أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد عزيز الحبيب - رسالتي الى رب العالمين














المزيد.....

رسالتي الى رب العالمين


ماجد عزيز الحبيب

الحوار المتمدن-العدد: 5334 - 2016 / 11 / 5 - 20:55
المحور: الادب والفن
    


رساتي الى رب العالمين..

انها اول رسالةِِ خطية ابعثها اليك عسى ان تصل وحتما انها ستصل لانها وجهت من قلبِِ مفعمِِ بالحب والايمان والولاء بك.

سأكتب لك بكلِ صدقِِ واخلاصِِ لانني سأقف عاجلاً ام اجلاً اما حضرتك, قد اقف الان او بعدَ دقائق او بعد ساعات او قد اكون امامك بعد ايامِِ او بعد سنين ,سأكتب الصدق كما تعودت ان اكتبه من قبل.لا اخاف من لومةِ لائم ولا من حاقدِِ او ظالم ,خوفي من واحد ليس له ثانِ,وهو انت.سأقول الصدق وانت الذي تعرف ما في خلجات القلوب.

رسالتي هذه والتي اراها قمة التواصل والصفاء والتوافق بين المخلوقِ والخالق.وانا اعيش في بلدِِ نسبة الذين لا يؤمنون بك وبوجودك كبيرة ولكن ومع هذا الكم الهائل ممن لايؤمنون الا انني اعتز بالانتماء لك والايمان بك بكل جوارحي.من جملة ما اعطيته للبشريه هو حرية الاختيار ,حرية الايمان او الكفر,قد يجد الكثير ان ايماننا بك كفراً وقد يجد الاخرين ان الكفر بك وعدم وجودك هو ايمان.يحاججونني الكثير من الاصدقاء هنا في هذه البلاد التي نتنفس فيها ونتذوق طعم الحرية المفقوده في بلاد العرب حيث كناويقولون اعطني دليلاًواحداً ملموساً على ما تعبده,فأقص لهم الكثير من الامور ولكن لا تنفع معهم,قالوا لي ان ربك وكما تقول لا يرضى بالظلم وقتل الروح البشريه ولكن ما نراه اليوم من قتل وتدمير وتناحر الم يراه ربك ولماذا لا يوقف كل هذه المأسي الم تقول بانه قادر على كل شئ,اصمت قليلاً وانا في حيرة من امري عسى ان اجد مخرجا وقد حصروني بزاوية لا استطيع الخروج منها وقد يكون ايماني يتزعزع بعض الشئ ولكن قوة ما تأتيني وينشط ايماني ومحبتي تكبر بك ولكن دون وجود جواب لهؤلاء.

