أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جوزيف شلال - واخيرا ترامب حسب التوقعات وخلط الاوراق















المزيد.....

واخيرا ترامب حسب التوقعات وخلط الاوراق


جوزيف شلال

الحوار المتمدن-العدد: 5338 - 2016 / 11 / 9 - 18:24
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


المقدمة
وهكذا اذا تنجح وتتحقق توقعاتنا كالعادة عندما اكدنا وقلنا لن ولم ياتي هذه المرة الا السيد دونالد جون ترامب رغم كل ما تم ترويجه وجعجعته وخاصة من قبل الاعلام العربي والاسلامي المتهري المزيف وتحديدا السعودية وقطر وتركيا ودول اخرى معروفة , بعض الانظمة العربية ضخت الملايين من الدولارات لصالح حملة كلنتون عن طريق البوق الاعلامي وشراء بعض المحللين من مدرسة التحليل الاستراتيجي وخبراء تركيب الخلطات , لاول مرة في تاريخ الانتخابات الامريكية ترسل بعض القنوات العربية مذيعيها ومراسليها الى اميركا لتغطية المرشح المدعوم .
بدا الشعور بالخوف يدق قلوب هذه الانظمة الفاشية والنازية الدينية الراديكالية العنصرية المتهمة والمذنبة بالارهاب ودعمه وانشاءه وتصديره للعالم , الدول والانظمة الداعمة للارهاب والقاعدة وداعش وكافة المنظمات الارهابية معروفة وهي السعودية وقطر وتركيا ومعها شيوخ الدجل وجمع الاموال واصحاب فتاوى الارهاب وجهاد النكاح , لقد عرفوا ان هذه الحقبة قد اختلفت تماما وكليا عن الحقب السابقة بدرجة 180 درجة , العالم الغربي وخاصة اميركا لم تعد بحاجة لا الى النفط السعودي او الخليجي ولا الى اراضي لانشاء قواعد تحمي هذه الانظمة الفاسدة المتخلفة الرجعية .
حقبة اوباما
لم ياتي رئيس لاميركا اسوا من اوباما مطلقا , رئيس فاشل اوصل اميركا الى الحضيض خلال 8 سنوات من حكمه , سبب دمار العراق وافغانستان عندما سحب القوات الامريكية دون وجود ووضع حكومات ونظام حكم يشارك فيه الجميع بعيدا عن الطائفية والدين ومنع قيام احزاب دينية وميليشيات ارهابية , اوباما المتردد كان سبب خراب ودمار سورية عندما لم يقوم بواجبه الاخلاقي لاسقاط نظام بشار الاسد المجرم واقامة مناطق امنة في سوريا للشعب السوري الهارب من بطش النظام وبطش الاسلاميين وجيش الحر الارهابي المتعاون مع النصرة وباقي المنظمات الاسلامية الارهابية , اوباما كان السبب في هجرة الملايين من السوريين والعراقيين والافغان ودول اخرى الى اوربا لتخريبها اجتماعيا واقتصاديا وامنيا .
اذن سياسة اوباما ومعه ايضا بعض الانظمة الاوربية شجعت الارهابيين الاسلاميين والمتطرفين بزعزعة الامن داخل اميركا واوربا وتلك العمليات الارهابية خير دليل , اذن لابد من التغيير والتغيير ات لا محال في اميركا واوربا والغرب وصار ملموسا وواقعا بعد صعود الاحزاب والاصوات اليمينية في هذه الدول , اذن العملية ومسيرة التغيير بدات بانتخاب اول رئيس ليس له علاقة باي حزب من الاحزاب التقليدية , السياسة الامريكية اصبحت غير واضحة خاصة في عهد اوباما المتذبذب , لا بد من تغيير ولو جزئيا بسيطا في السياسة الداخلية والخارجية الامريكية .
ترامب والتغيير
السيد دونالد من اصول اسكتلندا من جزيرة لويس , هاجروا الى نيويورك عام 1930 وولد ترامب عام 1943 , السيد دونالد حاصل على ماجستير في الاقتصاد , له ثلاثة مؤلفات , مشهور في الاعلام وخاصة التلفزيون , ملياردير له العشرات من الشركات والمشاريع في اميركا وخارجها , شبكة سي ان ان الامريكية روجت بان اصوله من سوريا من عائلة الطيباوي , وكالة اخرى قالت انه يرجع الى مدينة راشتات الالمانية , المهم انه الان اميركي وكمواطن يتمتع بقدسية المواطنة بعكس الدول والانظمة التي تدعي انها الرحمة والعدالة ولا فرق بين عربي واعجمي وما الى ذلك من الخزعبلات والمصطلحات الوهمية المزيفة الا وجود لها , الدليل هو / لماذا لا تقبل السعودية ودول الخليج مواطن عربي مسلم مهجر سواء من سوريا او العراق او افغانستان او ليبيا او من اي دولة مسلمة اخرى لا نقول ايزيدي او مسيحي او كردي او حتى شيعي الخ ? ونراهم يهاجرون عبر زوارق الموت الى بلاد الكفر والخمر واكلي لحم الخنزير والخلاعة ! , اليست هذه الدول وانظمتها المتعفنة نازية وفاشية وعنصرية واسوا بشر خلقه الله على هذا الكون ? .
التغيير قادم عاجلا ام اجلا على يد اول رئيس في العالم , حتى وان كانت خطوات صغيرة فستكون مرحب بها , الدول التي رحبت بمجيئ ترامب كانت روسيا ومصر واسرائيل , اما باقي الدول ومعها حتى بعض الدول الاوربية لم تكن سعيدة ومرتاحة من مجيئ السيد دونالد , تصريحات ترامب افزعت هذه الدول وانظمتها وهي تصريحات حقيقية وواقعية ولا بد ان تفعل مع اليابان واوربا ودول عربية واسلامية ومناطق اخرى في العالم .
