أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - متقاعد آخر زمن














المزيد.....

متقاعد آخر زمن


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5336 - 2016 / 11 / 7 - 09:15
المحور: كتابات ساخرة
    


لايحتاج الامر الى ذكاء فالمتقاعد يجلس في بيته ويستلم راتبه كل شهر. ولكن المالكي كسر هذه القاعدة فالناطق الرسمي في مكتبه يقول: ان رئيس ائتلاف دولة القانون متقاعد ولا يتسلم راتبا أو مكافأة من رئاسة الجمهورية، ولم تخصص له لا سابقا عندما كان في المنصب ولا الآن أي تخصيصات تتعلق بشراء سيارات أو قطع أثاث أو رصد مبالغ صيانة أو فتح مكاتب جديدة، ولا نفقات ومخصصات سفر ولا زيادة في الحماية.
حول هذه النقطة نسأل اذا كان نائب رئيس الجمهورية متقاعدا لماذا عاد الى مكتبه في المنطقة الخضراء؟وكيف حكم القضاء بعودته الى سدة الحكم وصرف جميع رواتبه باثر رجعي؟.
يقول الناطق الرسمي ان عودة المالكي وقبوله بمهام منصب نائب رئيس الجمهورية وترحيبه بالقرار كان يهدف إلى العمل مع رئيس الجمهورية في تفعيل مهام الرئاسة والملفات الموكلة إليها بموجب الدستور، إضافة إلى رغبته في العمل لدعم العملية التشريعية ومراقبة تطبيق الدستور بشكل عام والقوانين النافذة.
ويحلو للناطق الرسمي ايضا ان يكتب بعض الانشائيات فيقول: أن المالكي "يأمل بالتعاون بين رئيس الجمهورية والنواب أن يؤدوا خدمة لاستقرار العملية السياسية ودعمها وتقويتها وتصحيح ومعالجة الخروق إذا حصلت بما يحقق الخدمة للوطن والمواطن.
ان المالكي الان حسب الناطق الرسمي متقاعد ولكنه ملزم بمراقبة تطبيق الدستور والقوانين النافذة.
عجيب.. ياناطق المالكي متقاعد كيف يحق له مراقبة تطبيق الدستور والقوانين النافذة.
ياناطق مرة اخرى ،المالكي عفيف النفس حتى انه لم تخصص له مبالغ تتعلق بشراء سيارات أو قطع أثاث أو نفقات ومخصصات سفر.
والله لو عندي ملابس اضافية لأشعلت بها النار وتفرجت عليها ولكني حسبت حساب الجيران الذين قد يتصلوا بالشرطة ويخبروهم بان مجنونا يحرق ملابسه.
هل من عادة رئيس الجمهورية استقبال المتقاعدين؟ ولماذا لم يشر في لقائه الاخير مع النواب الثلاث الى ان المالكي متقاعد وزاره للسلام فقط؟.
لأول مرة نجد متقاعدا يمارس وظيفته الاصلية رغم القانون ويصدر اوامره بعيدا عن القيل والقال.
فلتة قانونية جديدة وضعها رجال المنطقة الخضراء.
الله المستعان على مايقولون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,109,652
- وظائف شاغرة في جامعات العراق
- اقوى وزير تربية بالعالم
- حفل فضائي لرئيس الوقف الشيعي
- انهم يعفطون
- مسالخ الاغنام في صحراء كربلاء
- شهامة عراقيين آخر زمان
- الخياط والوطن
- عيني حمودي انت خريج محو الامية؟
- كنز سليمان في النزاهة والبرلمان وثالثهما محافظ ذي قار
- ان لم تمت بالمفخخة ستموت في سيارة
- مبروك عليكم العطلة الاضافية
- حلم سخيف جدا
- المجانين ليسوا وحدهم في نعيم
- الوزير الفقير استدان لكي يقضي اجازته مع افراد عائلته في باري ...
- سفيرنا في الامم المتحدة -لنكات -اصلي
- امتحان فضائي للمخابرات
- الفويسق الذي نال زوجة صاحبه
- زهرة النيل وحاشية المالكي اولاد عم
- خروف بغداد ورقصة فضيلة
- راحت عليك يا السعودية


المزيد.....




- الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك
- -حكاية لعبة- يعود بجزء جديد
- مجلس المستشارين يحتفي بالذكرى 60 لصدور ظهير الحريات العامة
- (( القصة القصيرة... و الفلاش باك)).. قراءة نقدية في المجموع ...
- البراق يؤجل انعقاد المجلس الحكومي
- مراد علمدار ومهند يعودان للشاشة في -الحراس- و-تصادم-
- أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي تحسين المبادلات في المجال الزرا ...
- سبوتيفاي للبث الموسيقي رسميا في 13 سوقا عربية
- سبوتيفاي للبث الموسيقي رسميا في 13 سوقا عربية
- صدر حديثا رواية «نداء أخير للركاب»، للكاتب والروائي أحمد الق ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - متقاعد آخر زمن