أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عذري مازغ - ترامب وسياسة الهجرة















المزيد.....

ترامب وسياسة الهجرة


عذري مازغ
الحوار المتمدن-العدد: 5340 - 2016 / 11 / 11 - 21:54
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


عندما انهلعت الأزمة الإقتصادية الأخيرة، أعيد الإعتبار لماركس من خلال قراءة كتاب الرأسمال،حيث حطم أرقاما قياسية في بلدان أوربا وأمريكا الشمالية.. اليوم بنجاح ترامب في الإنتخابات الأمريكية ربما ينهال الناس على إعادة قراءة أعمال هيتلر وهو عمليا ما بدأ من خلال مظاهرات مؤيدة لترامب ترفع شعارات النازية، مازلت أتذكرر حملة الرئيس الفرنسي السابق، كانت موغلة في الوطنية الفرنسية إلى أقصى الحدود وهو مارس قبل أن يترأس فرنسا نازيته بشكل محدود: منع الغجر (الجيتان) من السكن في المدينة التي كان رئيسا لبلديتها، هذه طبعا يعرفها الفرنسيون اليساريون جيدا ولسبب ما ، ربما يعود الأمر إلى أن المؤسسات الإعلامية تملكها الأوساط اليمينية بشكل يمنع ظهور تلك النزعات النازية لساركوزي مع أنه أبدا حنكة صارمة في الهجين الليبي.. 
بداية حملة ساركوزي كانت مخيفة أيضا للمهاجرين كحملة ترامب، غير أن أمورا ما حدثت أدت إلى تهذيب الموقف السازكوزي أو على الأقل حدت منه، فهو شخصية طماعة قد تؤدي شحنة من المال مهداة من رئيس عربي إلى تغيير سياسته وتهذيبها، نفس شخصية ترامب وإن كان في هيأته الغولية يشبه الرئيس الروسي بوريس إلتسين ملك الفودكا، نفس المواقف، من أجل خلق دينامية اقتصادية تنعش البورصات وليس الشعب تسمح شخصيتهم بعمل أي شيء، ترامب أيضا أعلن أنه سيعمل على إعادة الشركات الأمريكية للعمل بالداخل ، وأكيد إذا كان الأمر كذلك فإنه لا يمنع أيضا بتشجيع استثمار الشركات الأجنبية الأخرى، وعلى نقيض المعلوم هذا، فإن الأمر يفترض رضوخا تاما لمؤسسة الرسماميل العالمية منها على سبيل المثل تبخيس اليد العاملة بالولايات المتحدة وإن لا فالأمر لا يعدو بروباغاندا انتخابية، أو على الأقل سيتضح خطأه في سياسة الهجرة، المهاجر هو الوحيد الذي يقبل بالعمل وفق ظروف غير ملائمة ولا إنسانية وتشديد القوانين تجاه المهاجر لا يعني أكثر من تعبيده من قبيل أن يعمل في شروط من الضغط، أن يقبل بما يتاح له وهو في وضعية لا قانونية، بناء الجدار مع المكسيك لا يعني سوى قبول العمل من مهاجرين بشروط لا قانونية إذ أنه من حقنا أن نتساءل كم تكلفة ذلك الجدار؟ بالتجربة الميدانية أعرف أن تكلفته تكفي لبناء مؤسسات، تعاونيات وتشجيع استثمارات في البلد المصدر للمهاجرين بشكل يمنح الشغل والحياة لأولئك المرشحين للهجرة، كل الدول المستقبلة تتجاهل هذا وتشجع سياسات أمنية أثبتت مع الوقت أن الهدف منها ، هو خلق عبيد لمجتمع الرفاه، عبيد من نوع آخر ، عبيد يفرح لمجرد انسلاته للبلد المستقبل ثم يبدأ يؤسس حياته وفقا لشروط لا قانونية، في ألميريا مثلا أكبر مناهض للمهاجرين هو في نفس الوقت الذي في ضيعاته الفلاحية المكثفة نجد اكبر عدد من المهاجرين غير الشرعيين، ماذا يعني ترامب ببناء سياج مع المكسيك؟ يعني عندنا نحن الذين عملنا في الميدان: 
عدم أي تشريع قانوني للتسوية
يعني إطالة استغلال المهاجرين في وضع لا قانوني
يعني تبخيس اليد العامل في الولايات المتحدة بوجود منافسين عمال ليست لديهم رخصة في الشغل
