أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر المحمود - نضج














المزيد.....

نضج


سمر المحمود

الحوار المتمدن-العدد: 5335 - 2016 / 11 / 6 - 19:24
المحور: الادب والفن
    


ها نحن نكبر في السن
نستبدل وهماً بوهم
بأحلام فقيرة تقتات خبزها اليومي
مع الشراب السادة
تحتسيه بطمأنينة من عانى فتوة قديمة
لتدثره راحة اللحاف السميك
بغفوة وكبوة فوق الجريدة
بتخلٍ مريح للترهات
تخلٍ ممل
يغدو اشتهاء غمارها حلم غريب
كأنها امطرت في البعيد
بعيداً
ذات عمر
***
يحدثنا الفتيان: أننا نضجنا سريعا وكرة الجوز المحشوة في رؤوسنا
استوت
- كيف لا يحين أوان لقطافها
***
الساعة لا تكهل
تحكمها لهفة مستديمة
بلا تكلف تتفوق على اللهفة
على الهدوء والفوضى
على الموت والحياة
الساعة جميلة
مستمرة كنجمة
نحسبها ضوءاً
تحسبنا انطفاء
***
قليلة الأفكار صارت قليلة
صغيرة الأمنيات
وحين ندعي طيشها
تمثيل الهراء باقتطافها
يُشعِرُنا التعب بضآلة أن نكبر
بالسخف
بضرورة حزام الأمان عند النضج
ذات عمر
كنت صغيرة أطالع المرآة بفستان أمي
بعطر جارتنا الشابة
بخط معوج للكحل في عيني
كيف سأكبر بسرعة
فأضبهم في حقيبة
كانت من غمام إذا ؟؟
- ترهات
من قال إنها ترهات؟
وقد اسقطت مطرا، فطمت جدولاً،
بها ارتفعت سنبلة وتوردت رغيفاً
لها علا شُكر
أثمرت شجرة جوز لا أوان لقطافها
لكنها عمرت في البلاد سقف
ذات حلم
استجديت سنوات تحفظ الذاكرة من العث
فقط لأتذكر....
أين وضعت الحقيبة
ذات عمر
وأطالع المرآة بشعري المبلول
بفستاني الزهري الملطخ بالوحول
بالكحل الذي سال من عيني
وكعب حذائي العالي المغمور
تحدثني برضا: أنني سأكبر أكثر وأنضج أفضل
وسأفقد وهمها لأستبدله بحقيبة دواء









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,850,309
- زيارة منتصف الليل
- صدق المنجمون ولو كذبوا
- عندما سقطت تنورة المعلمة
- شأن عادي
- نصف حلم
- جرائد الطريق
- عُطَاس
- قصة ( إلا الحذاء )
- لم تكن تجرؤ .. الحرب
- غياب في وجود
- الحق العمالي همساً
- طوفان الحرب بإنتظار سفينة ألإله
- شاهده قبر


المزيد.....




- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة
- بوريطة يدعو إلى تجاوز النقاشات -العقيمة والمنفصلة عن الواقع- ...
- رئيس مهرجان الأقصر: السينما الأفريقية عالمية لكنها بحاجة للد ...
- المفكّر السيد ياسين
- مهرجان -بابل للثقافات العالمية- بشعار -كلنا بابليّون- في دور ...
- العثماني : لا تراجع عن التوظيف الجهوي


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر المحمود - نضج