أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبد الله الحريف - موجة جديدة من السيرورة الثورية في المغرب



موجة جديدة من السيرورة الثورية في المغرب


عبد الله الحريف
الحوار المتمدن-العدد: 5338 - 2016 / 11 / 9 - 21:02
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    






اعتبر النهج الديمقراطي أن ما سمي “ربيعا عربيا” للإيحاء بأنه سيمر وينتهي هو، في الواقع، الموجة الأولى لسيرورات ثورية في المنطقة ستستمر، ليس في خط مستقيم، بل ستعرف فترات من المد والجزر، من الهجوم ومن التراجع والانكماش. لكنها لن تتوقف حتى تتغير الأنظمة السائدة في المنطقة المرتكزة إلى الاستبداد والفساد. ولعل واقع المنطقة حيث الصراع لا زال على أشده بين القديم الذي لا يريد لفظ أنفاسه والجديد الذي يعيش ولادة عسيرة تتعرض لمحاولات الإجهاض من طرف كل قوى الثورة المضادة، الداخلية والخارجية.
وفي المغرب، يمثل استشهاد محسن فكري الشرارة التي أشعلت الموجة الثانية من السيرورة الثورية في بلادنا. فهي إذن امتداد واستمرار لحركة 20 فبراير المجيدة، امتداد واستمرار لروحها الثورية يستفيد من دروسها للدفع بها إلى الأمام، استمرار وامتداد للرفض الشعبي للديمقراطية المخزنية الذي عبرت عنه المقاطعة العارمة لانتخابات شتنبر 2015 وأكتوبر 2016.
إن هذه السيرورة الثورية أصبحت واقعا موضوعيا وقوة مادية قد يستطيع أعداؤها إجهاضها أو الالتفاف عليها مؤقتا، لكنها ستنبعث من جديد ما دام الواقع الذي ينتجها، وهو الاستبداد والفساد والبطالة والهشاشة والتهميش والاستغلال المكثف، قائما.
إن ما سبق لا يعني أن وتيرة وعمق التغيير الذي ستؤدي إليه هذه السيرورة الثورية محددان سلفا كمآل حتمي للتطور العفوي لهذه سيرورة. إنهما يتوقفان على مآل الصراع الطبقي الذي يتجلى من خلال مواقف وممارسات الأطراف المتصارعة:
فالكتلة الطبقية السائدة، من خلال ممثلها السياسي المافيا المخزنية، تسعى إلى إجهاض هذه السيرورة من خلال اختزال القضية في استشهاد محسن في حين أن الحدث تمظهر بشع وهمجي لواقع عام وعميق يتمثل في الحكرة التي تلخص معاناة شعبنا من الاستبداد والفساد والتهميش والهشاشة الاجتماعية والاستغلال المكثف وتتجاهل الاحتجاجات الشعبية وتراهن على استنزافها وتسعى إلى التخويف بواسطة اعتبار هذه الاحتجاجات “فتنة” تهدد “الاستقرار”، بينما الواقع السائد حاليا هو أكبر وأخطر فتنة وأكبر وأخطر تهديد للاستقرار الحقيقي الذي ينبني على الحرية والديمقراطية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية.
أما الفئات العليا من الطبقات الوسطى، فإنها تريد التغيير لأنها تتضرر من الاستبداد والفساد. ولكن لكونها ترتعد من الحركة النضالية المستقلة للجماهير الكادحة، فإنها تحاول استعمالها كورقة ضغط عسى أن تمن المافيا المخزنية ببعض التنازلات. وهي، في نهاية المطاف وفي اللحظات الحاسمة، تصطف إلى جانب المخزن والكتلة الطبقية السائدة، مفضلة الوضع القائم. ويتقاسم هذا الموقف الممثلون السياسيون العلمانيون والإسلاميون لهذه الفئات. ويتميز الممثلون السياسيون العلمانيون بكونهم، إضافة لما سبق، يفضلون الوضع القائم على تغيير يتخوفون من أن يسود فيه الإسلام السياسي.
وتشكل الطبقة العاملة و عموم الكادحين والفئات الدنيا من الطبقات الوسطى الكتلة الاجتماعية التي في مصلحتها التغيير الجذري على كافة الأصعدة. لذلك تتحمل القوى السياسية والاجتماعية التي تدافع عن هذه الطبقات والفئات مسئولية تاريخية في التصدي لمحاولات النظام إجهاض أو الالتفاف على هذه الحركة وفضح مخططاته ومناوراته ودعايته المسمومة ومواجهة مواقف ومحاولات القوى المترددة لجم الحركة و/أو تقسيمها على أساس أيديولوجي(علماني/إسلامي). كما يجب عليها الانخراط بقوة وحماس في هذه الموجة مسترشدة بدروس نضال شعبنا، وخاصة حركة 20 فبراير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,932,596
- كيف نواجه المافيا المخزنية؟
- بعد المقاطعة الشعبية العارمة لمهزلة 7أكتوبر، ما العمل؟
- ملاحظات سريعة حول موقف بعض المتياسرين من مقاطعة انتخابات 7 أ ...
- حوار حول المؤتمر الرابع للنهج الديمقراطي
- معضلة التعليم بالمغرب
- التحولات الإقليمية الراهنة، أي دور للنخب والشعوب
- العلمانیة منھج حتمي لتطور المجتمعات بالعالم العربي
- بعض دروس الثورات في العالم العربي
- حول الملكية البرلمانية
- حركة 20 فبراير في مفترق الطرق
- نداء النهج الديموقراطي للشعب المغربي
- الصحراء بين أمنيي المغرب وجنرالات الصحراء
- رؤية ماركسية لقضايا الدين والإسلام السياسي
- بناء المغرب الكبير يتطلب البحث عن حل ديمقراطي سريع لقضية الص ...
- الملك يتوفر على سلطات واسعة جد
- المعارضة إما أن تكون للحكم أو لا تكون
- الحكومة خليط لا يجمعه أي شيء
- دفاعا عن الجوهر الحي للماركسية
- من منظمة - إلى الأمام - إلى -النهج الديموقراطي- ثلاثون سنة م ...
- التقرير المقدم للمجلس الوطني من طرف الرفيق عبد الله الحريف ا ...


المزيد.....






- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبد الله الحريف - موجة جديدة من السيرورة الثورية في المغرب