يعني سن ما يناقض تصريحاته إضافة إلى أمر آخ لم أثره أعلاه في مسالة تشجيع الشركات في الإستثمار داخليا: هيلاري توعت في البروباغاندا الإنتخابية تشريع بيع الماريخوانا، لن نستغرب أيضا أن ترامب سيضع قانونا لتبييض أموال مافيا المخدرات.
أقول هذا بالتجربة، فالحزب الرائع عند الأوربيين هو من يجلب خيرات لبلدهم مع الإبقاء على نفس التفاوتات الطبقية، إن المبدأ الأساسي حو خلق مجتمع مدجن، يجب اولا خلق ظروف كريمة للمواطن حتى وإن كان لا يعمل، يجب إسكاته بتوفير ظروف متاحة للسكن، للتغذية، للتناسل ولو على حساب التكافل الإجتماعي، يجب أيضا أن يبدوا الأمر بشروط منها تلك الفقاعة التي مثلا أحدثها الحزب الشعبي الإسباني، أن يبرهن المواطن على أنه يبحث عن الشغل من خلال شهادات مضحكة، أن لا يكون له دخل من مصدر آخر (مع تفاوتات في التقييم، بحيث مع المهاجر تضاف شروط أخرى بينما المحلي لا)، أن يكون سكيرا ومخدرا بأقراص طبية (دور مصحات علم النفس الاوربية)( مع الذكر أيضا أن هذه الشروط مفتية من طرف المركزية الاوربية ومؤسساتها المالية). لا غرو أن الرأسمالية تؤكد لنا أن الإنسان يصارع لأجل الحرية فيما قيم التكافل الإجتماعي الاوربية أثبتت بالملموس أن النقابات العمالية كمؤطرة أصيبت بالصم التام، تكيفت مع شروط الرفاه بشكل أصبح ميلها العام هو تثبيت شروط السلم في مجتمعاتها، في أوربا، كل النقابات تناولت قضية الهجرة من باب إنساني للتشفي والواقع أنها لم تضم بعد منخرطين لا شرعيين كالمهاجرين اللاشرعيين، حين تسأل النقابي عن غياب منخرطين مهاجرين، يجيبك بما يصدم: لأنهم غير شرعيين أو لأنهم غير واعين بالنضال، لكن كيف لنقابة لا تناضل أصلا أن تؤطر مهاجرا غير واعي ، إنها تقول أن عصر الصراع والنضال ولى في أوربا، عاملها يملك خردة سيارة تنقل ومنزل مرهون للبنك وكل شيء مرهون حتى آلة الغسيل والتلفاز الذي أصلا لا يعكس ثقافتك.
تبدو الآن خرافة النضال لأجل الحرية أمرا ذي جدوى، إن اول تحفيز على الحرية صدرت من الإعلام المشرقي الذي لا ينعم أصلا بالحرية، من ثم النضال من أجل الحرية اكتسى في عالمنا الشمال إفريقي والعالم العربي خاصية انتخابية: إن الحراك الإجتماعي الذي انتفض بسبب من اوضاع الشعب الإجتماعية اختزل في انتخابات نزيهة تعني تغيير رايس برايس آخر واختزل الأمر في أن الصراع هو صراع الإنسان نحو الحرية، إن وسائل الإعلام المشرقية الهجينة هي من تعتقد أن الامر مختزل في مشكلة ترشيح رئيس بشكل ديموقراطي، إن حركة الربيع العربي الذي تحول إلى رهج خريفي، مرتبط ضمنيا بآلية الحراك الإجتماعي العالمي تفجر موضوعيا بتونس لأسباب يعلمها الجميع الآن لأن تونس خلقت المفاجاة، ونجاح تونس في تفجيرها هو أنها في بدايتها لم تؤخذ بعين اعتبار المؤسسات المهيمنة عالميا، لقد انتبهنا إلى تونس في الوقت الذي زين العابدين بن علي جمع (قلاويه بالتعبير المغربي)، لعل الذكاء التونسي يتجلى في أنه استغفل المؤسسات المهيمنة على العالم. إن الإعلام العربي وحده هو من أحالنا أننا نبحث عن الحرية، وتختزل هذه الحرية في كونها حرية اختيار رئيس للدولة بينما كل الحراك الإجتماعي لم يكن يقبل بأكثر من حل مشاكله في البطالة وبؤس الأجور واستثمار موارد الوطن بشكل عادل إضافة إلى تحقيقي العدالة بشكل عام .. الذين يحتاجون الحرية هم المفكرون لأجل إنتاج خرافاتهم، والحاصل أن أغلبهم لا يمارس الصراع لأجلها بقدر ما ينتج حرية هجينة أقرب إلى تقديم قداس إلى أوليائهم.
