أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - أَبِي














المزيد.....

أَبِي


تيسير حسن ادريس

الحوار المتمدن-العدد: 5334 - 2016 / 11 / 5 - 19:09
المحور: الادب والفن
    



حِينَ أَخَذْتَ بِسَاعِدِي وَصَعَدْنَا
دَرْبًا يُخَضِّبُ رَمْلَهُ عَرَقُ
الْجُمُوعِ
دَرْبًا طَوِيلاً يَغْسِلُ وَجْهَهُ
مِنْ نَبْعِ شَعْشَعَةِ
الشُّمُوعِ
وَيَغْتَسِلُ مِنْ نَبْضِ رَاشِدٍ
يَحْتَسِي رَحِيقَ
جوزيفَ خَمْرًا
مِنْ أَبَارِيقَ
يَسُوعَ
ضِرْعَهُ فَجْرُ الأَنْبِيَاءِ
يَنْتَمِي لِصَهِيلِهِ السِّرِيِّ
لإِيقَاعِ مِلْحِ الأَرْضِ
أَنَاشِيدٌ صَكَّتْ مِنْ
دُمُوعٍ
نَظَرْتَ يَا أَبَتَاهُ تَرْنُو
لِلْبَعِيدِ وَعُدْتَ وَحْدَكَ
تَحْمِلُ الْأَلْوَاحَ يُكَلِّلُكَ
الْخُشُوعُ
كَانَ عَزْمُكَ فَارِدًا لِرِيحٍ
مُشْرَعَهُ وَقَدْ تَقَطَّعَتْ سُبلِ
الرُّجُوعِ
كَانَ النَّجْمُ يَزْوِي مُتَرَنِّحًا
وَالشَّمْسُ تَنْفُثُ أَشِعَةَ الْفَجْرِ
السُّطُوعِ
لَقَدْ أَعْدَدْنَا مَا اسْتَطَعْنَا
مِنْ صَبْرٍ وَأَتْقَنَّا حِرْفَةَ
النَّمْلِ وَنَحْنُ نَمْضِي
يَا أَبَتَاهُ وَسْطَ أَحْزَانِ
النُّجُوعِ
هَالَنِي بَرِيقُ عَيْنَيْكَ
الذِي هَزَمَ ارْتَعَاشَ
الكَّفِّ وَهِيَ تُقَايِضُ
الدُّنْيَا وَسَقْطَ مَتَاعِهَا
بِهُتُافٍ يَخْتَرِقُ
الدُّرُوعَ
يَا بَدْرٌ مَسْكَنُهُ الضُّلُوعُ
غَدًا يَطِيبُ جُرْحُ أَوْطَانٍ
تَعَاقَرَ الفَقْرُ مَسْغَبَةً
وَجُوعَا
05/11/2016م
بريدة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,672,303
- ما بين دعاوى اغتيال الشخصية ومحاولات نحر الحزب الشيوعي
- مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ
- عِنْدَ تَوَهُّجِ الإطْلالِ!!
- للرَّمْلِ مِزْمَارًا وَحِيدًا
- الحلم والواقع في حوار الهبوط الناعم !!
- ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام السودانية في أديس أبابا؟؟
- ثم ماذا بعد مؤتمر الرفاق السادس؟.
- على اعتاب المؤتمر السادس ليكن ماركسيا وطبقيا على محجة حمراء
- قبل جنوح الفلك
- على أعتاب المؤتمر السادس النرجسية واختلال جدلية الذاتي والمو ...
- في حضور القُرُنْفُلُ تَتَوَحَّدُ الازْهَارُ
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
- زُلَيْخَة
- الكتابة على ورق المنشورات2
- شيزوفرانيا البرجوازي الصغير!!
- ثَمَرٌ يُنَاصِبُكَ الصَّبَابَةَ
- ودَنَوْتُ اطلب مَا اشْتَهَيْتُ
- إعادة الاعتبار لمبدأ المركزية الديمقراطية!!
- نحو تل -الجلجثة-
- اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - أَبِي