أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابحة مجيد الناشئ - شاعرتان بِضيافةِ بيت الشعر - Deux Poètes sont les hôtes de la maison de la poésie-















المزيد.....

شاعرتان بِضيافةِ بيت الشعر - Deux Poètes sont les hôtes de la maison de la poésie-


رابحة مجيد الناشئ
الحوار المتمدن-العدد: 5331 - 2016 / 11 / 2 - 21:44
المحور: الادب والفن
    


شاعرتان بِضيافةِ بيت الشعر
Deux Poètes sont les hôtes de la maison de la poésie

استهلَ بيت الشعر لمدينة ﭘواتيه الفرنسية موسمه الشعري في اكتوبر – 2016 باستضافة شاعرتين: سَسيل ﮔﯿﭭﺎرش - Cécile Guivarch ، وَ ﭙَﺭﻴﻦ لو كَريك - Perrine Le Querrec ، وبحضور جمهور يَعشَق الشعر والأدب.

بدأت الشاعرة ﭬَﺭﻮﻨﻴﻙ جوايو - Véronique Joyaux الأُمسية بالترحيب الحار بالشاعرتين وتقديمهما للجمهور الحاضر، كما تحدثت عن تأريخهما الشعري وعن إبداعاتِهما، ثمَ قرأت لَهٌما بعض القصائد.


سَسيل ﮔﯿﭭﺎرش ، شاعرة " فرنسية – اسبانية “، ولدَت عام 1976 ، قربَ مدينة روان الفرنسية، وتعيش في مدينة نانت منذ عام 2003. أنشأت وَ تُدير موقعاً للشعر المعاصر : " أرضٌ لِسَماء “. كما تنشر المقالات في العديدِ من المجلات الأدبية الفرنسية.

في هذه الأُمسية، قالَت الشاعرة ، بأنها قد بدأت بكتابة الشعر منذ عامها التاسع ، وَبأنها قد تأثرت طيلة حياتها ببعض الشعراء المُبدعينَ من العالَم ، مثل ناظم حكمَت ، محمود درويش، الجندرا بيزارنك ، ماريا تسفتاوفا ، جاك أنسه، أنطوان أمَّز، وَ تيغي مَتز. وَفيما يلي البعض من مؤلفاتها :

- أرضٌ لِسَماء - 2016
- صِراخ الأُمهات - 2012
- انت تزور العالَم – 2009

كما ساهمت سَسيل بمختارات ودواوين شعرية مشتركة معَ شُعراء آخَرين : بِعينيكِ،عيدُ الحياة ، تهجين،...

تحدثت الشاعرة سَسيل ﮔﯿﭭﺎرش للجمهور الحاضر ، عن طفولتها، عن عائلتها الهاربة من نظام فرانكو والمشتتة في العديد من البلدان. كما تحدثت عن شعرها وعن مشاريعها الأدبية، وبشكلٍ خاص، عن موقعها الشعري " ارضٌ لِسَماء “،
والذي شعرت هيَ نفسِها بالحاجة والضرورة لإنشائه، بدءً لإرواءِ تَعَطُشها للتعرف على الشعر المعاصر في العالم أجمع، ثمَ لأجل تمكين الآخرين من الوصول الى قراءة الشعراء المعاصرين العالميين، وكذلكَ من اجل توجيههم نحوَ مواقع أخرى لتَمكينِهم من التعرُّف على هؤلاء الشعراء اكثر فأكثر.

قرأت سَسيل في هذه الأُمسية العديد من قصائدها باللغتين الفرنسية والإسبانية ، و من هذه القصائد ، القصيدة التالية التي قُمتُ بترجمتها للقارئ ( مع قصائد اخرى لهذه الأُمسية )، من الفرنسية الى العربية :

Le cri des mères
صِراخ الأُمهات

سوفَ تَلِدُ على سَريرٍ مِن القِشِ
إنها تَصيحُ تَصرخُ وَتُنادي أجدادها الأكثَرَ قُدماً
" إنها لا تَعرِف حتى أسماءَهم “
تُناديهم جَميعاً لإخبارِهِم بأنَها سَتَضَعُ مَولوداً
تَصرَخُ ألأَلَم وَالدَم الذي يُهشمها وَالذي يَخرُج مِنَ الأسفَل
مُتَقرفصة تَلتَقِطُ الجَسدَ الهارِبَ من لَحمِها
تَمسِكُ بهِ وَتَضعهُ على صَدرِها لِتَشُمَ رائِحَته
لِتَسمعَ الصَرخَةَ الأُولى
باكيةً أوجاعَه
في كومَةٍ مِنَ القِشِ
.......
صَرَخَت كذلِكَ بِأُم زَلي الثانية
زيلي حَفيدةُ – حَفيدة أُم الجَدة
لَقَد صَرَخَت لِخُروج الجَسَد
وَهذا هوَ الذي أعطاها نَفَساً
وَهذا ما ساعدَ الوَليدَ على مُغادَرةِ الجَسَد
والذي قادَه لِمُلاقاة النور
وَلِيولَدُ على جَسَدِ أُمه
المُنفَعِلَة بِصرخَتهِ الأُولى