ليس عدلاً ان نحملك مسؤولية ما يفعلهُ السفهاء ولكن بيدك يا مولاي وسيدي ان توقفهم وان تسلب ارادتهم الاجراميه,ملايين البشر يموتون كل سنه فكيف تقبل ان يموت عبادك وابنائك دون ذنب وانت الخالق الجبار لهم ولكل شئ,انا اراك غير كما يراك امام الجامع او القس او الشيخ او رجل الدين وغير ما يراك كل ما يتمنطق بالكلام المدسوس والمزوق باسمك انا اراك كما ارى حبيبتي وكما يراك قلبي اراك صافياً لا شائبة فيك حاشاك,انا اراك ومؤمن بأنك من صنعت كل هذا العالم ولكن البعض يريدوا اعادة ما صنعت حسب اهوائهم وحسب مصالحهم في الوصول الى اشياء هم يبتغوها,فكونوا احزاب وجمعيات بأسمك جمعوا ثروات طائله اراقوا دماء ودماء وانا اعرف بأن ليس لديك مثل هذه الاحزاب والجمعيات وليس لديك وكلاء في الارض.ولكن انت تراهم ولم تفعل لهم شئ فتمادوا في غيهم لانك ساكت عن تصرفاتهم ولهذا السبب الكثير من الناس البسطاء صدقوا كل ما يقولونه هؤلاء الرعاع.هؤلاء السفهاء يخبرون الناس وكل يوم وبطرق شتى بانك قلت لهم اخبروا الناس ان يفعلوا كذا وكذا ان يقاتلوا في سبيل هذا الرجل او هذا المعمم او ان يضحوا في سبيل نصره هذا الحزب او ذاك وكل يوم بأسمك تظهر عشرات الفتاوي كلها تريد القصاص من الاخر دون الوجود للتفاهم ,لم نعرف يا ربنا ان لديك اليوم احزاب وفروع لهذه الاحزاب فهذا يدعي حزب الله وذاك حزب نصرة الله وذاك حزب عصائب الله وهذا حزب عداله الله وحزب الرحمن وحزب الرحيم,انا لن انتمي الى اي حزب من هذه الاحزاب التي حملت اسمك لانني اعرف ايديولوجيات هذه الاحزاب ولكن غيري ما ان يروي اسمك في يافطات هذه الاحزاب حتى يسارعوا وينتموا اليها وتكون الكارثه.سيدي ومولاي الكل بأسمك يحكمون ويتحايلون يسرقون يقتلون يبتزون يتأمرون يسبون يرتكبون المعاصي والحماقات ,منذ ان انشأت الكون والارض اصبحت سجناً وعقوبة على ساكنيها وانت اول من بدأ بأصدار هذه العقوبه حين انزلت ادم الى الارض لينال عقوبته بعد ان ارتكب المعصية عندكم وتوالت الكوارث تلو الكوارث,ثم جاءوا الانبياء والرسل وبدأت كارثة من نوع جديد تدب في البشريه فكل نبي او رسول جاء وكأنه يريد القصاص من الذي سبقه وحتدم الصراع وتحملت البشريه ما شرعوه هؤلاء الانبياء اوليس انت من انزلت بهم الينا اولست انت مصدرهم للتشريع لماذا كل واحد اخذ يفصل كما يريد فهذا نبي يكفر كل من لم يدخل بدينه وذاك يقول انني اقدم دين واقدم نبي على هذه الارض ويجب على الجميع ان يتبعوني وهذا يقول انا ابن الله في الارض ويجب ان يتبعوني الجميع واصبحنا في حيرة من امرنا فأما ان تكون معي وتسلم واما ان تكون ضدي وان تتحمل ما يأتيك ,انا احترم كل الانبياء والرسل وكل الاديان لان كل الاديان هي عبارة عن دين واحد فلماذا لم يحترموا ايماني وحريتي ,انا ومعي الكثير في حيرة انترك الانبياء والرسل وقد نصف بالردة والكفر والالحاد ونواجه القتل والرجم ولعنه الاخرين ام نبقى يلعبوا بنا وكل يوم ندخل في دين جديد تحت مسميات عديده ام نترك الجميع ونصبح احنافاً ,وجهت رسالتي هذه لك لانني لا اعرف ماذا تريد ولكنني اعرف ما في دواخلي انني مؤمن بك ايماننا مطلقاً واود منك ان لا تراقب فقط اقتص من الظالم والجائر والمتسلط والسارق والمتأمر والمتاجر بأسمك ارجع ثقتنا بك كما هي ثقتك بنا ..

تحيتي لك من الارض

ماجد عزيز الحبيب

السويد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,143,528
- قصيدة وطن الافاعي
- الكل يدخلُ للجنةِ
- عذراً للفظِ الجلالة
- سراب..
- ظاهرة الشعر الحر في الادب العربي
- صرخةٌ في وجهِ وطن
- قصيدة صلاة
- حينَ هوت معشوقتي
- ظاهرة الشعراء الصعاليك في الادب العربي
- وكان لنا امل
- هيثم نافل والي وانهر بنت الرافدين
- هيثم نافل والي وروايته أنهر بنت الرافدين
- حمرٌ شفاهكِ
- صباح العاشقين
- ظاهرة الشعر الغزلي بالمذكر في العصر العباسي
- نبضاتُ قلب
- حلمٌ مع الدموع
- ظاهرة الغزل العذري في الشعر العربي
- لستُ بمواطن
- راحت رجال الحامض السماكي !!


المزيد.....




- قصة قصيرة
- صالون ثقافي مغربي ألماني يناقش الصور النمطية عن مغاربة ألمان ...
- أدب المدينة الفاسدة والواقع المرير.. هل يكتب الروائيون العرب ...
- العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأو ...
- بوريطة: المغرب يجدد دعمه لحل يحترم تطلعات الشعب الفنزويلي
- عرض فني يتضمن محاكاة سقوط طائرة (فيديو)
- المغرب يعترف بالحكومة البوليفية وينضم للجهود الدولية لتحقيق ...
- المعالم الثقافية الايرانية ستبقى خالدة الى الابد
- منظمة -UFC- للفنون القتالية المختلطة تنشر فيديو مدته 40 ثاني ...
- لأول مرة.. تصاميم إفريقية في أسبوع الموضة بباريس


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد عزيز الحبيب - رسالتي الى رب العالمين