التفعيل الاول والمهم الثمن مقابل الحماية
اكثر من ستة عقود اميركا تحمي بعض الدول دون مقابل , اميركا نشرت مئات الالوف من الجنود والطائرات والسفن الحربية والاساطيل وبنت قواعد في اليابان واوربا ودول عربية واسلامية ومناطق اخرى , هذه الحالة الشاذة والاستثنائية لا بد ان تتغير , ثبت فشلها لعدة عوامل منها , هذه القوة الامريكية يصرف عليها سنويا المليارات من الاموال وارواح من البشر تبذل , اميركا تحمي هذه الدول دون مقابل وهذا يعتبر خسارة للاقتصاد الامريكي , في نفس الوقت نشاهد هذه الدول اقتصادها ينمو وتتنافس اميركا للنيل منها ومن سمعتها واقتصادها , كاليابان واوربا , اما الدول الاخرى كالعربية والاسلامية وعلى راسها البحرين وفيها الاسطول الخامس وقطر والكويت والعراق نشاهدها تكن العداء الاعمى ضد اميركا وهو في ازدياد مستمر, اميركا تقاتل داعش والقاعدة والارهابيين في هذه الدول وتحمي هذه الانظمة المارقة الفاسدة وفي المقابل نرى غالبية شعوب هذه الدول تريد الانتقام والثار من اميركا واوربا واي انسان لا ينتمي الى هذه الامة الفاشلة .
اذن لا بد من ان يكون هناك ثمن لهذه الحالات , الرئيس والادارة الجديدة ستضع قوانين جديدة للتعامل مع عدة ملفات وفي مقدمتها , على هذه الدول ان تدفع لاميركا اموال مقابل حمايتها والدفاع عنها وان تشارك هذه الدول قتاليا مع اميركا لمكافحة الارهاب الاسلامي , اعادة النظر في الاتفاق النووي المهين مع ايران وتعطيله والغائه , مراجعة بعض الاتفاقيات والمعاهدات الدولية السياسية والعسكرية والبيئية , اعادة وتنظيم علاقات اميركا مع اغلب دول العالم مع مراعاة التعامل مع انظمة هذه الدول بحسب نوع وتوجهات وطبيعة وسلوك هذه الانظمة , اخيرا فوز ترامب هو انتصار للتغيير واعادة ترتيب الاوراق من جديد ضد الهجمة البربرية الفاشية الارهابية والفكر النازي الديني المتعجرف المتخلف الاقصائي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,478,078
- لماذا التجمعات الدولية استراتيجيتها ومصيرها دائما اما الفشل ...
- الفيتو الاوبامي الداعم لرعاة الارهاب العالمي تم وضعه في مزبل ...
- هل سيصمد الفيتو الاوبامي لابطال قانون جاستا لمعاقبة السعودية ...
- من يقف وراء الفكر الارهابي والفاشي والنازي ومهزلة ازدراء الا ...
- اكذوبة وخدعة وخرافة الاعجاز العلمي في الديانات وكتبها , مراح ...
- إيجاد عوامل وأسس وأرضية لقيام فيدراليات تمهيدا لقيام دولة كر ...
- لا يثبت الزنا بالشهادة إلا إذا كان الشهود أربعة رجال !
- لعبة اصحاب ألرايات ألحمر , اردوكان نموذجا .
- من ينقذ العراق قبل الانهيار والسقوط المحتمل المخطط والمبرمج ...
- الرئيس المصري السيسي وانحيازه لفاشية الاسلاميين والازهر
- ما وراء ذبح الكاهن المسيحي , دراسة وتحليل
- جرائم التطهير العرقي والديني والقومي وسوق النخاسة ومهزلة ارج ...
- خروج بريطانيا من سجن الاتحاد الاوربي دليل على فشل الوحدة الم ...
- مؤتمر ألمعارضة العراقية في فرنسا فشل قبل ان يولد
- تناقضات وازمة ادارة الانظمة والدول والشعوب بين السياسة والدي ...
- إختتام مسرحية الاصلاح والتغيير والمحاسبة بالشمع الاحمر في ال ...
- ما لا يعرفه البعض , ألعراق تحت الوصاية ألدولية , شاءوا أم أب ...
- ألسيد ألعبادي لن يكمل ألمشوار , مستجدات عراقية واقليمية ودول ...
- أمير المؤمنين ومؤتمر حقوق ألاقليات في المغرب المسكوت عنه
- إسرائيل وإشكالية قيام ألدولة ألفلسطينية , والغباء ألامريكي أ ...


المزيد.....




- ليبيا: إرث معمر القذافي غير قابل للتجزئة
- ينظفون البرلمان الإيراني من الإصلاحيين
- -رويترز-: سقوط ثلاثة صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد
- إدلب في مهب الحرب بين أنقرة وموسكو
- أردوغان: لم نرسل قوات عسكرية إلى ليبيا.. ووجودنا فيها عزز آم ...
- عاصي الحلاني يكشف سبب استبعاد طفلة مصرية من The Voice Kids
- مساءلة ترامب.. مرافعات مُكثفة بمجلس الشيوخ.. واحتمال إعلان ب ...
- انقطاع الطمث المبكر يهدد بمخاطر مزمنة مع تقدم العمر
- كوريا الجنوبية سترسل وحدة لمكافحة القرصنة إلى مضيق هرمز
- مسؤول بالخارجية الأمريكية لـCNN: تغييرات مُقبلة على التأشيرا ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جوزيف شلال - واخيرا ترامب حسب التوقعات وخلط الاوراق