أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد قرافلي - من يحاكم من : السياسي أم الفلسفي!














المزيد.....

من يحاكم من : السياسي أم الفلسفي!


محمد قرافلي
الحوار المتمدن-العدد: 5331 - 2016 / 11 / 2 - 16:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من يحاكم من : السياسي أم الفلسفي !

يؤشر السياسي في علاقته بالفلسفي على تاريخ مرير وملغوم . توجس الفلسفي من السياسي المتربص به مثل ظله جعل الفلسفي يترنح في شباك السياسي ويسقط في متاهته.
ابتلع الفلسفي طعم السياسي الى حد الانحلال والحلول فيه . بدل أن يحاكم الفلسفي السياسي أضحى السياسي القاضي والفلسفي الضحية المتهم . لم يقف الأمر عند مرافعة الفلسفي عن العار الذي لحقه من لعنة السياسي وفي محكمة السياسي بل سينصب الفلسفي من نفسه المشرع للسياسي والحامي لعرشه .
تلك كانت البداية كما دشنتها الذاكرة اليونانية مع المحاكمة السقراطية التي تفننت العبقرية الافلاطونية في رسم معالمها الملحمية الأشد إثارة لحكاية الفلسفي والسياسي .
قد تكون تلك البداية بمثابة إعلان عن النهاية المأساوية للفلسفي والسياسي وإيذانا بشريعة العنف والقتل في نفس الآن...!
لعل ما تلى ذلك من قرون لم يكن ذَا أهمية تذكر اللهم إلا مشاهد من فصول تلك المسرحية. تتعدد فيها الأدوار، يتبادل خلالها الفلسفي والسياسي المواقع . احيانا كي تتحرك تلك المحكمة وتحرك دواليب اجهزتها وتحشد عتادها، من دعاوى ومتكآت حجاجية ، تستنفر همم الفلسفي لكي يطلق العنان لمخيلته قصد السبح في عالم الميتافيزيقيات والمجردات ويصطاد ماندر من المعزوفات والمرويات والكائنات المفاهيمية ومن الشخصيات المفهومية ...لتزيين ممالك السياسي وترصيع أركان تلك المحكمة حتى لايصيبها الاهتراء والتآكل .
في رحاب مملكة السياسي وعبر ردهات محاكمه تفنن الفلسفي في تقمص مختلف الأدوار طوعا او كرها :
يجوب الأزقة طولا وعرضا حافي القدمين!
يشيد الأنساق ليقيم في الكهوف ليلا ويعرج نهارا الى عالم المثل!
دون الدساتير وكان المعلم الأول والأخير!
تلبس عباءة الأحمق وسار بمصباحه في واضحة النهار !
عوى وتبرز وتنجس مثلما تفعل الكلاب !
استلذ عبوديته مشبعا نزوية سيده حد الغثيان!
تزلف تقربن تربب تألهن ، انمحاء تحللا طمعا في الفناء !
من سحر رموزه بعدما تمنطق وتمنهج انبرت الكائنات والكون في النسيان!
مرتهن لطبيعته الطابعة والمطبوعة!
كلما لاحت أطياف كينونته المنسية تمرد معلنا العصيان!
حامل ومحمول محكمته، المتهم البرئ في مملكة عقله!
كلما تذكر كيف قتل والده ، ليضاجع أمه!
تعتريه أقيسة المرارة تتآكله ديدان القلق والندم!
يلملم جراحه ، ينكمش يتشقى في وعيه، يتشظى!
احيانا تلمع في سريرة الفلسفي آثار من بقايا تلك الكينونة المنسية يصرخ ، يلعن يبكي حاله السيزيفي يتمرد ، يتقمص قناعه الإنكيدي ، يسبح في شبقه الفاوستي ، ينتظر خلاصه ، يصرخ في الفراغ ملء الصدى، ينبعث يتردد الصدى، يعرج ، يصعد ، ينزل يتلوى يبدل جلده ... لكن هيهات بين حال وجوده وبين تلك الكينونة المنسية لاحبل يتدلى ولا خلاص سوى الفراغ ملء العدم !
قصة بداية تلك الكينونة المنسية قد تلبست بالكون والكائنات مولدة عبر تدفقها أشكالا من النسيان ، مما دفع بالفلسفي الى ان ينبري عبر مسيرته إلى البحت عن تلك الكينونة المنسية منقبا في مختلف الركامات عن ذلك الأصل الذي لا أصل قبله وبعده ، عن تلك البراءة الأولى ...!
توغلت جرثومة المحاكمة في أعماق الفلسفي أضحى ديدنه محاكمة الحس والحياة ، محاكمة الكون والكائنات ، محاكمة المرئي واللامرئي،محاكمة للذات والآخر، محاكمة للتاريخ والزمن ، محاكمة للحضارة ...صارت المحاكمة روح عصر برمته.
بالمقابل انبرى السياسي في لعبة المقامر وفي قلب الأدوار يعيد رسم الحدود يهدم الممالك ،يسم الأجساد وينمط السلوك ، يقولب الفكر ويخترق الكون والكائنات . حيث ستجذب لعبة القمار وجوها أخرى ستنبري بدورها إلى خدمة السياسي . لم تعد اللعبة كما حصل في البدء في ردهات المحاكم بل تحولت إلى روح تسري في مختلف الصالونات ، في مختلف المؤسسات ...بل هواء وماء، بردا ونارا، ربيعا وخريفا... الكل يحاكم الكل...!
من يحاكم من ؟ الفلسفي أم السياسي؟
باسم ماذا تتم تلك المحاكمة ؟ ولأجل ماذا؟
سواء تمت المحاكمة أو كانت مجرد متن حكائي على شاكلة إنكيدو .. تمت المحاكمة تطهرا ، باسم الحقيقة،أو باسم الخير العام ، او طلبا للخلاص الأبدي باسم الإله او تمردا عليه ، باسم الحضارة أو ضدها ، باسم الوطن او لأجل الثورة ....فإنها شكلت انعطافة وضرورة لتأسيس السياسي من خلال ترسيخ جرثومة المحاكمة وتأبيد شريعة القتل .
مادامت البشرية في حاجة لمثل تلك الحماقات لكي تستمر الحياة !


