أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سمير طبلة - قفشة أنصارية: الوضع متذبذب!














المزيد.....

قفشة أنصارية: الوضع متذبذب!


سمير طبلة
(Samir Tabla )


الحوار المتمدن-العدد: 5335 - 2016 / 11 / 6 - 21:13
المحور: كتابات ساخرة
    


أخذتني الغيرة مما يكتبه الرفيق آشتي، وقلتُ لأوثق القفشة التالية، ودعوة لباقي الأنصار الأحبة، لتسجيل قفشاتهم.
عام 1982، ونحن في مفرزة السرية الأولى، التابعة للفوج الثالث لأنصار الحزب الشيوعي العراقي نتجوّل بمطقة الدوسكي، على نهر الزاب، اقصى كردستان العراق، شاء النصير ابو عمّار العُرُبي، الذي لا يعرف من اللهجة البهدينية إلا كلمات قليلة، ان يرافقني للتوزيع بأحد بيوت (وهي أكواخ) الفلاحين، لمعرفتي المقبولة باللهجة. رحب الفلاح بنا، كالعادة، وادخلنا، مكرّراً كلمة الترحيب "كه ره مكه" (تفضلوا). وما ان بدأنا بالجلوس، وانشغلت زوجته بإعداد الشاي والطعام، حتى بدأتُ الكلام متساءلاً بالبهديني عن وضع الفلاح، والقرية والمنطقة. وتبادلتُ الحديث لفترة مع الفلاح، عن مواضيع عدّة، والنصير ابو عمّار، لم يقل اكثر من "كه لك مه منون، خوه دا اش ترا زيبه" (شكراً جزيلاً، الله يرضى عليكم)، وصمت متابعاً حديثنا المتشعب. الى ان سألني الفلاح "به را وه زعي جه واني" (اخي الوضع شلونه)، لحظتها استعدل ابو عمار بجلسته ونبَّ مجيباً بسرعة "به را به خوه دا وزعي متزبّزب" (اخي والله الوضع متذبّذب). ألتفتُ اليه: "والعباس، جبتّها ابو عمار"! ولا يزال "الوزعي" (الوضع) متزبـ...!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,959,866
- تضامناً مع متظاهري الوطن: هلاهل عراقية وسط لندن!
- كلمة لأنصار (بيشمه ركَه) الشيوعيين العراقيين القدامى بيوم ال ...
- التحالف المدني: -لا نحتكر الحقيقة-
- أسئلة مفتوحة للرفيق حسان عاكف حمودي/ مع الود الرفاقي الدائم
- الشيوعيون الأنصار صفحة مجيدة ... لن تُنسى
- عن الرأسمال
- أبو سمكو... مجداً!
- الإنسان غاية - اليسار والتقدم- و... وسيلته
- الى العمل الفاعل!
- الحزب الشيوعي العراقي اتحاد طوعيّ وليس قمعي!
- الحزب الشيوعي العراقي ليس مُلكاً لأحد
- إستكمالاً لحوار د. عبدالخالق حسين: -ولقد أكرمنا بني آدم- – ا ...
- الى د. عبدالخالق حسين: أرشحكَ لرئاسة حكومة العراق!
- حكومة كفاءات عراقية... ولا دجل وحدة وطنية
- سلّموا أمن العراق لشيوعيّيه، وخذوا النتائج!
- إلتفاف سرّ!
- أ سرقة أصوات الناخبين ((مصلحة وطنية عليا)) يا سيادة المالكي؟
- برنامج -اتحاد الشعب- الانتخابي شامل وطموح
- تلاقفوها!!!
- الخبز لخبّازته... حكومة أقليم كردستان الجديدة مثالاً!


المزيد.....




- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة
- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سمير طبلة - قفشة أنصارية: الوضع متذبذب!