسيغيّر دينامية الصراع باتّجاه أكثر إيجابية. أمر مفهوم ومطلوب أن يهنّئ مسؤول الرئيس المنتخب أيّا يكن توجّهه. ولكن رسائل التهنئة، حتى من أقرب حلفاء أمريكا من أوربا الغربية إلى إسرائيل، اقتصرت كما هي العادة على إبداء التمنّيات بالنجاح له والأمل في علاقات طيّبة بين البلدين.
لترمب طريقة تفكير مختلفة بالتأكيد، وستتغير دينامية الحراك السوري بالتأكيد. ولكن، وبنفس القدر من التأكيد، أقول كما يقول غيري بأن دينامية الحراك ستتغير باتجّاه أكثر سلبية بكثير قد يجعلنا نترحّم على عهد أوباما الذي خذل السوريين لكنه تبنّى على الأقل مواقف معادية لنظام الأسد. هل يوهم قادة الإئتلاف أنفسهم أم الرأي العام بإعلان التفاؤل وهم يعرفون ألا مجال للتفاؤل؟ أم أنهم يعتقدون أن مغازلة ترمب ستليّن مواقفه؟
ثمة الكثير الكثير مما لا يترك مجالا للشك في رؤية ترمب لكيفية التعاطي مع الوضع السوري. وليس دفؤه تجاه بوتين، وهو أمر لم يعد بحاجة إلى تفصيل، هو العنصر الوحيد الذي سيحدّد سياساته هنا. ولكن أي تقارب مع روسيا يقتضي تقديم تنازلات، أسهلها هو ترك سوريا للروس مع المطالبة في أحسن الأحوال بتقييد الدور الإيراني وحزب الله. موقفه هذا أعلنه في مقابلته الشهيرة مع قناة سي بي أس: "روسيا تريد التخلّص من داعش. نحن نريد التخلّص من داعش. لم لا نترك روسيا تفعل ذلك؟ دعوهم يتخلّصون من داعش. لمَ علينا أن نقلق بحق الجحيم؟".
كشعبوي بامتياز، لا يصدّع ترمب رأسه بالتفكير بالمساحات القابعة بين الأبيض والأسود. ولن يشغله التدقيق في مساحات الظل بينهما: حلفاء معتدلون، مناضلون علمانيون من أجل سوريا ديمقراطية. وهو، على أي حال، لم ينطق بكلمة واحدة تعبّر عن دعمه للشعب السوري أوالمعارضة "المعتدلة" في نضالها ضد الأسد. فسوريا والعراق ليستا بالنسبة له غير ساحتي قتال لعدو الأمن القومي الأمريكي. وإن تطلّبت هزيمة داعش والنصرة محو سكّانهما فلا ضير من ذلك. موقفه المعلن أثناء حملته الإنتخابية هو التدمير الذي سيلحقه مجئ شركات النفط الأمريكية لتعمّر ما تم تدميره.
ترمب، كما قلت، لن يتّبع هذه السياسة إرضاءا للروس فقط. بل لأن نظرته إلى الوضع تكاد تتطابق أصلا مع النظرة الروسية. الرئيس المنتخب يعشق الحكّام التسلّطيين، فهو بعد كل هذا وذاك يطمح لأن يكون واحدا منهم. وإحدى مواهبه تكمن في إيجاد الأعذار لوحشية بعضهم. ولعل هذا سيدفع الديمقراطيين العرب إلى عضّ أصابعهم ندما على حملاتهم ضد أمريكا أوباما وهيلاري كلنتن التي لم تفعل مافيه الكفاية لدعم الديمقراطية في بلدانهم. على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل شهرين، كان الرئيس السيسي من بين قلة من القادة الذين التقاهم ترمب الذي خرج من اللقاء ليشيد به وبصلابته. وعلى أطراف المعارضة السورية التي تبتهل إلى الله أن يكون ترمب الرئيس غير ترمب المرشح أن تتأمّل في تصريحه " لا أحب الأسد. لكنه يقتل داعش" الذي ألحقه بالقول أن الإبقاء على نظام الأسد هو السبيل لإخراج سوريا من حربها الأهلية. وإذا كان بوتين يغلّف عداءه للمعارضة السورية بالحديث عن استهداف المتطرفين وضرورة فصلهم عن المعارضة المعتدلة، فإن ترمب لا يخفي كرهه للإسلام السياسي معتدلا كان أم متطرّفا ولا تعنيه الجداول التي تحدد أسماء الفصائل والتباين في مواقفها وأهدافها. وإذا صحّ ما يقال عن وجود وثيقة تبيّن أن جدّ ترمب مهاجر سوري، وإذا كان لهذا الأمر تأثير عاطفي عليه، فبمن من غير السياسيين السوريين سيلتقي؟ سيلتقي بمسيحيين علينا أن نعترف بأنهم لأسباب مفهومة عدّة يفضّلون بقاء نظام الأسد على مجئ الإسلام السياسي إلى الحكم.
