أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر سلام - في ذكرى وعد بلفور الصهيونية اليهودية والصهيونية الاسلامية















المزيد.....

في ذكرى وعد بلفور الصهيونية اليهودية والصهيونية الاسلامية


عمر سلام
الحوار المتمدن-العدد: 5331 - 2016 / 11 / 2 - 21:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذكرى وعد بلفور
الصهيونية اليهودية والصهيونية الاسلامية
في ذكرى وعد بلفور والذي كان مقدمة لمأساة شعب كامل هو الشعب الفلسطيني ولا زالت هذه المأساة مستمرة الى الان وبنفس ادواتها ونفس الايادي التي ساهمت في تأسيسها. وهي الاستعمار البريطاني (وحاليا الامريكي) والصهيونية اليهودية والصهيونية الاسلامية المتمثلة بال سعود ومن لف لفهم.
وهناك ثلاثة وعود كرستها بريطانيا أولها وعد مباشر من بلفور وزير خارجية بريطانيا بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين. وهناك وعدين أحدهما من فيصل ابن (الشريف) حسين حاكم الحجاز والأخر وعد مباشر من عبد العزيز ال سعود بإعطاء فلسطين لليهود.
ان الحديث عن وعود سواء من بريطانيا او من ال سعود لا يختلفان من حيث الشكل ولا من حيث الجوهر. والطرفان استخدما كل الوسائل والتسهيلات الممكنة لإقامة المشروع الصهيوني الذي ما زال حجر عثرة امام تطور شعوب المنطقة. وما جره هذا المشروع الى حروب وماسي لشعوب المنطقة.
ان الصهيونية الإسلامية لا تختلف ولا باي شكل من الاشكال عن الصهيونية اليهودية. ومعركة الفكر العربي الحر هو في مواجهة هذين المشروعين المتحدين والذي يمكن تسميته الصهيواسلامي، الذي يقف امام تحرر ونمو بلدان هذه المنطقة. والذي يجعل هذه المنطقة في دوامة صراعات جعلت شعوب المنطقة وقودا تحترق من اجل مصالح دول وفئات تقتات من ماء أبناء هذه المنطقة.
ففي 2 تشرين الثاني 1917 وعد بلفور
وفي 1 كانون الثاني 1919 وعد فيصل لوايزمن
وفي الثلاثينات من القرن الماضي وعد ال سعود بان فلسطين لليهود حتى قيام الساعة . وهذه نصوص هذه الوعود التي قدمت للحركة الصهيونية واستثمرت فيها اليهود لتنفيذ خطط الرأسمال اليهودي واستغل فيها المسلمون لتنفيذ خطط دول كبرى ورأسمال عربي ناشئ.
ولا يمكن في هذا السياق الحديث عن صراع إسلامي – يهودي بل بالعكس هناك تالف واضح بين الإسلام واليهود في المشروع الصهيوني. ولا زال هذا التالف الى الان. الصراع هو بين فكر تحرري عربي وبين فكر صهيوني إسلامي. والمفكرين الذين قضوا على ايدي الإسلاميين لا يقلوا عددا واهمية عن المفكرين الذين قضوا على ايدي الصهاينة.

هذا نص وعد بلفور
في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917
عزيزي اللورد روتشيلد
يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:
"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة مقام قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر".
وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.
المخلص
آرثر جيمس بلفور

