أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قيس النجم - وزارة التربية بحاجة الى تربية!














المزيد.....

وزارة التربية بحاجة الى تربية!


قيس النجم
الحوار المتمدن-العدد: 5331 - 2016 / 11 / 2 - 21:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يأتينا ضيف جديد مع بداية كل عام دراسي، ونستقبله بالفرح والبهجة، فهو صديق لا يملنا ويعطينا كل شيء مفيد، وكلماته تحرك فينا الإبداع بكل مفاصله، هذه هي نظرة طلابنا له، فيفرح الوالدان لأن ولدهم إستلم كتباً مع بدء السنة الدراسية، وأعتقد أن العام الحالي مختلف جداً، فعلى المعلم أن يٌعلم الطلاب معنى الصمت، فلا كتب، ولا دفاتر، ولا قرطاسيه، وإن حضرت فالقليل منها، وكأن التقشف وصل حتى للعلم.
غياب الرقابة، والسرقة المتعمدة، والإهمال المقصود، هي أسباب رئيسية وراء عدم طبع الكتب، أما الوزير والوكيلان، والمدراء العامون، ليس لديهم أي وسيلة لإنقاذ عمليتنا التربوية، لأنهم سبب البلاء فالمنصب هو غنيمة، يحافظون عليها بالمال السحت والرشاوى، ولهذا باتت العملية التربوية غير تربوية مطلقاً بفضلهم، وإلا كيف يبدأ العام الدراسي، والطالب لا يملك حتى نصف الكتب، التي من المفترض أن يدرسها في مرحلته، أين هو التخطيط والتنظيم والإستعداد؟!
المشكلة الثانية تجد المشرف التربوي،(الصديق الناقد كما يدعون تسميته)، يحاسب إدارة المدرسة والمعلمين، على خطة سنوية أو يومية، إذا ما علمنا أن بعض الكتب تغير منهجها، ولا يستطيع المعلم الحصول عليها إلا بشق الأنفس، ومنذ متى يفهم الطالب ويحفظ دروسه، وفق ما يكتبه بخط يده في الدفتر؟ ألا يفترض وجود كتاب منهجي مطبوع، يتم توزيعه على التلاميذ، ليدرس به ويصبح دستوره الأول.
لقد هزُلت وزارتنا، وهُزل معها الجيل الذي يتم تخريجه بهذه الطريقة المخزية، إنه إهمال مقصود من وزارة التربية، التي تقضي ربيعها الأسود بحجج واهية، وهي في الحقيقة تتحمل المسؤولية كاملة، على هذا التقصير المتعمد، لتدمير المستوى التعليمي والتربوي، بل وحتى الإجتماعي والإقتصادي، لأن أولياء الأمور ليسوا بمستوى واحد، وجميعهم مترفون، حتى يوفروا لأبنائهم الكتب، والملازم، واللوازم المدرسية، ونخص بالذكر أن وزارتنا الموقرة، وزعت هذا العام لجميع المراحل الدراسية، دفترين فقط مع دفتر إنكليزي واحد، للصف الخامس الإبتدائي.
ختاماً: التشويش والتضليل، الذي يصدر من أروقة وزارة التربية متعمد، للتغطية على الصفقات المشبوهة، والإهمال المتعمد لصالح أصحاب النفوذ والريادة، في إبرام عقود طباعة الكتب المنهجية، لأن العراقيين ليسوا ممَنْ يفقدون الرؤية عندما يعلو الغبار، وحقيقة الأمر الأوّلى بمجلس النواب، إستجواب وزير التربية وأزلامه، لأن وزارة التربية بحاجة الى تربية، بدلاً من مسرحيات الإقالة غير المناسبة بالمرة، لوزيري الدفاع، والداخلية، والمالية، مع وضع كوضع العراق، وهو يخوض معركة فاصلة ضد الإرهاب، ويواجه تحديات خطيرة، ألسنا على حق في ذلك؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دماء رخيصة لشعب غالٍ!
- عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!
- عندما يتكلم الحشد تصمت الكلمات!
- التحالف الدولي حقيقة أم مخدر دعائي مزيف!
- الحشد رشة ملح والوطن ماصخ!
- مقترح جريء بحاجة الى رجل!
- الإعلام والموت بطريقة الإبطال!
- عندما يطبل الفاسدون على جثث الابرياء!
- عندما يستبدل العراقيون خلف بخلّيف!
- وطنُ حفر للطغاة قبوراً!
- عندما تشتد الحروب بين الفاسدين!
- عمار الحكيم سارق أحبه الله!
- الإصلاح الحقيقي يبدأ بتهديم الدولة العميقة!
- جلسة برلمانية شاملة لحفظ ماء الوجه!
- خلافات خطيرة والقادم لا يسر!
- ساسة أم سوق نخاسة؟!
- حاكموه قبل أن يلتهم ما تبقى!
- يا عبادي: نريد مالك بن الأشتر مستقلاً!
- آنساتي سادتي .. العراق أغلى منكم!
- موصل الحدباء ماذا بعد داعش؟!


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي: ندعم سيادة واستقرار لبنان.. والتزامن ...
- -سانا-: الجيش السوري يلاحق مسلحي داعش بين البوكمال والميادين ...
- باريس: الاضطراب والهشاشة في ألمانيا ليسا في صالح أوروبا وفرن ...
- بنتلي تطرح سيارة مميزة في الأسواق الروسية
- الآلاف أمام منزل الحريري.. سِرْ ونحن معك
- الخطوط الصينية تعلق رحلاتها إلى كوريا الشمالية
- التحالف بقيادة السعودية يسمح بإدخال المساعدات إلى اليمن
- الآلاف أمام منزل الحريري.. سِرْ ونحن معك
- وزير الدولة البريطاني يدعو الحوثيين الى التنازل عن شروطهم ال ...
- يويفا يكشف عن قائمته لاختيار أفضل 11 لاعبا


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قيس النجم - وزارة التربية بحاجة الى تربية!