كتابات الشاعرة سَسيل مرتبطة بشكلٍ حميميٍ جداً بالطفولة التي تعتبرها كالضوء. هذه الكتابات لها كذلك روابط قوية مع نسب الشاعرة واصلها. في هذا المضمار تقول سَسيل : ‹‹ انا لا استطيع الكتابة دون الرجوع الى النسب. نسبي هو مجموعة من تواريخ حيوات التي لازالت تؤثر فيَّ. جَد لم اتعرف اليه ابداً يعيش في كوبا بعد ان فر من نظام فرانكو، خالة في الأرجنتين هارِبَةً هيَ الأُخرى من نظام فرانكو، أُم تربت عند جدتها، أب له اسم بروتون دون ان نعرف أي شيء عن البروتون ، جنسية مزدوجة ، وانا هنا أتساءَل ، من هي أنا حقاً ››. اترككم مع الترجمة العربية لقصيدتين للشاعرة في هذا المضمار :

Vous êtes mes aïeux
أنتُم أجدادي

جئتُم هذهِ الليلة لِرؤيَتي
كُنتُ نائمةً لم أتَصنَع اللامُبالاة
حَدَثتموني عَن أحزانِكُم
أرهَفتُ سمعي وَلَم أفهَمُ شيئاً
لُغاتكُم قَديمَة
بأفواهِكُم مَوجاتٌ كلامية
وَمن أصواتِكُم أدرَكتُ الرُّعبَ
تَكورتُ على نفسي قليلاً
وَفي الصَباح كُنتُم قَد رَحَلتُم


مَن سَيقولُ لَكُم أجدادي
‹‹ لَم نَتَوقَف عَن التَفكيرَ بِكُم ››
صمتكُم مُتَنقلٌ مِن قَلبٍ الى قَلب
دِماؤكُم مَمزوجةً بالأَنهار
انَكُم تمسكونَ بأنفاسِكُم
لَم تَكونوا أبداً بهذا القُربِ مِنّا
بِمثلِ هذا الارتعاش على أكتافِنا
أنتُم مَوتانا تَمنَعكُم السَماء مِن وُلوج
القليل من العُشبِ وَمِن ضوضاءِ الحُب

الكتابة بالنسبة لِسَسيل هي عملية ولادة ، ولادة نصوص تحمل الفرح والبهجة برؤيتنا لها وهي تولد ، والتي بفضلها نستطيع التعبير عمّا يجول في اعماقنا.

ﭙَﺭﻴﻦ لو كَريك

ﭙَﺭﻴﻦ لو كَريك، شاعرة فرنسية معاصرة، ولدت عام 1968 في ﭙﺎريس، حيثُ تعيش وتعمل وَتكتب. هذه الشاعرة باحثةٌ، لذا هي تسكُن المكتبات والوثائق لكي تُشبِع شهيتها للكلمات وَلأجل كشف الأسرار المخفية. وَهي تعتقد بان صمت المكتبات ملائم للكتابة، حيث انه يقودها للبحث عن آفاق جديدة والى معرفة ما يحدَث في قاراتٍ أُخَر.

ﭙَﺭﻴﻦ تكتب في كل مكان، على مصابيح السيارة، على الأرضية، في بيوت الدعارة، في مستشفيات الأمراض النفسية وفي المكتبات.

تَحب الشاعرة ﭙَﺭﻴﻦ لو كيريك العمل مع الفنانين، و الخطاطين والممثلين. وهي تعتقد بأن الشعر هو غناء داخلي وبأنها بحاجة لهذا الغناء الذي يجلب لها التوازن الحياتي.

كتاب ﭙَﺭﻴﻦ الموسوم اﻠ " ﭙﺎﺗﺎﮔﻮﻧﻲ “، يتضمن 88 نَصاً شِعرياً، ومعظم هذه النصوص يتعلق بشكلٍ خاص بمرحلة الطفولة وبالأطفال ، لأن ﭙَﺭﻴﻦ تهتم في المقام الأول بالذين لا نراهم، بالبسطاء، واولئك الذين ليس لهم الكلمات للتعبير عن معاناتهم :
‹‹ ماذا تعرفون عن مرحلة الطفولة وحروقها الهندية، وزواياها الأربعة، وجحيم طباشيرها وعيونها المعصوبة ؟ ››.