مثل هذه المواقف ستسرّع بالفعل من "حلحلة" الوضع السوري ولكن بأي اتجاه؟ لنتخيّل لقاءا قادما بين وزيري خارجية أمريكا وروسيا. هل ثمة نقاط يختلفان حولها؟ ستكون واحدة من مفارقات ومهازل القدر أن يطرح الروس رأيا حول ضرورة إقرار الأسد لدستور جديد يتضمّن إطلاق بعض الحريات ومنح بعض الحقوق للسوريين ليرد عليهم الأمريكان: كما تريدون، لكننا لا نشترط ذلك.
سيجد ترمب في قادة عرب عدّة، أولهم السيسي، حلفاء له يشاطروه التوجّه ويرون فيه القائد القادر على دعم مواقفهم تجاه الإسلام السياسي. أما القادة الداعمين لإسقاط نظام الأسد فربما سيقايضهم بالعمل على لجم النفوذ الإيراني مقابل تخلّيهم عن دعم المعارضة، وقد يذهب إلى أبعد من ذلك مع تركيا إذ يطلق يد أردوغان في حربه على اكراد سوريا وإقامة مناطق عازلة في شمالها. وأهم من ذلك كله، لعل ترمب يقايض الأسد على الإبقاء على نظامه مقابل تخلّي الأخير عن الإيرانيين وحزب الله.
ليفكّر الأصدقاء من قادة المعارضة العلمانية في رسم سياسات واقعية، أدرك أن كم التفاؤل فيها صار شبه معدوم، لمواجهة هذا الحدث المزلزل. ليفكّروا في كيفية إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولم يعد ثمة الكثير مما يمكن إنقاذه. ليقدّموا مايمكن تقديمه من تنازلات، مهما كانت قاسية، لا تقضي على مشروع مستقبلي لبناء سوريا تخضع للقانون وتثلم (ومن المستحيل أن تنهي راهنا) سلطة المخابرات وأجهزة القمع الدموي. وأتمنى أن الفرصة لم تضع بعد لتلافي الإنتهاء إلى ما انتهى إليه أشقّائهم العراقيون إذ صارعوا نظام البعث فتهمّشوا في المنافي، وحين سقط النظام ابتلع الإسلاميون الفضاء السياسي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مهمّات جديدة تنتظر الحشد الشعبي
- يمين الثورة السورية ويسارها
- السياسة كفعل تراجيدي
- عن تكوّن الدول وصناعة الأمم وتفسّخها
- الطائفة تعلن الحرب على الطائفية
- جلال الماشطة الذي غادر ولم يغادر
- إصلاح ما لايمكن إصلاحه في دولة أمراء الحرب
- في هجاء الجماهير
- عصام الخفاجي - مفكر و باحث اكاديمي يساري - في حوار مفتوح مع ...
- عن العبادي وإغواء الزعامة
- عن غزو الكويت وانحطاط السياسة
- سايكس- بيكو كردياٍ
- إيران خامنئي وإيران روحاني والعرب
- لتعلن بغداد استقلال كردستان
- عشيرة السنّي وطائفة الشيعي
- عبد ربّه منصور العبادي والرئيس المخلوع
- عن أمريكا المتآمرة وإيران الحنون
- لكي لاتنتحر المقاومة السورية
- حرس السنّة الوطني وحشد الشيعة الشعبي
- دولة الحشد الشعبي في مواجهة دولة الخلافة


المزيد.....




- الكشف عن أسباب الشعور الغريب الذي ينتاب طياري -F35- الأمريكي ...
- إسرائيل تستخدم أراضي الضفة مكبا للنفايات
- مجلة فرنسية: الأمير الذي يمكنه تغيير كل شيء
- أبوظبي وحزب الإصلاح.. تحالف جديد باليمن؟
- مقتنيات منزلية تقتلنا بصمت!
- الولايات المتحدة تعاقب أوروبا مرتين
- تباين بصحف عربية بشأن دعوة أمريكية لتحالف دولي ضد إيران
- 5 قتلى على الأقل وعشرات الجرحى في هجوم مسلح على كنيسة في باك ...
- من هو راهول غاندي؟
- -الأبيض- الإماراتي يطارد لقب -خليجي23-


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الخفاجي - سوريا من تخاذل أوباما إلى خذلان ترمب