وهذا نص وعد فيصل لوايزمن
إن الأمير فيصل ممثل المملكة العربية الحجازية والقائم بالعمل نيابة عنها والدكتور حاييم وايزمن ممثل المنظمة الصهيونية والقائم بالعمل نيابة عنه، يدركان القرابة الجنسية والصلات القديمة القائمة بين العرب والشعب اليهودي ويتحقق أن أضمن الوسائل لبلوغ غاية أهدافهما الوطنية هو في اتخاذ أقصى ما يمكن من التعاون سبيل تقدم الدولة العربية وفلسطين ولكونهما يرغبان في زيادة توطيد حسن التفاهم الذي بينهما فقد اتفقا على المواد التالية:
1- يجب أن يسود جميع علاقات والتزامات الدولة العربية وفلسطين أقصى النوايا الحسنة والتفاهم المخلص وللوصول إلى هذه الغاية تؤسس ويحتفظ بوكالات عربية ويهود معتمدة حسب الأصول في بلد كل منهما.
2- تحدد بعد اتمام مشاورات مؤتمر السلام مباشرة الحدود النهائية بين الدول العربية وفلسطين من قبل لجنة يتفق على تعيينها من قبل الطرفين المتعاقدين.
3- عند إنشاء دستور إدارة فلسطين تتخذ جميع الإجراءات التي من شأنها تقديم أوفى الضمانات لتنفيذ وعد الحكومة البريطانية المؤرخ في اليوم الثاني من شهر نوفمبر سنة 1917.
4- يجب أن تتخذ جميع الإجراءات لتشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين على مدى واسع والحث عليها وبأقصى مايمكن من السرعة لاستقرار المهاجرين في الأرض عن طريق الاسكان الواسع والزراعة الكثيفة. ولدى اتخاذ مثل هذه الإجراءات يجب أن تحفظ حقوق الفلاحين والمزارعين المستأجرين العرب ويجب أن يساعدوا في سيرهم نحو التقدم الاقتصادي.
5- يجب أن لا يسن نظام أو قانون يمنع أو يتدخل بأي طريقة ما في ممارسة الحرية الدينية ويجب أن يسمح على الدوام أيضا بحرية ممارسة العقدية الدينية والقيام بالعبادات دون تمييز أو تفصيل ويجب أن لا يطالب قط بشروط دينية لممارسة الحقوق المدنية أو السياسية.
6- إن الأماكن الإسلامية المقدسة يجب أن توضع تحت رقابة المسلمين.
7- تقترح المنظمة الصهيونية أن ترسل إلى فلسطين لجنة من الخبراء لتقوم بدراسة الإمكانيات الاقتصادية في البلاد وأن تقدم تقريرا عن أحسن الوسائل للنهوض بها وستضع المنظمة الصهيونية اللجنة المذكورة تحت تصرف الدولة العربية بقصد دراسة الإمكانيات الاقتصادية في الدولة العربية وأن تقدم تقريرا عن أحسن الوسائل للنهوض بها وستستخدم المنظمة الصهيونية أقصى جهودها لمساعدة الدولة العربية بتزويدها بالوسائل لاستثمار الموارد الطبيعية والإمكانيات الاقتصادية في البلاد.
8- يوافق الفريقان المتعاقدان أن يعملا بالاتفاق والتفاهم التامين في جميع الأمور التي شملتها هذه الاتفاقية لدى مؤتمر الصلح.
9- كل نزاع قد يثار بين الفريقين المتنازعين يجب أن يحال إلى الحكومة البريطانية للتحكيم وقع في لندن، إنجلترا في اليوم الثالث من شهر جانفي سنة 1919.

وهذا نص وعد عبد العزيز ال سعود
بسم الله الرحمن الرحيم
انا السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن السعود اقر واعترف الف مرة للسير برسي كوكس مندوب بريطانيا العظمى لا مانع عندي ان اعطي فلسطين للمساكين اليهود او غيرهم وكما تراه بريطانيا التي لا اخرج عن رايها حتى تصبح الساعة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- توظيف اسم رفاعة بن قيس في الرواية الاسلامية
- أسماء الله غير الحسنى ....... صفات الله الوثنية في القران
- كنيسة معاوية
- كنيسة مكة
- مكة – المدينة .........بيت المقدس - دمشق
- ثنائية - الله محمد
- الإسلام والخديعة التاريخية الكبرى 1
- اين تذهب أموال حجاج بيت ال سعود
- الحج الى بيت الله أم الى بيت ال سعود
- رحموت خير من رهبوت
- رمضان .... من وضع طقس الصيام الحالي في الإسلام
- قصة قصيرة عودة
- لماذا القران.... مترجم عن السريانية -الجزء الثاني
- لماذا القرآن.... مترجم عن السريانية ؟؟؟ الجزء الاول
- سفر التكوين القرآني ونظرية الأربع كتبة للقرآن – الجزء الرابع
- الصهيونية الإسلامية
- سفر التكوين القرآني ونظرية الاربع كتبة للقران – الجزء الثالث
- ومضة من ازمة اليسار العربي
- سفر التكوين القراني - الجزء الثاني
- سفر التكوين القرآني ونظرية الاربع كتبة للقران – الجزء الاول


المزيد.....




- حماس: رفض أمريكا تجديد ترخيص مكتب المنظمة انحياز سافر لإسرائ ...
- -الخضر- يرفض المشاركة بحكومة أقلية مع حزب ميركل
- صحفية تسأل الحريري: كيف شعور الحرية؟
- أبرز ما ورد في الصحف البريطانية اليوم
- تحذيرات من -تسونامي- بعد زلزال قرب كاليدونيا الجديدة
- حذاء مبتكر يجعل منك جيمس بوند!
- مقاتلة -ميغ-35- الروسية تنهي اختباراتها (فيديو)
- فشل مفاوضات تشكيل حكومة في ألمانيا
- تراجع التهديد بوقوع التسونامي إثر زلزال بقوة 7 درجات ضرب كال ...
- ممثل لبنان: مشروع قرار وزراء الخارجية كان يتضمّن بنوداً تدين ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر سلام - في ذكرى وعد بلفور الصهيونية اليهودية والصهيونية الاسلامية