الصراع السياسي هو صراع اجتماعي وهو هو بتعبير ماركس صراع طبقي، هناك مؤثرات أخرى في الصراع صحيح، وهي أساسا أثر لهيمنة أيديولوجية، هيمنة فكر معين في توجيه القطيع، لهذه الهيمنة، بالتعبير العاملي (نسبة إلى مهدي عامل) أثر سياسي هو أثر فعل الطبقة المسيطرة التي في عالمنا يمثل الإعلام الرسمي المشرقي واجهته.
لنعد إلى ما بدأته. إن إشكالية الهجرة في العالم الغربي، إن طقوس رفض المهاجر وتشحين النزعة القومية ضده، لا تعني في آخر المطاف غير استغلاله، لا أدري لماذا دوما حين اتكلم بشكل خاص عن الجمهوريات الرومانية القديمة، أستحضر هذا الشكل من الهيمنة في نزعة الرأسمالية الحديثة، بالنسبة لي لا تمثل أكثر من تهذيب للوحشية الرومانية في هذا العهد، كانت يوما قبيلتان هي من يحكم روما، وبسبب نباهة أحد القياصرة، أضاف محيط روما للإنتخاب ، هذه اللعبة لا زالت متواصلة، والفكر بشأنها متفاوت: يمثل المهاجرون بألميريا أكثر من 20 في المائة، ويمكنها أن تغير في المعادلة الإنتخابية، لكن بشكل غير مفهوم نجد العمال المهاجرون الذين تجنسوا، لتأكيد جنسيتهم يرشحون أكبر الأحزاب مناهضة للمهاجر (في هذا السياق أحضر وزيرة الهجرة في حكومة ساركوزي، كانت مهاجرة وطبعا تلعب الدورين في الوعي: مهاجر لا يحب المهاجرين: شهادة حسن سيرة. كم هي نموذج رائع في البروباغاندا.
أغلب المهاجرين المجنسين هم من هذه الطينة، والأكثر استثناء في الأمر هم اولئك الذين حملتهم مواقفهم في بلدانهم للهروب من الجحيم، يساريون بعضهم تيمن وبعضهم بقي مغتربا عن الوطن وعن الذات وعن الوطن الجديد: من يملك ممانعة ثقافية لا تستطيع أن تشتريه بمالك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أزمتنا الحقيقية
- النزعة الفاشية في خطاب الحكومة المغربية
- الفتنة: ثورة المحايدين
- الكتابة وجع
- المكر السياسي للإيديولوجية القومية العربية
- دائرة المشردين (2)
- ديكتاتورية الطبقة العامل في جبل عوام
- حور عين في الحياة الدنيوية
- حين يصبح الإعجاز كارثة على أصحابه
- الحقيقة ليست أكثر من مجرد عملية حفر
- أفغنة القضاء المغربي
- دائرة المشردين
- الإسلام بين الهمجية والتهذيب
- -بويفيذاحن-
- وصية شاشا ورمزيتها السياسية
- المثلية الدينية
- اليسار وإشكالية الديموقراطية
- المظلة
- العلمانية بين النضج المدني وغيابه
- حول الأزمنة البنيوية عند مهدي عامل


المزيد.....




- بسبب تيران وصنافير.. احتجاز الناشطين ماهينور المصري ومعتصم م ...
- إنقاذ حوالي 600 مهاجر في البحر قبالة سواحل إسبانيا خلال يوم ...
- 14.3 مليون شيلي ينتخبون رئيس جديد اليوم
- احتمال غياب وزير الخارجية اللبناني عن اجتماع الجامعة العربية ...
- اغتيال إمام مسجد بالمهرة شرقي اليمن
- لبنان قد يغيب عن الوزاري العربي
- قرار سعودي تاريخي يطبق 1 يناير
- أخر تطورات الإنقلاب في زيمبابوي
- أويحيى: مدبرو الربيع العربي خططوا لتدمير الجزائر
- تواصل عمليات الجيش السوري بمحيط البوكمال


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عذري مازغ - ترامب وسياسة الهجرة