محمد قرافلي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اللغط السياسي وخراب العالم
- متى نحتفل بالمرأة ...!
- الفلسفة بوصفها تمرينات روحية وطبابة عند الفيلسوف بيير هادو
- حي بن يقظان وسؤال من يربي من ..!
- هل مات الإنسان؟ من حوارات المفكر الفرنسي ميشيل فوكو
- فن قيادة الذات عند الفيلسوف غارسيان بالتزار ، شذرات مثرجمة .
- -شارلي إيبدو- مسؤولية من...!؟
- جنون العصر
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمسين (تامل15) س- احلام ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمسين (تامل14) س- احلام ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 13) س- احلام ا ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 12-) ش- أطباء ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 11) ع- أطباء ا ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 10)ع- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 8) ق- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 7) ه- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 6) د- أطباء ال ...
- في الحاجة الى الاخر 3-3 ج- في البدء كانت العلاقة


المزيد.....




- الدولار يصل 27 جنيه وإرتفاع كبير في أسعار السلع وسط سخط وتذم ...
- بعد جدل "احتجازه".. الحريري يصل فرنسا برفقة زوجته ...
- الناتو: -بيسكو- لن يُغني أوروبا عن خدماتنا
- الحريري لعون: سأعود إلى لبنان الأربعاء المقبل
- آلاف الزيمبابويين يخرجون إلى الشوارع للاحتفال بتنحية موغابي ...
- كندا تنهي مهمة طيرانها الاستطلاعي في العراق
- العين بالعين و-الخردل بالخردل-
- الحريري في باريس
- تكساس: المساعدات الفدرالية للتعامل مع خسائر هارفي متواضعة
- الإدارة الأميركية تبلغ منظمة التحرير بإمكانية إغلاق مكتبها ف ...


المزيد.....

- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ
- الديموقراطية والموسيقى / رمضان الصباغ
- سارتر :العلاقة بين الروايات .. المسرحيات .. والدراسات النقدي ... / رمضان الصباغ
- المقاومة الثقافية عند محمد أركون / فاطمة الحصى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد قرافلي - من يحاكم من : السياسي أم الفلسفي!