تنشر ﭙَﺭﻴﻦ لو كيريك الدواوين الشعرية وكذلك الروايات، والتي منها ما يأتي :

- لازمة " موسيقية “ - 2015
- اقدام عارية - 2015
- ﺍﻠﭙﺎﺗﺎﮔﻮﻧﻲ - 2014
- منقار وَ أظافر – 2011
- ضربات مقص -2007

تكتب ﭙَﺭﻴﻦ الشعر لأجل هدفٍ خاص، وبهذا الصدد تقول الشاعرة : ‹‹ اكتب الشعر بهدف ادراك التوتر ما بين العالم وَبيني، واستخدم الكلمات كوسيط. فإذا تمكنتُ من تغيير نظرتي وتغيير نفسي، إذاً ممكن للشعر أن يُغيَّر مَن يقرأه ››.

قرأت الشاعرة في هذه الأمسية العديد من قصائدها، وَفيما يلي، نص نثري من كتابها " ﺍﻠﭙﺎﺗﺎﮔﻮﻧﻲ “ :

لُغَتي هيَ لُغة المَجدوعين
لُغة أولئكَ الذينَ يَعيشونَ تحتَ الطاوِلة
أولئكَ الذينَ يعيشونَ في الزاوية خَلفَ الظِل
تحتَ السماءِ في الفضاء على الجانب حولَ المنحرف
تحتَ المعصم تحتَ التَنانير الضيقة
اولئكَ الذينَ يَعيشونَ في عُمقِ
ذَواتِهِم في الداخِل
اولئكَ الذينَ يَعيشونَ معي
الذينَ يَعيشونَ تحتَ مائدَتي
في أعماقي بِجانبي
في زاويتي تحتَ ظِلي تحتَ سَمائي.

وهذه قصيدة اخرى لها بعنوان " القارة “

Le continent
القارَةُ
نَحنُ
سَنَراكُم قَريباً
لَقَد عَبرنا
المَزيدَ من الصَحارى، والمَزيدَ مِنَ المَجاعات
المَزيدَ مِنَ الحُروب، و المَزيدَ منَ الدكتاتوريات
المَزيدَ مِنَ العُنف، والمَزيدَ مِنَ الأكاذيب
المَزيدَ مِنَ الوعود، والمَزيدَ مِنَ الزَمَن
وَنحنُ على عِلمٍ بالنفوس
الحَمقى مَوجودونَ فيما بَينَنا
أجسادُنا وَلَدَت مُحارِبة
نَحنُ على بُعدِ بعضِ القَتلى مِنكُم

تكتبُ ﭙَﺭﻴﻦ لو كيريك نصوصها بكلماتٍ بسيطة حَقة وَشفافة.

جمهور هذه الأُمسية، كانَ سَعيداً وَمُبتَهجاً بالتعَرُف على هاتين الشاعرتين، وَبِسماع قَصائدَهُما. أُمسيةً رائعة بِفَضلِ شاعِرَتين رائِعَتين : سَسيل ﮔﯿﭭﺎرش وَ ﭙَﺭﻴﻦ لو كَريك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,383,658
- الشاعر الفرنسي المعاصِر ميشَل ﺑﺎﮔ᥿ ...
- سوق الشعر الباريسي - إبداعٌ وَموَدَة Le Marché de la poésie ...
- شاعران بضيافة بيت الشعر في بواتيه
- احتفاء بكتابي الجديد الموسوم : ‹‹ دِراسة وَترجمة الى اللغة ا ...
- احتفاء بالشاعر الفرنسي – أَلن بورن Hommage au poète français ...
- شاعر النهرين – غابريَّل أوكوندجي - Le poète des deux fleuves ...
- صدور كتابي الجديد في فرنسا - مختارات شعرية: فرنسي - عربي
- شاعر الحَميمية-ﮔ-;-ﯥ-;--ﮔ-;-وفيت
- رحلة شعرية جديدة في مدينة بواتيه الفرنسية
- الموسم الشعري في مدينة بواتيه - La saison poétique à Poitier ...
- أُمسية شعرية
- التمرُّد الشعري
- الشُعراء ليسوا في سُبات
- كلود ماركات: شاعر وروائي ورسام
- الفرنسيون يَحتَفونَ بألفَن التشكيلي العراقي
- ثلاثة شعراء بضيافة بيت الشعر لمدينة بواتيه
- بيت الشعر لمدنية بواتيه -قراءات شعرية من العالَم
- مهرجان اللومانتيه 2014: نصف مليون إنسان يتعمد في رِحاب الفضا ...
- المهرجان العالمي للفيلم لمدينة لاروشيل الفرنسية -2014
- الشاعر والناقد الفرنسي دانيال لاوَرس ضيفاً على بيت الشعر في ...


المزيد.....




- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...
- حفل توقيع ديوان -مزاج سيادتي- للشاعر أحمد حداد
- 6 روايات الى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر»
- حفل توقيع كتاب «حكاية مصرية.. بين تحدى الوجود وإرادة الصمود» ...
- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابحة مجيد الناشئ - شاعرتان بِضيافةِ بيت الشعر - Deux Poètes sont les hôtes de la maison de la poésie-