أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيحاء السامرائي - العراق عام بعد مئة عام من التغيير، قصص خيال علمي














المزيد.....

العراق عام بعد مئة عام من التغيير، قصص خيال علمي


فيحاء السامرائي

الحوار المتمدن-العدد: 5340 - 2016 / 11 / 11 - 03:07
المحور: الادب والفن
    


هل بمقدورنا امتلاك فضاء اخيلة رحبة وفانتازية عالية تصور رؤانا عن المستقبل؟ وماذا لو ننسج هذه الرؤية رداءً لما قد يجري في العراق بعد مئة عام على شكل قصص من جنس الخيال العلمي؟ كيف يفكّر عقلنا بما سيحصل مستقبلاً ويتخيل أحداثاً يشكل أدبي؟
أسئلة مثيرة حوّلتها دار فاصلة، (كوما بريس) الى مشروع تأليف مبتكر دعت فيه كتّاباً عراقيين الى كتابة عشر قصص قصيرة تنبع من خصوصية وتاريخ عشر مدن ومناطق عراقية وما سيحدث فيها عام 2103، أي بعد مئة عام من التغيير الذي حدث إثر الغزو الغربي للعراق عام 2003، وما أعقبته من صراعات طائفية وسياسية وإرهاب.
استولد السؤال أسئلة شتى، كيف سيكون الناس آنذاك؟ هل سينعمون بوضع مستقر وسلام؟ هل ستتغير قيمهم ومجريات حياتهم اليومية وفضائاتهم المعرفية والسلوكية؟ ما مدى تأثير التطورات المتسارعة الحاصلة في مجال العلم والتكنولوجيا عليهم؟
يقيناً، لا نتوقع الحصول على إجابات وفق منظور واقعي لكل ما فكرّنا به بقدر ما تتطلب الأجوبة تصورات متخيلة بمعطيات حضارية وعمرانية ولغوية مستحدثة، تتلائم مع زمن مستقبلي وتغدو بمثابة وسيلة للنظر نحو الحاضر الراهن عبر المستقبل، أو بالأحرى نعمل على نقل الحاضر الى فضاء غريب وإلباسه رداءً فنتازياً بأسلوب رمزي، يحثّ القراء على الاستقراء والاستنباط والتفكير بتأثير ما هو موجود اليوم من معطيات على ما يمكن أن يكون بعد مدة من الزمن، في دعوة للنظر الى لأمام من دون الركود والركون الى الماضي، دعوة الى عدم اللجوء الى استعراض المعاناة والدموع للحصول على تعاطف القراء، الى تصوير الدراما الانسانية بأسلوب غير معهود أو مألوف، أو تناول قضايا ماضوية كخلفية لاسقاطات ضرورية على أمور تحدث لاحقاً.
يكمن الهدف من تلك المبادرة الرائدة في إعطاء الكتاب العراقيين فرصة للتعبير عما يحدث حالياً من خلال رؤى فردية مستقبيلة تشبه الخيال العلمي، تتضمن أفكاراً وشخصيات بألوان وأسماء وتفاصيل عيش جديدة ومبتكرة.
صدر كتاب العراق (+100) باللغة الانجليزية وسيصدر قريباً باللغة العربية ألكترونياً، وساهم فيه عشر كتاب عراقيين من بينهم الروائي علي بدر، مرتضى گزار وغيرهم، وكذلك محرر المشروع، الروائي حسن بلاسم، الذي يعزي سبب عدم شيوع هذا الجنس الأدبي في العالم العربي الى افتقاد كتابنا للتنوع والموسوعية والابتكار، والتفكير بالوحدانية في الدين والسياسة، مما ينجم عنه الحاجة الى التعريف بالعراق أدبياً وليس سياسياً كما تنقل وسائل الإعلام العالمية، ذلك يدعو الى ترجمة الأعمال الأدبية الى اللغات العالمية، والى تغيير نمط التفكير التقليدي للكتاب، الذين فيما لو كتبوا عن الحياة الواقعية، ينتهون بنقد الوضع السياسي والتدخلات الدولية لا أكثر.
ليس بامكاننا تغافل كتابات تاريخية جعلت من الخيال (العلمي) موضوعاً لها وكتب تراث كأساطير وملاحم، والتي اخذت بالانتشار راهناً، بفضل التطور المتاح للتكنولوجيا وتبدل لغة العصر وأسالبيه التعبيرية، إذ من الجائز، برأي بلاسم، أن (تصبح الرواية على شكل لعبة الكترونية مستقبلاً، وربما ستشتري شركات عالمية مدناً بكاملها وتوّفر لها الخدمات، لذا فإن المشروع يمكن أن يجمعنا كعراقيين بعدما نسينا مفهوم الوحدة والاشتراك في مشروع موحّد. وينبغي الإشادة بالميزة الوحيدة لمرحلة ما بعد الاحتلال وهي الصدمة الإيجابية التي مكنتنا من طرح أفكارنا بجرأة وبشكل أرحب عبر وسائل الاتصالات الحديثة، لذا فان اهتمامنا لا ينبغي أن ينصب على اللغة وجمالها ومصطلحاتها فحسب، فكيف يمكن لابن عربي بلغته الفخمة أن يكتب عن السيارات المفخخة؟)
لكن هل ستصبح البرامج والتطبيقات الرقمية بديلا للكتاب التقليدي المقروء؟ وهل من الضروري أن تتغير أدوات التعبير الأدبي بتقادم الزمن وتغيّره؟ كل شيء جائز في المستقبل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,796,279
- فصل فيسي
- (خبال) علمي 2
- أنا صنعتكِ من خيالي
- قمامة وعمامة
- يوم همست المدن بكامرة قاسم عبد
- البيئة المحلية في الرواية.. زخرفة أم وظيفة عضوية؟.. رواية - ...
- الخالقون
- مش عيب يا محمد !
- (عشاء مع صدام)........مزاوجة بين السياسة والاستخفاف
- تلويحة وفاء
- -غودو- الهزلي ، رؤية إخراجية جديدة
- الى من يهمه العمر
- على معبر بْزيبيز
- العراق الى أين؟ الحلقات الدراسية للجنة تنسيق التيار الديمقرا ...
- رواية -أنا ونامق سبنسر- أرشفة ذاكرة ومشتقات حياة
- -تكفير ذبيح الله- رواشم سردية على قرابين بشرية
- نضوب
- يوم عادي
- حصار الرصد الواقعي فيما سرده لنا الجبل
- رثاثة


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيحاء السامرائي - العراق عام بعد مئة عام من التغيير، قصص خيال علمي